• ×

03:12 صباحًا , السبت 14 ذو القعدة 1436 / 29 أغسطس 2015




الثقافة القانونية :
السياسة التعليمية في : المملكة العربية السعودية هي الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم

وأبرز التشريعات المنظّمة لسياسة التعليم هي :
■ نظام مجلس التعليم العالي والجامعات 1414.
■ اللائحة الموحدة للدراسات العليا في الجامعات 1417.
■ لائحة الجامعات الأهلية.
■ لائحة التعليم عن بُعد في مؤسسات التعليم العالي.

■ القواعد التنظيمية لمدارس التعليم العام (بنين) 1420.
■ القواعد التنظيمية لمدارس التعليم العام (بنات) 1425.
■ القواعد التنظيمية لمعاهد وبرامج التربية الخاصة 1422.
■ اللائحة الداخلية لتنظيم مدارس تحفيظ القرآن الكريم.
■ اللائحة التنفيذية لنظام تعليم الكبار 1413.
■ لائحة تنظيم المدارس الأهلية 1395.
■ لائحة المدارس الأجنبية 1418.
■ الدليل التنظيمي لمدارس التعليم العام 1434.
■ الدليل الإجرائي لمدارس التعليم العام 1434.
■ دليل التعليم الثانوي «نظام المقررات» 1432 ـ 1433.
■ تنظيم المرحلة الثانوية وفق "النظام الفصلي" 1436.
■ دليل مدير المدرسة الإجرائي.
■ صلاحيات مدير المدرسة 1432.
■ دليل القبول والتسجيل في مراحل التعليم العام 1431.
■ لائحة تقويم الطالب 1435.
■ المذكرة التفسيرية للائحة تقويم الطالب 1435.
■ لائحة الدراسة والتقويم في النظام الفصلي 1435.
■ دليل أنظمة وتعليمات الاختبارات (م ـ ث) 1429.
■ قواعد السلوك والمواظبة للطلاب والطالبات 1434.

■ لائحة المعاھد ومراكز التدريب الصحي الأهلية.
■ نظام رعاية المعاقين 1421.
■ المرشد لمعلمي صعوبات التعلم «ط 4 / 1430 ـ 1431».

■ نظام الخدمة المدنية 1397.
■ اللائحة التنفيذية لنظام الخدمة المدنية 1397.
■ لائحة الحقوق والمزايا في نظام الخدمة المدنية 1432.
■ لائحة التدريب في نظام الخدمة المدنية 1398.
■ لأحة أحكام إبتعاث الموظفين 1391.
■ لائحة تقويم الأداء الوظيفي في نظام الخدمة المدنية.
■ لائحة توظيف غير السعوديين في الوظائف العامة 1398.
■ لائحة الوظائف التعليمية وسلم الرواتب 1402.
■ لائحة تقويم الأداء الوظيفي (الوظائف التعليمية).

■ نظام العمل 1426.
■ نظام تأديب الموظفين والمذكرة التفسيرية 1391.

● وأحدث التشريعات المضافة إلى مكتبة منهل هي :
■ لائحة الواجبات الوظيفية في نظام الخدمة المدنية 1427.
■ مسؤوليات مدير المدرسة الوظيفية 1436.
■ تنظيم لجنة القيادات المدرسية 1436 ـ 1437.
■ دليل بناء وتنفيذ وتقويم الخطة العامة للمدرسة 1436.
■ التقويم الزمني للعام الدراسي 1436 ـ 1437.

● إن نشر التشريعات في مكتبة منهل يتماهى مع :
■ المملكة العربية السعودية : مبادئ الدولة.
■ النظام الأساسي للحكم 1412.
■ نظام المناطق ولائحته التنفيذية 1412.
■ نظام مجلس الوزراء 1414.
■ نظام مجلس الشورى 1412.
■ اللائحة التنفيذية لنشاط النشر الإلكتروني.
■ ضوابط استخدام الحاسبات الآلية وشبكات المعلومات.
■ نظام التعاملات الإلكترونية الحكومية 1428.
■ اللائحة التنفيذية لنظام التعاملات الإلكترونية 1429.

