• ×

09:23 صباحًا , الأربعاء 21 ذو القعدة 1437 / 24 أغسطس 2016


مَنْهَل الشهر : القوالب التكميلية للمقالات
◄ التَّوقيعات أحد فنون النثر في الأدب العربي وهي مايوقّع به الخليفة أو الوزير أو الوالي على الشكاوى التي تُرفع إليه. ويرجع تاريخها إلى أيام الخليفة عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ حيث يُنسب إليه توقيع على كتاب وَالِيهِ على العراق، سعد بن أبي وقاص، وكان قد استأذنه في بناء بيتٍ، فكتب إليه : ابنِ ما يكنُّك من الهواجر وأذى المطر.
ويرى بعض المؤرخين أن التوقيعات من فنون النثر التي أخذها العرب عن الفرس إلاّ أن توقيع أمير المؤمنين عُمر وغيره يثبت أنها عربية الأصل وليس ذلك بالأمر الغريب على اللغة العربية التي من أبرز مميزاتها الإيجاز المفيد حين تدعو الحاجة.
وقد شاعت ثقافة التوقيعات في العصر العباسي ونُسبت إلى كثير من الخلفاء كالسفَّاح والمنصور والمهدي والرشيد كما نسبت إلى بعض الوزراء والولاة وغيرهم.
وكثيرًا ما تكون التوقيعات آية قرآنية أو حديثًا شريفًا أو حكمةً أو مثلاً أو بيتًا من الشعر، وقد تكون عبارة مرتجلة ( قول ) من إنشاء الموقّع حسبما تمليه المناسبة.

■ ومن التوقيعات البليغة :
♦ توقيع المأمون على رقعة متظلّم : ليس بين الحقّ والباطل قرابة.
♦ ووقّع السفّاح في كتاب جماعة من بطانته يشكون احتباس أرزاقهم : من صبر في الشدّة شارك في النعمة.
♦ ووقّع المنصور على شكوى لأهل الكوفة من عاملهم : كما تكونون يؤمّر عليكم.
♦ ومن التوقيعات التي اقتبست من القرآن الكريم توقيع المهدي في كتابه إلى أحد ولاته حين شكا سوء طاعة رعاياه : ﴿خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين﴾ (سورة الأعراف : 199).
♦ واشتهر من الوزراء جعفر البرمكي وكانت له توقيعات بديعة منها توقيعه في رقعة أحد عماله : لقد كثر شاكوك وقل شاكروك فإمّا اعتدلت وإمّا اعتزلت.

■ ويلاحظ أن أسلوب التوقيعات يعتمد الإيجاز ويحلّى ببعض المحسّنات البديعية كالجناس والمطابقة كما تعتمد أحيانًا على الاقتباس.

 0  11  44052
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:23 صباحًا الأربعاء 21 ذو القعدة 1437 / 24 أغسطس 2016.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.