منهل الثقافة التربوية

لزيارة الموقع .. اضغط هنا لزيارة الموقع .. اضغط هنا للمزيد .. اضغط هنا


عدد المتواجدين .
 المقتطف من حياة مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم
 معنى الصلاة على مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم
 فضل الصلاة على مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم
المُحَرَّم : حدث في مثل هذا اليوم
 التقويم الزمني للعام الدراسي (مُتَجَدِّد)
 وثيقة سياسة التعليم 1389 : sa
 نظام الحماية من الإيذاء : sa
لائحة تقويم الطالب المعدلة 1435هـ
نظام نور الإلكتروني
دليل الأندية الأدبية في المملكة العربية السعودية


● ـ العبط .

* ـ داءٌ عظيم يصيب فئة من البشر، فهو في الأصل عبارة عن تراكمات زمنية في داخل الشخص المصاب بهذا الداء الخطير ألا وهو داء (العبط) .
• ومن تعريفات هذا الداء أنه أنزيم هرموني ينتج عنه تضخم في شرايين الدم نتيجة لكرات صغيرة لا ترى بالعين المجردة تسري في داخل هذا الشخص المصاب حتى تبلغ الشرايين التاجية العبطية فتتسرب منه إلى البطين العبطي الأيمن وبعد ذلك يعطي هذا التدفق والذي يسمى بالتدفق العبيطي اشارتٍ عبطية متلاحقة إلى مخّ العبيط تصل إلى مليار ذببة عبطية مخيّة في الثانية الواحدة ينتج عنه تضخم رهيب في أحد فصوص المخ والتي بدورها ترسل إشارات بالغة العبط إلى الغدة العبيطة المتلازمة في هذه الحالة تبدأ مرحلة تسمّى مرحلة العبط وهنا وفي هذه المرحلة يدخل العبيط مرحلة الجدال العبيطي هنا بالذات يشعر هذا العبيط بنشوى تسمى نشوة العبيط (أهو) لأنه إذا لم يمتثل للإشارات الكهرومغناطيسية التي تذيب الحقائق وتطمس البراهين وهو يجادل ويعابط من أمامه سوف يشعر بهزاتٍ عنيفة وانتفاخات في الغدد التي تسمى الغدد العبيطة والتهاب في اللوزتين نتيجة السائل الذي يصل إلى حنجرة العبيط فإذا لم يخرِج كلمات العبط يمكن أن تحترق هذه الغدد ولا يستطيع بعدها أن يكون ضمن قائمة العبطاء ويعتبر عبيطًا محروقًا وليس له أي أمل في العودة إلى قائمة العبط الذهبية ولا يوجد له إلا حل واحد فقط وهو أن يتبرع له أحد العبطاء الكبار بإجراء عملية جراحيّة على نفقته الخاصّة وتكاليف هذه العملية كبيرةٌ جداً ومكلفة ونجاحها نسبته ضئيلة جداً قد يلفظ فيها هذا العبيط المحروق أنفاسه ولا تعطى هذه المنحة الخاصة لأي عبيط، بل للعبطاء الذين لهم دورٌ فعالٌ في العبط والذين تمرّسوا ومارسوا العبط منذ نعومة أظافرهم ولا يُجري أمثال هذه العمليات الخطيرة التي تكون نسب النّجاح فيها ضئيلة للعبيط المحروق إلا كبير جراحي أمراض (العبط والعباطة) البروفيسور (عبيط عباطة حتى النّخاع) ويتردد الكثير من العبطاء الذين احترقت كروتهم في إجراء أمثال هذه العمليات العبطيّة الخطيرة لأنها كثيرًا ما أودت بحياة رفاق دربهم في عالم (العبط) وهنا يفكر العبيط ألف مرة قبل إجرائها وخصوصًا أنّ استشاري الجراحة البروفيسور عبيط كثيرًا ما يترك غرفة العمليات وينشغل عن مريضه العبيط الفقير إلى الله تعالى ليذهب إلى عبيطٍ آخر أهمّ منه وذو منصبٍ كبير في عالم العبط فيفارق العبيط المسكين الحياة دون أدنى مساءلة غير مأسوفٍ عليه لذلك غالبًا ما يبقى من بهم هذا الداء وأقصد من احترق كرته منهم متمسّك بالحياة رغم شماتة الآخرين، اللّهم أبعدنا وإيّاكم عن كلّ عبيطٍ ما حيينا.

● ـ 249 : منصور محمد الكريمي الشريف ( المعلومات الشخصية ـ قائمة المشاركات ) : ( هنا ) .

1433-02-02 08:50 AM

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
الحقوق متاحة لجميع المسلمين بشرط عدم الاستخدام تجارياً مع ذكر المصدر (منهل الثقافة التربوية)
الصفحة الرئيسة |أَقْسَامُ المكتبة |مركز استقبال المشاركات | للأعلى