• ×

11:11 مساءً , الخميس 14 شوال 1436 / 30 يوليو 2015

● أبرز الأساليب العلمية لتجنب حالات ارتفاع الضغط : 1- زيادة الصوديوم في الغذاء : هناك اقتران واضح بين ارتفاع ضغط الدم بين أفراد المجتمع وزيادة كمية الملح المتناولة، وفي إحدى الدراسات العلمية حول...





● السياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية هي : الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم
● وأبرز التشريعات المنظّمة لسياسة التعليم هي :

● وأحدث التشريعات المضافة إلى مكتبة منهل هي :

● إن نشر التشريعات في مكتبة منهل يتماهى مع :

كيف تتم معاملة الموظف فى حقل التدريس في المملكة العربية السعودية اذا مرض أثناء العطلة الصيفية ؟
image

أصدر وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل قراراً يقضي بتفويض مديري التعليم بالمناطق والمحافظات بصلاحيات فتح فصول إضافية لمدارس لتحفيظ القرآن الكريم
image
■ وزارة التعليم : إلزام المعلمين الجدد بالتوقيع على «سنتي التجربة» .

■ الثقافة النسوية : إن بقاء المرأة المسلمة في بيتها عبادة تؤجر عليه، لأنه استجابة لنداء رباني، وخضوع لتوجيه نبوي. وفي هذا
المبحث الأول المبحث الثاني المبحث الثالث المبحث الرابع المبحث الخامس

■ الثقافة الصحية : التقدم في العمر لا يعني العجز : بادئ ذي بدء، يمكننا القول بأن مرحلة الشيخوخة (الستين وما بعدها) نوعان
image

■ الثقافة التوثيقية : وكيع ابن الجراح بن مليح بن عدي بن فرس بن جمجمة بن سفيان بن الحارث بن عمرو بن عبيد بن رؤاس (محدّث).
image

■ الثقافة العلمية : تصور "مقترح" لتطوير ممارسة المساءلة الذكية لدى مديري مدارس (وكالة الغوث الدولية) بمحافظات غزة .
image

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الإدارية والفنية :
1ـ نقص الكادر الإداري المعاون لمدير المدرسة (وكيل - مرشد - مراقب - كاتب).
2ـ عدم التأهيل التربوي والفني لإدارة المدرسة قبل التكليف.
3ـ محدودية صلاحيات مديري المدارس.
4ـ مشكلة الدوام المدرسي لدى المدارس القروية والنائية (صلاحيات).
5ـ عدم وجود حوافز مادية ومعنوية لمديري المدارس.
6ـ عدم التنسيق بين الأقسام التعليمية في إدارات التعليم تجاه إصدار التعاميم الإدارية الموجهة للمدارس.
7ـ نقص وتأخر تسديد عجز المعلمين في المدارس من قبل الوزارة.
8ـ تأخر صدور الحركة الداخلية والخارجية للمعلمين.
9ـ قصور برنامج معارف في الوفاء بكل مجالات العمل المدرسي.
10ـ عدم وجود حوافز مادية ومعنوية للمعلمين المتميزين.
11ـ تكدس بعض التخصصات في المرحلة الابتدائية على حساب تخصصات أخرى.
12ـ عدم كفاءة بعض المعلمين لتدريس الصفوف الأولية.
13ـ توجيه بعض المعلمين حديثي التخرج لتدريس المرحلة الثانوية.
14ـ عدم تنفيذ برامج تأهيلية للعاملين في الميدان قبل أي برنامج يطرح من وزارة التربية والتعليم، مثل (التقويم المستمر).
15ـ ضعف الكفايات المهنية لبعض المعلمين.
16ـ ضعف التعاون بين المشرف التربوي ومدير المدرسة.
17ـ ضعف دافعية بعض المعلمين للتعلم والتدريب.
18ـ عدم قدرة شريحة كبيرة من المعلمين في التعامل مع التقنيات الحديثة.
19ـ ضعف المحاسبة النظامية للمعلمين المقصرين.
20ـ قصور دور المعلمين في تعزيز دافعية التلاميذ للتعلم.
21ـ كثرة الأعباء والمهام الموكلة على مدير المدرسة.
22ـ ضعف حوسبة الأعمال الإدارية.
23ـ ضعف كفاءة التقويم والمتابعة لدى بعض إدارات المدارس.
24ـ ضعف الكفاءة التخطيطية والتنظيمية والقيادية لدى بعض إدارات المدارس.
25ـ وجود اتجاه سلبي لدى إدارة المدرسة تجاه التدريب أثناء الخدمة.
26ـ كثرة الأعباء الملقاة على عاتق المعلم مع كامل نصابه من الحصص.
27ـ قلة استخدام الوسائل التعليمية والتقنية من قبل المعلمين.

