۞ جديد المقالات :

معينات على الصبر. قد يبتليك الله في ولدك, في جسدك, في وظيفتك, في قلمك, في...

اختر سجنك أو انطلق حراً. أنت من يختار طريقةً معتقلك .. جعلك الله حراًّ فلا...

المهارة : مفهومها ــ علاقتها بالكفاية ــ أنواعها. يقصد بالمهارة، التمكن من...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

المجلس السعودي للجودة .. مسيرة عطاء. 25 عاماً من العطاءِ للمجلس السعودي للجودة...

كلمات مستخدمة في اللهجة المحلية ليست من اللغة العربية. • باغة : تركية ومعناها...

خوف السابقين. يصف الله ــ سبحانه وتعالى ــ عباده المؤمنين بصفات عظيمة، فمن ذلك...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

لاءات السعادة الزوجية. • لا تجرح زوجك بكلمات أو أفعال فتفقد الحب. • لا تخن...

حين تصير الأوجاع حروفا. وحين تتحول الحروف إلى أوجاع .. حين يحضر الصمت إلى...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

الكفاية : المعارف المفاهيمية والإجرائية. لا يمكن الإحاطة بمدلول الكفاية إلا من...

المسؤولية الفردية في القرآن الكريم. ■ قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه...

إنا كل شيء خلقناه بقدر : اﻟﺤﻨﺠﺮﺓ ــ اﻟﺮﺅﻳﺔ ــ اﻟﺴّﻤﻊ ــ اﻟﻠّﻤﺲ. ﻳﻘﻮﻝ اﻷﻃﺒّﺎء :...

الفنان التشكيلي رضوان جوهري : عندما تسمو اللوحة بالإنسان إلى آفاق الحياة...

المبادرة الفردية : نبضات إرشادية على الوسائل التواصلية. تقوم المبادرة الفردية...

شكر وتقدير للمنهل : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة...

مهارات القائد التحويلي. القائد التحويلي يتمتع بقدرة على تحفيز العاملين كي...

ما الفرق بين أنواع الفوز يوم القيامة ؟ ■ أنواع الفوز يوم القيامة كما وردت في...

دراسة مقارنة بين قصيدتين : التجاني يوسف بشير "في محراب النيل" وإدريس جماع "رحلة...

مليكة جفتاني : فنانة تشكيلية استهواها الرسم فخلقت جسرا خاصا بها نحو عالم...

أمي يا أجمل حكاية. ليس شرطا أن يكون كل الأبطال رجال ,, فكم من امرأة كانت بطلا...

قائد المدرسة المتفاني .. ماذا قدمنا له في تعليمنا ؟ ■ قائد المدرسة المتفاني هو...

العلوم التربوية : مفهوم ومستندات الكفاءة. ■ مفهوم الكفاءة : ● هي مفهومُ عامُ...

تكأكأت اللغات بلا نزال : بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية ــ قصيدة. ■ مكتبة...

قصة لغة : اللغة العربية. نهضت مبكرة قبل أخواتها، رغم أنها كبراهنّ، لكنها...

قراءة في ديوان "همسات ليل قصير" للشاعرة خديجة بلوش ــ أبجديات حين تولد لذة...

في ثقافة الرسائل : من قلبي لقلوبكم ! حديثُ القُلوبِ هو الحديث الذي لا يمكن أن...

هل يمكن أن نختلف دون أن نؤذي ؟ قد تمر علينا مواقف نختلف فيها مع احدهم فلا نجد...

المملكة العربية السعودية : عقوبة تغيير معالم النقود المتداولة نظاماً أو تشويشها...

الفساد الإداري : عقوبة جرائم سوء الاستعمال الإداري. أوضحت النيابة العامة أن...

نظام حماية الطفل : تنظيم حالات إيذاء وإهمال الأطفال (التعليم نموذجاً)....

عقوبة التزوير في إجابات الاختبارات الدراسية أو بيانات رصد نتائجها. ■ المملكة...

وضاعت حكمة الحكماء

فوزي سعد المطرفي

2117 مشاهدة

◄ وضاعت حكمة الحكماء.
■ مدخل :
إنّي رأيت أن لا يكتب إنسانٌ كتابًا في يومه إلا قال في غده : لو غير هذا لكان أحسن, ولو زيد كذا لكان يستحسن ولو قدم هذا لكان أفضل, ولو ترك هذا لكان أجمل, وهذا من أعظم العبر, وهو دليل استيلاء النقص على جملة البشر ! العماد الأصفهاني لمقدمة كتاب جمهرة الأدباء.

■ توطئة :
لا بأس أن ينقح الإنسان ما يكتب من آثار أدبية, ويراجع ما كتب مثنى وثلاث ورباع, حتى القناعات ـ أيضًا ـ تحتاج المراجعة, ولا أدري كيف نصل إلى مسمّى "القناعة" ـ من ناحية الآراء ـ إذا كان الإنسان كل يومٍ هو في شأن ؟! أعتقد ـ بمعنى الجزم ـ أن الكثير من النظرات والتأملات ـ فيما عدا الثوابت ـ التي تسفر عن توجهات معينة, هي في محصلتها النهائية غير ثابتة لذلك قد تتحول مرحلة المراجعة والتنقيح لدى الكاتب إلى رغبة حقيقيّة في إتلاف ما تمّ السهر عليه طيلة ليالٍ كاملة !

■ الموضوع :
في داخل كل إنسان ناقدٌ يحرص على الظهور بشكلٍ مناسب, وهذا الناقد "الذاتي" الذي قد يسيطر على البعض بصورة تجعله يمارس السادية تجاه النص أو العمل الأدبي, ربما يفضي به أن يصل إلى ما وصل إليه أديب مكة المكرمة الراحل حمزة شحاتة ـ رحمه الله ـ وذلك من عادة التخلص كل عامين أو ثلاثة مما كتب ! يعلّل حمزة شحاتة هذا الفعل بقوله : "كان هذا يريحني, ويملأني شعورًا بلذة التخلف من شيء؛ لا أطيق النظر إليه" ! وهو يعترف في محصلة الأمر أنّه لم يكن راضيًا قط عن أيّ أثر من آثاره الأدبية بعد تأمله, إذ يقول : "إنّني أشعر باختناق, واشمئزاز من خير ما يتقبله الناس من إنتاجي؛ لأني أحس بدقة متناهية؛ كلّ جوانب النقص فيه مهما خُفيت !" هذا التصرف الخطير, تمنيت أن يُراعى بمسألة "استيلاء النقص على جملة البشر", لكن الكثير من الأدباء والعلماء قاموا بحرق وتمزيق وإغراق كتبهم لظروفٍ مختلفة متعددة سفيان الثوري مزّق ألف جزء, وطيرها في الريح, وقال : "ليت يدي قطعت من هاهنا بل من هاهنا ولم أكتب حرفًا" ! أيضًا دَفَن الشيخ العلاّمة محمّد الشنقيطي ـ رحمه الله ـ كتابه "أنساب العرب" بحجة النيّة التي كُتبت من أجله, وقد لامه شيوخه على دفنه, وقالوا "كان من الممكن تحويل النيّة وتحسينها" والشواهد تترى إنّه فعل الناقد "الذاتي" الذي يطغى لحظة ضعفٍ على البعض, ويحوّل العمل الأدبيّ إلى لعنةٍ خانقةٍ ووسواس قاتل, يخشى أن يأخذ به كل مأخذ !

■ مخرج :
قَضى اللَهُ فينا بِالَّذي هُوَ كائِنٌ =فَتَمَّ وَضاعَت حِكمَةُ الحُكَماءِ

أزرار التواصل الاجتماعي