المنظمات التربوية في المملكة العربية السعودية :
■ وزارة التعليم : التعليم العالي.
■ وزارة التعليم : التعليم العام.
■ المؤسسة العامة : للتدريب التقني والمهني .

■ الإدارة العامة : للمدارس السعودية في الخارج.
■ الإدارة العامة للتعليم بمنطقة : القصيم.
■ الإدارة العامة للتعليم بمنطقة : المدينة المنورة.
■ الإدارة العامة للتعليم بمنطقة : مكة المكرمة.
■ إدارة التعليم : بمحافظة صبيا.
■ إدارة التعليم : بمحافظة القويعية.
■ إدارة التعليم : بمحافظة محايل عسير.
■ الملحقية الثقافية السعودية في : لندن.
■ الملحقية الثقافية السعودية في : اليابان.

الصحف الإلكترونية :
■ صحيفة : أثر الإلكترونية .
■ صحيفة : اخبار 24 الإلكترونية .
■ صحيفة : اخبار 24 الإلكترونية .
■ صحيفة : أركان الإلكترونية .
■ صحيفة : الأفق نيوز الإلكترونية .
■ صحيفة : أم القرى الإلكترونية .
■ صحيفة : أنباؤكم الإلكترونية .
■ صحيفة : أنحاء الإلكترونية .
■ صحيفة : الاخبارية الإلكترونية .
■ صحيفة : إخبارية الجوف الإلكترونية .
■ صحيفة : الاقتصادية الإلكترونية .
■ صحيفة : البلاد الإلكترونية .
■ صحيفة : بلا قيود الإلكترونية .
■ صحيفة : التعليم الإلكترونية .
■ صحيفة : التعليم السعودي الإلكترونية .
■ صحيفة : تغطيات الإلكترونية .
■ صحيفة : التميز الإلكترونية .
■ صحيفة : تواصل الإلكترونية .
■ صحيفة : جازان التربوية الإلكترونية .
■ صحيفة : جدة الإلكترونية .
■ صحيفة : الجزيرة الإلكترونية .
■ صحيفة : الحوية الإلكترونية .
■ صحيفة : الحياد الإعلامية الإلكترونية .
■ صحيفة : الحياة الإلكترونية .
■ صحيفة : الرأي السعودي الإلكترونية .
■ صحيفة : روافد الإلكترونية .
■ صحيفة : الرياضية الإلكترونية .
■ صحيفة : الرياض الإلكترونية .
■ صحيفة : سبق الإلكترونية .
■ صحيفة : سفراء (التربوية) الإلكترونية .
■ صحيفة : الشرق الإلكترونية .
■ صحيفة : الشرق الأوسط الإلكترونية .
■ صحيفة : شؤون خليجية الإلكترونية .
■ صحيفة : صدى الإلكترونية .
■ صحيفة : صراحة الإلكترونية .
■ صحيفة : ضوء الإلكترونية .
■ صحيفة : العصر الإلكترونية .
■ صحيفة : عاجل الإلكترونية .
■ صحيفة : عكاظ الإلكترونية .
■ صحيفة : عناية الصحية الإلكترونية .
■ صحيفة : عناوين الإلكترونية .
■ صحيفة : عين حائل الإلكترونية .
■ صحيفة : فجر نيوز الإلكترونية .
■ صحيفة : قبس الإلكترونية .
■ صحيفة : كل الوطن الإلكترونية .
■ صحيفة : كنانة الإلكترونية .
■ صحيفة : المجهر الإلكترونية .
■ صحيفة : المدينة الإلكترونية .
■ صحيفة : المرصد الإلكترونية .
■ صحيفة : المساء الإلكترونية .
■ صحيفة : معلمي ومعلمات بيشة الإلكترونية .
■ صحيفة : مكة الإلكترونية .
■ صحيفة : مكة الآن الإلكترونية .
■ صحيفة : مكة التربوية الإلكترونية .
■ صحيفة : المواطن الإلكترونية .
■ صحيفة : الميدان التعليمي الإلكترونية .
■ صحيفة : الهدار الإلكترونية .
■ صحيفة : نون الإلكترونية .
■ صحيفة : وات (التربوية) الإلكترونية .
■ صحيفة : واقع الإلكترونية .
■ صحيفة : الوئام الإلكترونية .
■ صحيفة : وضوح الإلكترونية .
■ صحيفة : وظائف الإلكترونية .
■ صحيفة : الوطن الإلكترونية .
■ صحيفة : اليوم الإلكترونية .

