• ×

01:06 صباحًا , السبت 12 شعبان 1436 / 30 مايو 2015

حديث الساعة (مُحدّث) .


الثقافة الزمنية (محدّث) .

شعبان : حدث في مثل هذا الشهر. 

في 1 شعبان 900هـ الموافق 27 أبريل 1495م : مولد السلطان العثماني سليمان القانوني، السلطان العاشر في سلسلة سلاطين الدولة العثمانية، وتعد فترة حكمه أزهى فترات الدولة العثمانية حيث بلغت فيها أقصى اتساعها، وازدهرت خلالها الفنون والآداب والعمارة، وبلغت مدة حكمة 46 سنة، وتُوفِّي سنة 974هـ الموافق 1566م.


الثقافة التربوية (مُحدّث) .

حالة الطوارئ أيام الامتحانات الدراسية. 

من الأخطاء الشائعة والتي تتكرر في مثل هذا الوقت من كل عام، إعلان حالة الطوارئ في البيوت التي بها أبناء في أحد مراحل التعليم، وهذا يعني فرض قائمة طويلة من الممنوعات، أما المسموح به فهو فقط المذاكرة، لا غير !


الثقافة الصحية (محدّث) .

الرياضة التي تناسب طلبة المدارس وأصحاب الأمراض المزمنة. 

من العادات الخاطئة التي تعود عليها الكثير من المرضى المصابين بالأمراض المزمنة الاستسلام للمرض والامتناع عن ممارسة الأنشطة اليومية العادية ومنهم من يلزم المنزل ويبتعد عن المجتمع كلياً بحجة أنه مريض. في حين تؤكد الحقائق العلمية ضرورة الإسراع في تأهيل هؤلاء المرضى وعودتهم الى مجتمعهم لممارسة نشاطاتهم.


القوالب التكميلية للمقالات

المعلم وميثاق المهنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

● ـ المعلم وميثاق المهنة .

* ـ تقول الدراسات أن 60 % من نجاح العملية التعليمة يعود للمعلم، و 40 % للعناصر الأخرى، ومن هنا تأتي أهمية دور المعلم فهو يتميز عن غيره من أصحاب المهن بأنه صاحب رسالة يستمد أخلاقياتها من هدي الشريعة الإسلامية، يُنيرُ الطريق بنبراس المعلم ومصباح المعرفة فمسئوليته عظيمه ومهمته جسيمة حمل أمانة عظيمة تفرض عليه التحلي بصفات وأخلاقيات المهنة التي اختارها، ومن المعلم يبدأ التغيير ويكون التطبيق الفعلي لميثاق أخلاقيات مهنة التعليم، وذلك من خلال عدة أمور لابد أن يكون المعلم على وعي بها متمثلاً لها، فلابد أن يكون معتزًا بمهنته التي يقوم بها، فهو يقوم بدور الأنبياء والرسل في حمل أمانة نشر العلم والمعرفة.
ولابد أن يؤدي الأمانة برقابة ذاتية وأن يكون الرقيب الحقيقي على سلوكه "بعد الله تعالى" هو ضميره اليقظ وحسه الناقد اللذان لا ترقى إلى مستواهما أي رقابة خارجية مهما تنوعت أساليبها، والمعلم حين يستشعر عظم رسالته ويعتز بها، وهو ما يدعوه إلى الحرص على نقاء سيرته، وطهارة سريرته؛ ليحفظ للمهنة شرفَها، فهو بذلك يكون مثالاً للمسلم المعتز بدينه المتأسي برسوله _ صلى الله عليه وسلم_ وإدراكه لهذا يملي عليه الاستقامة والصدق والأمانة والحِلم والانضباط ، قدوةً لطلابه متسامحًا معهم، يعزز في نفوسهم الإحساس بالانتماء لدينهم ثم لولاة أمرهم ووطنهم، وأن يكون حسن المظهر باش الوجه.
وأن يكون عضوًا فاعلاً ومؤثرًا في مجتمعه، ولا يقف الأمر عند ذلك بل يتطلب منه أن يبحث عما هو جديد في مجال عمله، حريصًا على الارتقاء بمستواه المهني الذي يمكنه من الارتقاء بأدائه إلى أفضل ما يمكن.

ـ ختامًا : اذكِّر نفسي وزملائي المعلمين بضرورة تفعيل ما ورد في ميثاق أخلاقيات مهنة التعليم، وأن لا ننسى أن احتساب الأجر لما يبذله المعلم من جهد هو دافع كبير للإبداع والإخلاص وأداء الأمانة التي نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يعيننا على القيام بها على أكمل وجه.
 2  0  1.4K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1429-12-02 09:12 صباحًا إدارة منهل الثقافة التربوية :
    أخي الفاضل المشرف التربوي الأستاذ : صالح
    مرحباً بك في منهل الثقافة التربوية .. وأنت الخبير التربوي في إستراتيجيات التدريس ..
    رائع في إشرافك .. تدريبك .. مشاركتك ..
    جل الاحترام لشخصكم الكريم .
  • #2
    1429-12-02 10:46 صباحًا د.سلمان الدوسري :
    صدقت ياأخي صالح : .. وأن يكون الرقيب الحقيقي على سلوكه \"بعد الله تعالى\" هو ضميره اليقظ وحسه الناقد ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:06 صباحًا السبت 12 شعبان 1436 / 30 مايو 2015.