• ×

01:19 مساءً , الثلاثاء 12 شوال 1436 / 28 يوليو 2015

إن الدراسة هي أهم شيء في حياة أي شخص منا، ومن يظن غير ذلك فهو يضيع حياته دون أي فائدة، صحيح أن أغلب المواد المقررة علينا لن تفيدنا في الحياة، ولكن هذا ليس مبرراً إطلاقاً، فالشهادة التي ستتحصل عليها...





● السياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية هي : الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم
● وأبرز التشريعات المنظّمة لسياسة التعليم هي :

● وأحدث التشريعات المضافة إلى مكتبة منهل هي :

● إن نشر التشريعات في مكتبة منهل يتماهى مع :

■ الثقافة النسوية : إن بقاء المرأة المسلمة في بيتها عبادة تؤجر عليه، لأنه استجابة لنداء رباني، وخضوع لتوجيه نبوي. وفي هذا
image

■ الثقافة الصحية : التقدم في العمر لا يعني العجز : بادئ ذي بدء، يمكننا القول بأن مرحلة الشيخوخة (الستين وما بعدها) نوعان
image

■ الثقافة التوثيقية : وكيع ابن الجراح بن مليح بن عدي بن فرس بن جمجمة بن سفيان بن الحارث بن عمرو بن عبيد بن رؤاس (محدّث).
image

■ الدراسات العلمية : تصور "مقترح" لتطوير ممارسة المساءلة الذكية لدى مديري مدارس (وكالة الغوث الدولية) بمحافظات غزة .
image

■ إجابات منهل : كيف تتم معاملة الموظف فى حقل التدريس (في المملكة العربية السعودية) اذا مرض أثناء العطلة الصيفية ؟
image

أصدر وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل قراراً يقضي بتفويض مديري التعليم بالمناطق والمحافظات بصلاحيات فتح فصول إضافية لمدارس لتحفيظ القرآن الكريم
image
■ وزارة التعليم : إلزام المعلمين الجدد بالتوقيع على «سنتي التجربة» .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


تقول الدراسات أن 60 % من نجاح العملية التعليمة يعود للمعلم، و 40 % للعناصر الأخرى، ومن هنا تأتي أهمية دور المعلم فهو يتميز عن غيره من أصحاب المهن بأنه صاحب رسالة يستمد أخلاقياتها من هدي الشريعة الإسلامية، يُنيرُ الطريق بنبراس المعلم ومصباح المعرفة فمسئوليته عظيمه ومهمته جسيمة حمل أمانة عظيمة تفرض عليه التحلي بصفات وأخلاقيات المهنة التي اختارها، ومن المعلم يبدأ التغيير ويكون التطبيق الفعلي لميثاق أخلاقيات مهنة التعليم، وذلك من خلال عدة أمور لابد أن يكون المعلم على وعي بها متمثلاً لها، فلابد أن يكون معتزًا بمهنته التي يقوم بها، فهو يقوم بدور الأنبياء والرسل في حمل أمانة نشر العلم والمعرفة.
ولابد أن يؤدي الأمانة برقابة ذاتية وأن يكون الرقيب الحقيقي على سلوكه "بعد الله تعالى" هو ضميره اليقظ وحسه الناقد اللذان لا ترقى إلى مستواهما أي رقابة خارجية مهما تنوعت أساليبها، والمعلم حين يستشعر عظم رسالته ويعتز بها، وهو ما يدعوه إلى الحرص على نقاء سيرته، وطهارة سريرته؛ ليحفظ للمهنة شرفَها، فهو بذلك يكون مثالاً للمسلم المعتز بدينه المتأسي برسوله _ صلى الله عليه وسلم _ وإدراكه لهذا يملي عليه الاستقامة والصدق والأمانة والحِلم والانضباط، قدوةً لطلابه متسامحًا معهم، يعزز في نفوسهم الإحساس بالانتماء لدينهم ثم لولاة أمرهم ووطنهم، وأن يكون حسن المظهر باش الوجه.
وأن يكون عضوًا فاعلاً ومؤثرًا في مجتمعه، ولا يقف الأمر عند ذلك بل يتطلب منه أن يبحث عما هو جديد في مجال عمله، حريصًا على الارتقاء بمستواه المهني الذي يمكنه من الارتقاء بأدائه إلى أفضل ما يمكن.

ختامًا : اذكِّر نفسي وزملائي المعلمين بضرورة تفعيل ما ورد في ميثاق أخلاقيات مهنة التعليم، وأن لا ننسى أن احتساب الأجر لما يبذله المعلم من جهد هو دافع كبير للإبداع والإخلاص وأداء الأمانة التي نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يعيننا على القيام بها على أكمل وجه.
 2  0  1433
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1429-12-02 09:12 صباحًا إدارة منهل الثقافة التربوية :
    أخي الفاضل المشرف التربوي الأستاذ : صالح
    مرحباً بك في منهل الثقافة التربوية .. وأنت الخبير التربوي في إستراتيجيات التدريس ..
    رائع في إشرافك .. تدريبك .. مشاركتك ..
    جل الاحترام لشخصكم الكريم .
  • #2
    1429-12-02 10:46 صباحًا د.سلمان الدوسري :
    صدقت ياأخي صالح : .. وأن يكون الرقيب الحقيقي على سلوكه \"بعد الله تعالى\" هو ضميره اليقظ وحسه الناقد ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:19 مساءً الثلاثاء 12 شوال 1436 / 28 يوليو 2015.