إفشاء السلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لما قدم رسول الله المدينة انجفل الناس إليه، فكان أول شيء تكلم به أن قال : (يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام) رواه ابن ماجة.
وأفشى : بمعنى أذاعَ ونشرَ. والسلامُ : السلامةُ ، ومنهُ قيلَ للجنةِ : "دارُ السلامِ"؛ لأنها دارُ السّلامةِ منْ الآفَاتِ، ومعنى السلامُ : دعاءٌ للإنسانِ بأنْ يسَلَمَ من الآفاتِ في دينِهِ ونفْسِه، والمراد بإفشاءُ السلامِ : نشرُه بينَ الناسِ ليحيوا سنتهُ عليه الصلاة والسلام. أخرجَ البخاريُّ في الأدبِ المفردِ : (إذا سلَّمتَ فأسْمِعْ، فإنَّها تحيةٌ من عندِ اللهِ).
قالَ النووي : "أقلُّهُ أن يرفَعَ صوتَهُ بحيثُ يَسْمَعُهُ المسلَّمُ عليهِ، فإن لم يسْمَعْهُ لم يكنْ آتياً بالسُّنَّةِ".

وللسلامِ صيغٌ، منها : السَّلَامُ عَلَيْكَ، وسلامٌ عليكمْ، هذا إذاَ كانَ السلامُ لمنْ لقيكَ من المسلمينَ، فإن كانَ المرءُ مسلِّماً على الأمواتِ فليقلْ : (السَّلَامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ)، فإذا كانَ السلامُ موجهاً إلى من يُرجىَ إسلامهُ، فإنَّ صيغتهُ هي : (سَلَامٌ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى).

والسلامُ في القرآنِ الكريِم لهُ عدةُ معانٍ :
أحدُها : اسمٌ من أسماءِ الله تعالى.
الثاني : التحيةُ المعروفةُ، ومنه قوله تعالى : (فَسَلّمُواْ عَلَى أَنفُسِكُمْ) (النور : 61).
الثالثُ : السلامةُ من كلِ شرٍ، ومنه قوله تعالى في سورة الواقعة (فَسَلَـامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَـابِ الْيَمِينِ).
الرابعُ : الخيرُ، ومنه قوله تعالى في سورةِ القَدْرِ (سَلَـامٌ هِىَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) (القدر : 5).
الخامسُ : الثناءُ الجميلُ، ومنهُ قولهُ تعالى في سورةِ الصافاتِ : (سلام عَلَى إِبْراهِيمَ) (الصافات : 109).
السادسُ : الجنةُ ، ومنه قوله تعالى : (لَهُمْ دَارُ السَّلَـامِ عِندَ رَبّهِمْ) (الأنعام : 127).
وجعلَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم السلامَ على المسْلِمِ عندَ مُلاقاتهِ حقًا من حقوقهِ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال : قال رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ قِيلَ مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ) رواه مسلم.
فالسلامُ أمانٌ من المسلِّمِ، ودعاءٌ بالرحمةِ والسلامِ لمنْ يُسَلَّمُ عليهِ، ولذا كانَ إفشاؤهُ مشروعًا بين الكبيِرِ والصغيرِ، والفاضلِ والمفضولِ طلباً لإشاعةِ الأمانِ وتحقيقاً للاطمئنانِ بيَن المؤمنيَن، فالكلُ مطالبٌ ببذلهِ وإفشائهِ.

