• ×

03:31 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ آلام الفراق : خاطرة.
قلت وداعاً وأعدت سماعة الهاتف إلى مكانها ! لم تجب ولا بكلمة، فقط اكتفت بالأنين، كانت تتأوه من آلام الفراق فهي لا تحب الفراق ولكن هذه سنة الكون مهما طال اللقاء فلا بد من فراق ولكنه فراق أمدي. سرعان ماتلتقي بعده القلوب وتأتلف النفوس وتمتزج العواطف وكأنه لم يحدث أي فراق، إنه الحب هو صانع هذه المعجزات لأنه ذلك الشعور الخفي الذي يدخل إلى القلوب من غير إستئذان.
 0  0  1429
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )