• ×

01:13 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ العلاقة بين المعلم والطالب يكون للكلمة أثر كبير في بنائها إما إيجاباً أو سلباً، والذاكرة المختزنة عند كل واحد منا تمتلئ بشواهد من واقع عشناه طلاباً ومعلمين، فكم من كلمة بنت في النفس آمالاً وجددت نشاطاً وأعارت للفرح ابتسامة مرسومة على الشفاه الظامئة له، وكم من كلمة هوت على النفس فشظتها أشلاء ممزقة، وكانت سبباً في تعديل مسار الطالب نحو ما لم يكن في الحسبان، فعبارة (أنت ممتاز) يقولها معلم لأحد طلابه لا يمكن مساواتها بحال من الأحوال بجملة (اسكت يا غبي) يقولها معلم لطالب؛ لأنه لم ينجح في الوصول إلى الإجابة الصحيحة، فشتان بين الأولى والثانية ووقعها على نفسية الطالب ومشاعره.

● التعليق :
مما يؤسف له أن يكون بين ظهرانينا معلمون يصفون طلابهم بصفات سلبية تولد لديهم الإحباط وتنفرهم من المعلم والمادة بل قد يكون لها تداعيات مستقبلية كأن يترك المدرسة ويلتف عليه رفاق السوء.
أيها المعلمون اتقوا الله في أبنائكم الطلاب وتذكروا أن الحبيب القدوة بأبي وأمي عليه الصلاة والسلام كان يخاطب الأطفال بأجمل وأحسن الكُنى (يا أبا عُمير ما فعل النُّغير).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أثر الكلمة في بناء العلاقة بين المعلم والطالب : محمد إبراهيم.

 0  0  1552
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.