المادية :
28ـ ضعف ميزانية برامج وخطط بعض المدارس في المراحل المختلفة.
29ـ ضعف الموارد المالية لدى بعض إدارات المدارس في القرى والبيئات المدرسية الفقيرة.
30ـ عدم وجود حوافز مادية تشجع المعلمين على إجراء دراسات علمية.
31ـ ضعف مشاركة أولياء الأمور في دعم البرامج التطويرية والتربوية.
32ـ ضعف مشاركة مؤسسات المجتمع الأخرى في دعم برامج المدرسة.
33ـ ضعف الحوافز المادية المقدمة للطلاب الموهوبين.

المتعلقة بالمباني والتجهيزات المدرسية :
34ـ عدم توفر إجراءات الأمن والسلامة بالمباني المدرسية.
35ـ ضعف خدمات الصيانة بالمبنى المدرسي.
36ـ عدم توفر ملاعب مناسبة لممارسة الأنشطة الرياضية.
37ـ عدم اكتمال تجهيزات مصادر التعلم في بعض المدارس.
38ـ إشراك أكثر من مدرسة في مبنى واحد.
39ـ قلة توفر الحجرات الخاصة بتنفيذ البرامج والأنشطة التربوية.
40ـ عدم مناسبة مساحة المبنى للقوى البشرية بالمدرسة.
41ـ عدم ملائمة المباني المستأجرة للعملية التربوية والتعليمية.
42ـ عدم وجود خط هاتف آخر في كل مدرسة للبريد الالكتروني والشبكة العنكبوتية للأغراض التعليمية.

الطلابية :
1ـ عدم كفاية لائحة السلوك والمواظبة في حل المشكلات الطلابية.
2ـ تدني نسبة المدارس المحققة في إيجاد بيئة مدرسية محببة وجاذبة للطلاب والمعلمين.
3ـ قلة المناخ التشاركي بين المدرسة والمجتمع المحلي (البيت والمدرسة) وتقاسم المسؤولية بما يتوافق مع المستهدف (الطالب) والطموح المراد الوصول إليه.
 2  0  11613
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-06-10 12:10 مساءً عبد الله على الشمراني :
    وماذا بعد ؟

    نقاط جداً مهمة , هي بالتأكيد أهم المشكلات التي تواجه مديري المدارس ونلمس جلّها في الميدان . ولكن !! ماذا بعد ؟

    هل تم الشروع في حلّ (( جزء ) من تلك النقاط ؟ لا نطلب الكل .. ولكن نطلب الجزء وبالتالي سنصل للكل بإذن الله تعالى .


    نقاط شافية شاملة تعين أصحاب القرار في تذليل مايعيق عمل مدير المدرسة .

    منهل الثقافة التربوية , يوماً بعد يوم تثبت للجميع أهميتك لكل تربوي في الوطن العربي وليس فقط في بلدنا .


    تحيتي للجميع .
    • #1 - 1
      1430-06-11 06:20 صباحًا إدارة منهل الثقافة التربوية :
      أخي الكريم الأستاذ عبدالله الشمراني
      ومنهل الثقافة التربوية يفخر بمشاركاتك القيّمة ..
      جل الاحترام لشخصكم الكريم .
  • #2
    1430-06-10 11:19 مساءً أبو فراس :
    أخي العزيز الأستاذ / عبدالله الشمراني (جزاك الله خيراً على هذا التعليق) .
    وماذا بعد :
    فحسب علمي : هناك بعض المشكلات التي يجري حالياً حلها في الوزارة والإدارة التعليمية مثل :
    ـ زيادة صلاحيات مديري المدارس .
    ـ حوافز مادية ومعنوية لمديري المدارس .
    ـ برنامج حاسوبي متكامل للوفاء بمجالات العمل المدرسي .
    ـ مراتب أو رتب للمعلمين .
    ـ الإشراف بالأهداف ودوره في توثيق الصلة بين المشرف التربوي ومدير المدرسة والمعلمين .
    ـ تدريب المعلمين على استخدام التقنيات الحديثة .
    ـ شراء كثير من الأراضي لإقامة مباني حكومية .
    واتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يتم حل جميع معوقات ومشكلات الإدارة المدرسية في المستقبل القريب إن شاء الله .
    خالد بن محسن الجابري ( مشرف تربوي ) .
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:11 مساءً الخميس 14 شوال 1436 / 30 يوليو 2015.