• ×

01:19 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ توطئة :
من الأمور الواجب القيام بها لمدير المدرسة إسناد المهام والمسؤوليات إلى منسوبي المدرسة من إداريين ومعلمين ومستخدمين، والحصول على تواقيعهم بإسناد المهام إليهم وإقرارهم بقبولها.
إن العملية التربوية والتعليمية أكبر وأعظم من مجرد إسناد مهام محددة مكتوبة في ورق، فقبول المعلم في حد ذاته لهذه المهنة وانتسابه إليها هي أمانة في عنقه ومسؤول أمام الله قبل كل شيء عن هذه الأمانة، وأن حصوله على لقب المعلم كفيل بقبوله لجميع ما تعني هذه الكلمة من مسؤوليات، بداية بما وردت في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ونهاية بكل ما وردت في جميع التنظيمات من مهام لهذا المعلم، وأيضاً بما لم يرد في أي تنظيم ويرى أنها تخدم طلاب العلم.
وأن مجرد تعداد مهام محددة في ورق وكتابتها لا يفي بعظم المسؤوليات الملقاة على عاتق المعلم والتي لا يمكن حصرها في مجرد ورقة أو ورقتين وتوقيعها بالإقرار عليها وقبولها.
علاوة إلى أن إسناد أي مهمة إليه من قبل المدير شفهياً دون كتابة لا يعني إنكارها لها والتملص منها.
وكلنا في هذه المهنة مجندون لخدمة أبنائنا الطلاب مسخرين أنفسنا بكل ما نملك من طاقات وإمكانات في سبيل بناء هذا الجيل.
■ فهل هي مجرد مهام ومسؤوليات تسند كتابياً .. أم أعظم من ذلك ؟

 0  0  1719
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:19 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.