منهل الثقافة التربوية

لزيارة الموقع .. اضغط هنا لزيارة الموقع .. اضغط هنا للمزيد .. اضغط هنا

نظم نور
التغذيات .

تصنيف أقسام مكتبة منهل الثقافة التربوية
أعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية

عدد المتواجدين .
الثقافة الإعلامية

● ـ أسباب الخشوع في الصلاة .

* ـ للخشوع في الصلاة أسباب .. لابد من تحصيلها .. وأبرزها :
1- تفريغ القلب، فصاحب القلب المشغول بهموم الدنيا المملوء بمشاكلها، والمستغرق بملذاتها وقضاياها ؟ أنّى له أن يجد في قلبه خانة فارغة يملؤها بشأن الصلاة، فالصلاة تحتاج إلى القلب، فإذا احتاج العبد قلبه في الصلاة وجسده الآن مشغول بهموم الدنيا فلا يفرغ لصلاته فلابد أن يكون في قلب الإنسان خانات فارغة دائماً لأمر الآخرة، ولأمر الدين، لا يسمح أن تملأ بشيء دنيوي .

2- التبكير إلى المساجد، وإحسان الطهور، والتنفل قبل الصلوات، وقراءة ما تيسر من القرآن فإن هذا يفرغ القلب ويجرده من الشواغل ويهيئه للإقبال على الله تبارك و تعالى، ولهذا شرعت السنن الرواتب : (ركعتان قبل الفجر - وأربع قبل الظهر أو ركعتان وأربع بعدها - وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء) وبين كل أذانين صلاة : (ركعتين قبل العصر - بين الأذان والإقامة - وركعتين قبل المغرب - بين الأذان والإقامة - وركعتين قبل العشاء - بين الأذان والإقامة) حتى يتفرغ القلب ويتجرد للإقبال على الفريضة .

3- الإقبال على الصلاة، بقراءتها وذكرها ودعاءها، فيتأمل العبد ماذا يقرأ في صلاته وبماذا يدعوا أما أن يكون في واد وقلبه في واد آخر فهذا بعيد من الإجابة، ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما رواه أبو هريرة وابن عمر وهو حديث حسن (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاهٍ) فلا بد أن يقبل العبد على ربه ويدعوه وإذا قرأ القرآن يعرف ماذا يقرأ، وإذا ذكر الله يعرف ماذا يقول .

4- ألا يؤدي الصلاة وقلبه مشغول، بل ينتظر قضاء الصلاة، ليذهب إلى حاجته، ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم - (لا صلاة بحضرة طعام، ولا هو يدافعه الأخبثان) وذلك أن النفس إذا استشرفت إلى شيء من أمر الدنيا طعام أو شراب أو عملاً أو خبراً أو غير ذلك .. فإن العبد يصلي وهو ينتظر قضاء الصلاة لينظر في هذا العمل، ينبغي للعبد أن يخلص عمل الدنيا ويقبل على صلاته بقلبٍ حاضرٍ متفرغ، ولهذا وصف الله سبحانه وتعالى الصالحين بالمحافظة على الصلوات وهذا يشمل المحافظة على الوقت، والطهور وأعمال الصلاة والخشوع وغير ذلك، وبضدهم ذكر المنافقين فقال : (وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً) وذكر المشركين فقال : (وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاءً وتصديه) وذكر المرائين فقال : (فويلُ للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يراءون ويمنعون الماعون) إن الصلاة عبادة محضة، ليس لها مرتبات، وليس فيها فوائد دنيوية ولا داعي أن نقول للناس أن العبد إذا صلى كسب رياضة وصحة واستقام حاله، وتخلص من بعض الأمراض إلى غير ذلك، كلا فالعبد لا يأتي إلى المساجد ليكسب مالاً ولا ليكسب صحة، ولا ليكسب ثروة، ولا ليكسب جاهاً، ولا ليكسب مكانة اجتماعية، إنما يمشي هذه الخطوات إلى مسجد الله تعالى يضع جبهته في التراب لربه تبارك وتعالى ويقول : (سبحانك وبحمدك أنا عبدك وبين يديك، اعترف بذنبي واعترف لك بكل معاني الكمال والجلال والجمال، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت) .
فليس في الصلاة كبير وصغير وليس فيها أمير ومأمور ولا غني ولافقير بل الجميع فيها سواسية، أقدامهم سواء، وأكتافهم سواء، وجباهم كلهم في التراب معفرة لرب الأرباب .. إذن : هذه هي الكيفية الأولى والعظمى، والكيفية الباطنة لصلاة الأنبياء علهم - الصلاة والسلام - .. فإن الواحد منهم إذا قام إلى صلاته أقبل على ربه أشد الإقبال .. قال الله تعالى لنبيه - صلى الله عليه وسلم - (ياأيها المزمل .. قم الليل إلا قليلاً .. نصفه أو انقص منه قليلاً أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلاً .. إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً) عبء الدعوة وتكاليفها ومسئولياتها وهمومها وتبعاتها لا يقوم لها إلا من استعان بالله تعالى وعبد الله وصلى وذكر الله ولذلك قال : (إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً) .. وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .

1432-04-20 08:57 AM
المنهل العام : الدليل الإلكتروني
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
الحقوق متاحة لجميع المسلمين بشرط عدم الاستخدام تجارياً مع ذكر المصدر (منهل الثقافة التربوية)