• ×

03:08 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ تتعدد الانتماءات وتتنوّع الروابط الاجتماعية في البلد الواحد، ولا يكاد يوحّدها إلا ما اجتمعت عليه من مبادئ إنسانية وحقوق تكفل للفرد والمجتمع حق الحياة الكريمة والعيش بهناء، فكيف إذا اجتمع في وطن واحد أشرفُ وحدة، وأعظم مركزيّة للالتفاف حول أقدس بقعة محرّمة، وأشرف موضع بالأرض حوى سيد المرسلين عليه وعلى آله أزكى الصلاة والتسليم وصحبه أجمعين !

في وطني شرف الانتماء إلى بلاد الحرمين لا تطاولُه سماء، وفخرٌ أبيٌّ يملأ الدنيا سناءً وضياء؛ فكل الانحيازات تذوب تحت راية التوحيد والصلاة على الحبيب - صلى الله عليه وآله وسلم - من أرسى ميزان التقوى والمساواة البشرية "كلكم لآدم وآدم من تراب، أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى".

في وطني نرسمُ أحلاماً وننظر رؤىً رسالةً تحملُ معاني الحب والغَيْرة على أطهر المقدّسات، ولا نرضى بها سوى لوحةٍ زاهية تزدهي بكل تقدّم ونماء.

في وطني العدلُ ميزان الحق الذي لا يعرفُ المحاباة، لا فرق بين غني وفقير، ولا ضعيف وأمير؛ الكل تحت القضاء سواء بلا استثناء.

في وطني المعلمُ أكرمُ البنّائين ورثةِ الأنبياء؛ يحملُ أمانته لجيل يقدّر معنى العطاء، ويتطلّعُ لنهضةٍ لا تواني فيها ولا مكاناً لغير الشركاء.

في وطني صفحات بيضاء لأهل الحل والعقد والشورى الأصفياء، لا يسوّدها ظلم ولا فساد؛ فالكل مستشعِرٌ ومحاسَبٌ بالأرض قبل أسئلة السماء.

في وطني منبع العلمِ والنور أرض العلماء، كم أخرجتْ للعالمين في شتى العلوم والفنون وسير النجباء.

في وطني أمنٌ وأمان لا باكتسابٍ منّا بل مِنّةً ممن أطعمهم من جوعٍ، وآمنهم من خوف، ورزقهم الثمرات تهوي إليهم من جميع الأنحاء.

في وطني كل الخير والبر والأمنيات؛ لو صدقت القلوب وخلصتْ النيّات.

 0  0  2307
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:08 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.