منهل الثقافة التربوية

لزيارة الموقع .. اضغط هنا لزيارة الموقع .. اضغط هنا للمزيد .. اضغط هنا
أعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية
تصنيف أقسام مكتبة منهل الثقافة التربوية
قال تعالى : شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ
 الفرق بين (النظام السنوي ـ نظام المقررات ـ النظام الفصلي) في المرحلة الثانوية
التغذيات .
نظم نور
عدد المتواجدين .

● ـ الفاشلون .. !

* ـ إنَّ أعداء النجاح هم بالكثرة التي لا تحصياه أعين ذوي الفطّنة والكياسة .. ودسائس الحاقدين ومكايدهم ومؤامراتهم ليس لها حد في عرف العقلاء وأولي الألباب .
فقديمًا كان للنجاح أعداء, وللناجحين حسدة ومثبطون, وعلى قدر ما تقدّم من نجاحات يكون النقد الموجه لك؛ فالذين لا يُحسدون هم الفاشلون, فدعوات الناس تسبقهم؛ إقالة لعثرة, وارتماء في حضن عمل يستعيشون منه وبسببه .
ومن أراد النجاح فليكن أهلاً للنّقد, وأهلاً للمثبّطين, وأهلاً لكثرة المغرضين .. فهؤلاء الفاشلون من أصحاب الدّسائس والمكائد مع تنوّع أحابيلهم, وكثرة دسائسهم, لا يضرون في النهاية إلاَّ أنفسهم ..
فالرجل الناجح لا يكترث قليلاً أو كثيرًا بما يصدر منهم من أقوال أو أفعال, إلاَّ بالقدر الذي يدفعه إلى مزيدٍ من التفوّق والنجاح وعلو الهمّة, وكسر حاجز الاستسلام لما يندّ منهم, شاقاً طريقه إلى الغاية التي يرتئيها له, فذلك أكبر دليل على تفنيد مزاعم الفاشلين من المثبّطين والنّاقمين .. لذلك نعتقد كما يعتقد عباس محمود العقاد - رحمه الله - سعياً لشراء الحسدة والمثبطين بالمال والسعي .
ـ وقد قال أبو تمام :
قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت *** ويبتلي الله بعض القوم بالنّعم
فمن الأعداء من تود لو تشتريه بمالك وسعيك, إذا أنت افتقدّته فلم تجده من حولك, ومن حقك أن تشتري العدو الذي لا يعاديك إلاَّ حسدًا على نعمة, فليس أسوء حالاً من إنسان على حالة لا يُحسد عليها, وليس من الخير اتّقاء حسده بخاسرة نعمتك .
ـ لهذا سأنقل لكم ما حكاه (ديل كارنيجي), إذ يقول : "كثيرٌ من الناس يجدون في اتّهام شخص يفوقهم ثقافة أو مكانة أو نجاحًا, مثال ذلك أننَّي تسلّمت رسالةً من سيدة تصبّ جام غضبها على جنرال وليم بوث مؤسس جيش الإخلاص، ويكمل (ديل كارنيجي) كنت قبل ذلك قد أذعت حديثًا في الراديو أمتدح فيه الرجل وأثني على جهوده, وقد كتبت إليَّ السيدة تقول : إنَّ الجنرال بوثا اختلس ثمانية ملايين دولار من المساعدات التي جمعها للفقراء والمساكين" .
والحق- والحديث لا يزال - لـ(ديل كارنيجي) أنَّ التهمة سخيفة, وهذه المرأة ما كانت تستهدف الواقع؛ وإنَّما كانت تبغي النيل من رجل عظيم, رجل أرفع منها بمراحل, وقد ألقيت برسالتها في سلة المهملات, وحمدت الله على أنَّي لست زوج هذه المرأة، فإن الرسالة لم تزدني علما بالجنرال (بوث) كما تبغي كاتبتها؛ وإنَّما زادتني علمًا بالكاتبة نفسها !! .
ـ ويقول (شوبنهاور) : "ذوو النفوس الدنيئة يجدون المتعة في البحث عن أخطأ رجل عظيم" وللمرة الثانية نعود إلى ما يقول به (ديل كارنيجي) إذ يقول : "قابلت ذات يوم (جنرال سيمدلي بتلر) الملقب بشيطان الجحيم, والمعروف بأنَّه من أحزم القواد الذين تعاقبوا على البحرية في الولايات المتحدة, فأخبرني أنَّه كان صباياً طموحًا إلى الشهرة الواسعة والجاه العريض, وقوة الشخصية, لهذا كان يضيق بأقل ما يوجه إليه من نقد, ويهيج لأتفه ما يمس الكرامة والكبرياء، غير أنَّ الأعوام الثلاثين التي قضاه في البحرية غيّرت طباعه, وجعلته أمنع من أن ينال منه النقد, قال لي : لطالما ذقت صنوفًا من الإهانة والإذلال, وطلما رمُيت بأنَّي كلبٌ عقور, وحية رقطاء, وثعلب مراوغ، ولطالما لعنني خبراء في فن الشتم فلم يدعوا مقذعًا من ألوان السّباب إلاّ رموني به !! فهل تراني ألقيت بالاً إلى ذلك كله ؟ كلا .. ولو أنني سمعت اليوم واحدًا يسبني لما حولت نظري إليه لأعرف من عساه يكون .
وحقٌ علينا في ختام هذه المقالة أن نكرر - ونحن صادقون - ما قال به ( لنكولن), حيث يقول : "لو أننَّي حولت أن أقرأ فقط لأردّ على ما وجّه إليَّ من نقد؛ لشغل هذا وقتي كله, ولعطلني عن أعمالي !! ولكنني أبذل جهدي في أداء واجبي, فإذا أثمرت جهودي فلا شيء من النقد الذي وجه إليّ يهمني بعد ذلك : إنّه سيختفي من تلقاء نفسه، أمّا إذا خاب مسعاي فلو أقسمت الملائكة على حسن نيّتي ما أجداني هذا فتلاً, حسبي فيما يتصل بآراء الناس أنّي أدّيت واجبي وأرضيت ضميري .. فهل نستوعب الدّرس ؟!
وكل عام أنتم بخير .

● ـ 281 : ساري محمد الزهراني ( المعلومات الشخصية ـ قائمة المشاركات ) : ( هنا ) .

1432-08-18 07:55 AM
المنهل العام : الدليل الإلكتروني
■ ـ التعليقات ـ المداخلات ـ الإضافات
# 6203 Saudi Arabia علي احمد باهيثم 1432-08-20 02:15 AM
كلماتك عذبة سيدي والموضوع في قمة الروعة بارك الله فيك اخي