• ×

05:50 صباحًا , الأحد 19 شوال 1437 / 24 يوليو 2016

منهل الشهر : القوالب التكميلية للمقالات

لنظام التعليم روح وجسم، وإذا كانت روحه تتمثل في الإخلاص والصدق والجدية والكفاءة والإبداع، فإن جسمه يتمثل في المباني والتجهيزات والمرافق، وإذا كان الجسم من غير روح عبارة عن جثة هامدة، فإن قدرة الروح على البقاء والعطاء تظل مرتهنة إلى حد بعيد لإمكانات الجسد، فقد صار اليوم من العسير جداً تقديم تعليم ممتاز من غير تجهيزات جيدة.

 1  0  6522
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-02-15 10:38 مساءً خالد بن محمد الزهراني :
    أشكرك على طرحك الجيد الأكثر من رائع فموضوعاتك ممتازةومختصرة وتدل على خبير
    أوافقك الرأي إلى حد ما في تشبيهك الجميل لنظام التعليم (بالروح والجسد)
    ولي ملاحظة وهي مخالفة لرأيكم الكريم في قولك :
    (فقد صار اليوم من العسير جداً تقديم تعليم ممتاز من غير تجهيزات جيدة .)
    فليس من العسير جدا
    بل من اليسير جدا جدا
    إن وُجدت الروح
    يتحقق المستحيل
    أعطني روحا متواجدة في معلم أعطيك رجلا يبني مستقبلا باهرا رجلا فاعلا في مجتمعه
    أحدثك أخي الكريم من واقع تجربة
    فقد كنت أذهب إلى ما تذهب إليه من رأي
    إلى أن زرت معلما في مبنى مستأجر لا يوجد به إدنى مقومات التجهيزات
    وخرجت من عنده وأنا على يقين إن وجدت الروح فليس من الظروري وجود الجسد
    وجدت معلما ملما بمادته مبدعا في القاءه مستخدما جميع وسائل التشويق وجذب الانتباه مقوما بأبسط الطرق وأسهلها وأمتعها
    أقول بكل صدق
    وأكاد أجزم بأن ما من طالب وجد فصة لشرود الذهن
    مع شكري وتقديري لطرحكم الجميل .
مرحباً بكم في مكتبة منهل الثقافة التربوية : جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:50 صباحًا الأحد 19 شوال 1437 / 24 يوليو 2016.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.