واعلموا، أنَّ السلامَ هو تحيَتُكُمْ في الدنياَ والآخرةِ، والسلامُ تحيةُ أهلِ الجنةِ قال تعالى : (وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ) (يونس : 10)، وهو أيضًا تحيةُ اللهِ إليهمْ كما قالَ سبحانهُ : (سَلاَمٌ قَوْلاً مّن رَّبّ رَّحِيمٍ) (يس : 58).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ، قَالَ : اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلَائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ، فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ : السَّلَامُ عَلَيْكُمْ، فَقَالُوا : السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ).
وعَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ سَلَامٍ قَالَ : لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ انْجَفَلَ النَّاسُ إِلَيْهِ، وَقِيلَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَجِئْتُ فِي النَّاسِ لِأَنْظُرَ إِلَيْهِ فَلَمَّا اسْتَبَنْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللَّهِ عَرَفْتُ أَنَّ وَجْهَهُ لَيْسَ بِوَجْهِ كَذَّابٍ فَكَانَ أَوَّلَ شَيْءٍ تَكَلَّمَ بِهِ أَنْ قَالَ : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَفْشُوا السَّلَامَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَصِلُوا الْأَرْحَامَ وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ) رواه ابن ماجة.
فلتفخروا أيهاَ المسلمونَ بهذهِ الشعيرةِ العظيمةِ، ولتَعْتَزُوا بهاَ، فإنَّ اليهودَ يَحْسُدُوُنَكُمْ عليها فعَنْ أم المؤمنين عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (مَا حَسَدَتْكُمْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ مَا حَسَدَتْكُمْ عَلَى السَّلَامِ وَالتَّأْمِينِ) رواه ابن ماجة.

وللسلامِ آدابٌ، منها :
البداءةُ بالسلامِ، فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِاللَّهِ مَنْ بَدَأَهُمْ بِالسَّلَامِ) رواه أبو داود. وعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلَامِ) البخاري ومسلم.
ومن آدابِ السلامِ : ردُّ التحيةِ بمثلهاَ أو بأحسنِ منهاَ مقابلةً للإحسانِ بأفضلِ منهُ. قالَ سبحانهُ : (وَإِذَا حُيّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا) (النساء : 86).
ومن آداب السلام أيضاً، أن يكونَ بأحسنِ الألفاظِ وأَكْمَلِهاَ. فعن جَابِرِ بْنِ سُلَيْمٍ قَالَ : (رَأَيْتُ رَجُلًا يَصْدُرُ النَّاسُ عَنْ رَأْيِهِ. لَا يَقُولُ شَيْئًا إِلَّا صَدَرُوا عَنْهُ. قُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالُوا : هَذَا رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام قُلْتُ : عَلَيْكَ السَّلَامُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَرَّتَيْنِ. قَالَ : لَا تَقُلْ عَلَيْكَ السَّلَامُ فَإِنَّ عَلَيْكَ السَّلَامُ تَحِيَّةُ الْمَيِّتِ قُلْ السَّلَامُ عَلَيْكَ) رواه أبو داود.
ومنها ما جاء عن أبي هُرَيْرَةَ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (يُسَلِّمُ الرَّاكِبُ عَلَى الْمَاشِي وَالْمَاشِي عَلَى الْقَاعِدِ وَالْقَلِيلُ عَلَى والْكَثِيرِ) وفي رواية أخرى : (يُسَلِّمُ الصَّغِيرُ عَلَى الْكَبِيرِ وَالْمَارُّ عَلَى الْقَاعِدِ وَالْقَلِيلُ عَلَى الْكَثِيرِ) رواه البخاري. وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّهُ مَرَّ عَلَى صِبْيَانٍ فَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ وَقَالَ (كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَفْعَلُهُ) رواه البخاري ومسلم.
ومن آدابِ السلامِ أيضاً : أن يُسلِّمَ المرءُ إذا حضرَ المجلسَ، فإذاَ قامَ سلََّم مرةً أخرى، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (إِذَا انْتَهَى أَحَدُكُمْ إِلَى مَجْلِسٍ فَلْيُسَلِّمْ، فَإِنْ بَدَا لَهُ أَنْ يَجْلِسَ فَلْيَجْلِسْ، ثُمَّ إِذَا قَامَ فَلْيُسَلِّمْ فَلَيْسَتْ الْأُولَى بِأَحَقَّ مِنْ الْآخِرَةِ) رواه الترمذي.
ومن آدابِ السلامِ أيضاً، أنهُ إذا حالَ بين الرجلِ وأخيهِ حائلٌ ثم لقيهُ فليسلمْ عليهِ أيضاً، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : (إِذَا لَقِيَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيُسَلِّمْ عَلَيْهِ فَإِنْ حَالَتْ بَيْنَهُمَا شَجَرَةٌ أَوْ جِدَارٌ أَوْ حَجَرٌ ثُمَّ لَقِيَهُ فَلْيُسَلِّمْ عَلَيْهِ أَيْضًا) رواه أبو داود.
ومن آدابِ السلامِ أيضاً : المصافحةُ : فعَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (إِنَّ الْمُؤْمِنَ إِذَا لَقِيَ الْمُؤْمِنَ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ وَأَخَذَ بِيَدِهِ فَصَافَحَهُ تَنَاثَرَتْ خَطَايَاهُمَا كَمَا يَتَنَاثَرُ وَرَقُ الشَّجَرِ) رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ.
ومن آدابِ السلامِ : تكرارُ السلامِ ثلاثاً، فعَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : (أَنَّهُ كَانَ إِذَا أَتَى عَلَى قَوْمٍ فَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ سَلَّمَ عَلَيْهِمْ ثَلَاثًا).

