• ×

01:16 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ بينما كان الأب يقوم بتلميع سيارته الجديدة، وإذا بالأبن ذو الخمس سنوات يلتقط حجراً ويقوم بعمل خدوش على جانب السيارة. وفي قمة غضبه, إذا بالأب يأخذ بيد ابنه ويضربه عليها عدة مرات بدون أن يشعر أنه كان يستخدم (مفتاح انكليزي) مفك يستخدمه عادة السباكين في فك وربط المواسير.
وفي المستشفى بعدما فقد اصابعه كان الأبن يسأل الأب : متى سوف تنموا أصابعي ؟
وكان الأب في غاية الألم. عاد الأب إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات. وعند جلوسه على الأرض نظر إلى الخدوش التي أحدثها ابنه فوجده قد كتب (أنا احبك يا أبي).

 7  0  1657
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-06-06 11:03 مساءً د . عادل عمر بصفر :
    طرح رائع يا أبا معاذ ، ويحمل في طياته معانٍ عظيمة ، وفقك الله .
  • #2
    1431-06-08 09:43 مساءً خالد خان :
    سبحان الله انظر للغضب ماذاجمل تحية يفعل بالانسان عندما يفقد السبطرة على انفعالاته ....وانظر في المقابل رة فعل الابن تجاه والده ....سبحان الله شتان ما بين الأب والابن ..... موضوع قصير ولكن يحمل في طياته العديد من المعاني ...لك مني أ
  • #3
    1431-06-14 10:46 مساءً عبدالرشيد عبدالوهاب ساعاتي :
    اخي الكريم ابا معاذ كم هو جميل ان تقل الكلمات وتكبر المعاني ، اين نحن من اصول التربية الاسلامية . الم يعلمنا سيدنا وقدوتنا عليه الصلاة والسلام اصول الرحمة ، ولكن هي المادية وارتدأ ثوب إلا انسانية .. تحياتي لك
  • #4
    1431-06-16 12:11 مساءً فائز الشنبري :
    يعلم الله أنه قد ذرفت دمعي لهذه القصة لأنني قد تخيلت هذا الموقف المهيب المؤلم
    وأتمنى من كل أب أو أم عدم القسوة على فلذات أكبادنا ونتحملهم لأنهم في النهاية أطفال ولا يعون مثل هذه التصرفات

    بارك الله فيك أخي الكريم على طرح هذه القصة المعبرة
  • #5
    1431-06-20 05:52 صباحًا غازي محمد الجهني :
    عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رجلا قال للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أوصني . قال ( لا تغضب ) فردد مرارا قال (لا تغضب )
    . وهنيئا لمن امتثل لهذه الوصية وعمل بها ولا شك أنها وصية جامعة مانعة لجميع المسلمين ، قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى-\" هذا الرجل ظن أنها وصية بأمر جزئي , وهو يريد أن يوصيه النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- بكلام كلي , ولهذا ردد . فلما أعاد عليه النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- , عرف أن هذا كلام جامع , وهو كذلك ؟ فإن قوله : ( لا تغضب ) يتضمن أمرين عظيمين :
    أحدهما : الأمر بفعل الأسباب , والتمرن على حسن الخلق , والحلم والصبر , وتوطين النفس على ما يصيب الإنسان من الخلق , من الأذى القولي والفعلي . فإذا وفق لها العبد , وورد عليه وارد الغضب , احتمله بحسن خلقه , وتلقاه بحلمه وصبره , ومعرفته بحسن عواقبه , فإن الأمر بالشيء أمر به , وبما لا يتم إلا به , والنهي عن الشيء أمر بضده , وأمر بفعل الأسباب التي تعين العبد على اجتناب المنهي عنه , وهذا منه . الثاني : الأمر - بعد الغضب - أن لا ينفذ غضبه : فإن الغضب غالبا لا يتمكن الإنسان من دفعه ورده , ولكنه يتمكن من عدم تنفيذه . فعليه إذا غضب أن يمنع نفسه من الأقوال والأفعال المحرمة التي يقتضيها الغضب . فمتى منع نفسه من فعل آثار الغضب الضارة , فكأنه في الحقيقة لم يغضب . وبهذا يكون العبد كامل القوة العقلية , والقوة القلبية .

    أخي الحبيب حسن السالمي بارك الله فيك على نقل هذة القصة المؤثرة جداً
  • #6
    1431-06-23 08:04 صباحًا ماجد محمود :
    لقد ميز الله الإنسان بالعقل عن سائر الخلق وكرمه
    فيجب على كل من يفعل شيئا خاطئ أن يتحمل مسؤولية فعله كامله
    وهذه دعوة لكل من يقول (اناعصبي لحد يكلمني )أن يترك عصبيته التي توقعه في الهاوية ويتحلى بالحلم
  • #7
    1431-06-26 12:11 مساءً فهد الزهراني :
    كم أنت رائع أيها القائد الحكيم , عرض قصير ومميز

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:16 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.