• ×

01:09 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ إن هذا البيت لأمير الشعراء أحمد شوقي هو أبرز ما تبقى للمعلم هذا الزمان ليحث طلابه، ومجتمعه على احترام هويته وإنزاله مكانته التي يرى البعض بأنه قد فقدها، وأن المعلم هذا الزمان لا يحظى بتقدير وإجلال المعلم سابقاً. وإذا ما أعتبر المعلم مآل حاله هذا الزمان يعود لنظرة الآخرين من طلاب، ومجتمع ويلقي اللوم على عدة اتجاهات. لماذا لا يقف أمام مرآته ليرى اتجاهً آخراً يضاف للاتجاهات الأخرى.

قم للمعلم وفه التبجيلا ● ● ● كاد المعلم أن يكون رسولا
ومن مبدأ "حاسبو أنفسكم قبل أن تحاسبوا" لابد وأن يبادر المعلم لمحاسبة ذاته، وتفقدها، والإبحار في مكنونه لعله يقع على الخلل، ويحمي نفسه من الزلل، ويطور من أداءه، ويجمّل بالتالي صورته أمام طلابه، ومجتمعه. حدد أخطائك؛ وعالجها، حسّن من ذاتك؛ وطورها، أرسم صورة القدوة الحسنة في خيالك وأسعى للقرب منها.

وثق أخي المعلم أن المرء ينال ما يقدم.

 2  0  1937
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1435-02-14 04:51 مساءً د.خالد بن محمد الصحفي :
    لعل ما سطرته انامل يديك يستفيد منه الجميع في الميدان التربوي.
  • #2
    1435-02-27 12:04 مساءً شاهر الظاهري :
    أخي الأستاذ سعيد الحربي
    طرح رائع وكلام جميل ومعبر وتذكير نحتاجه في ظل هذه الغفلة التي نعيشها ,,, وزاوية الرؤية هذه قل من يتعامل معها ... وقد ينظر البعض من هذه الزاوية ولكن ليس من باب المواجهة وإنما من باب العجب والتيه والتباهي ,,, أتمنى أن ينظر الجميع إلى مرآتهم نظرة المكاشفة والمواجهة والمصارحة
    *الطالب
    *المدير
    *المشرف
    *ولي الأمر
    وحتى أفراد المجتمع بكل أطيافه ,,, فلو أمعن الجمبع النظر في مرآتهم وعملوا على تطوير الإيجابيات وتلافي السلبيات لأصبحنا مجتمعا مثاليا يشار إليه بالبنان ويضرب به المثل,,,
    تمنياتي للجميع بالتوفيق إن شاء الله تعالى.

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:09 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.