وللسلامِ فوائدُ عظيمةٌ منهاَ :
أولاً : حلولُ البركةِ، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (يَا بُنَيَّ إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ يَكُنْ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ) رواه الترمذي.
ثانياً : الحصولُ على الحسناتِ التي تُثَّقِلُ ميزانَ العبدِ يومَ القيامةِ، فعَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : السَّلَامُ عَلَيْكُمْ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلَامَ ثُمَّ جَلَسَ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : عَشْرٌ، ثُمَّ جَاءَ آخَرُ، فَقَالَ : السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ : عِشْرُونَ، ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَقَالَ : السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ ثَلَاثُونَ) رواه أبو داود.

ومن فوائدِ السلامِ : نشرُ الودِ والصفاءِ بين المسلمينَ، فعنْ أميرِ المؤمنينَ عمرِ بن الخطابِ قال َ: ثلاثٌ يُصَفِيِنَ لكَ ودَ أخيكَ : (أنْ تُسَّلِمَ عليهِ إذا لَقِيِتَهُ، وتُوَسِّعَ لَهُ فيِ الْمَجْلِسِ ، وتدعوهُ بأحبِ أسمائهِ إليهِ).
ومِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ يُسَلِّمَ الرَّجُلُ عَلَى الرَّجُلِ لَا يُسَلِّمُ عَلَيْهِ إِلَّا لِلْمَعْرِفَةِ فقط، ففي الحديثِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ يُسَلِّمَ الرَّجُلُ عَلَى الرَّجُلِ لَا يُسَلِّمُ عَلَيْهِ إِلَّا لِلْمَعْرِفَةِ) رواهُ أحمدُ، وهذا خلافُ السنةِ، فإنَّ النبي صلى الله عليه وسلم حثَ على إفشاءِ السلامِ على من عرفتَ ومنْ لم تعرفْ.

 0  0  1349
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:12 صباحًا السبت 14 ذو القعدة 1436 / 29 أغسطس 2015.