• ×

03:53 صباحًا , الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019



تحليل رسوم الأطفال المصابين بالقلق عن طريق العلاج بالفن (مادة علمية).
■ يعتبر القلق سمة من سمات الأمراض النفسية، وعند عرض حالات المصابين بعصاب القلق وتفسير رسوماتهم وجد :
● الأمر الأول : وجود شذوذ في الشخصيات التي يرسمها الطفل القلق.
● الأمر الثاني : إدخال التعديلات في الرسم ترمز إلى قلقله أو خوفه الشديد.

ويرسم الطفل القلق الأشخاص صغيرة والوجوه غير واضحة والأطراف غامضة وغير واضحة المعالم، أما عن أشكال الوجه فيتميز بوجود الفم مغلقاً دلالة على القلق والخوف وعدم القدرة على التواصل، أما عن رسم الجزء الأسفل من الجسم والجزء الأعلى فهو عبارة عن خطوط حادة ليس فيها انحناءات، ودائماً يركز في الرسم على منتصف الجسم مما يرمز إلى الذاتية الشديدة.

● والذي يقوم بدراسة رسوم الأطفال الذين يتسمون بالقلق في سلوكياتهم فإنه يستطيع أن يقسمهم إلى ثلاثة أقسام :
1- الأطفال الذين يشعرون بكبت الرغبات في داخلهم ولا يستطيعون التعبير عن أنفسهم.
2- الأطفال الذين يشعرون باليأس وينطلق القلق لديهم من إحساسهم بعدم جدوى عمل أي شيئ في الحياة، وأن الواقع لا يمكن تحسينه.
3- الأطفال الذين ينطلق القلق لديهم من الانفعالات الحادة كالبكاء أو الضحك الهيستيري، وهم يعبرون عن مخاوف داخلية يعانون منها.

image
ويظهر في الرسم القلق عند الأطفال في أشكال التزاحم – صغر الأشخاص – رسم أطراف غير عادية للجسم، وتبدو رسوم الأطفال معبرة عن الانفعالات. وليس بالضرورة أن هذا هو التقسيم الوحيد أو أن كل قسم منفصل عن الآخر فقد يجتمع في الرسم كل ما سبق تقسيمه في الأنواع الثلاثة.
ومجموع الرسوم لهؤلاء الأطفال تعكس القلق والوساوس والمخاوف المرضية ونلاحظ في رسوم الأطفال القلقين الأشكال المظللة بالأسود والتي تعكس القلق الشديد الذي يعانى منه الطفل.
(عبدالفتاح غزال، 2013، ص 126 ــ 133).

♦ التظليل في الرسم وعلاقته بالقلق :
يعتبر التظليل في رسوم الأطفال معبراً عن القلق الذي يعانيه الطفل وكلما كان التظليل ثقيلاً وهذا نجده في رسوم الأطفال فإننا نفسر ذلك بأنه يعاني من الخوف الشديد لهذه الشخصيات المختلفة.
• كما أن رسم الأشخاص بدون ذراع أو أرجل أو تشويه الجسم يعكس هذه الاضطرابات الناجمة عن القلق.
• أما عن الأطفال الذين يشعرون بعدم الجدوى في الحياة فإنهم يرسمون الأشخاص بدقة ولكن الوجوه غير واضحة وهذا يتشابه مع رسومات الأطفال الفصاميين والأطفال المصابين بالأمراض النفسية.
• ونجد عند المرضى أحياناً تشويه الأجزاء العلوية من الرسم.
• أما عن الأعضاء السفلية من الجسم فإنه يمكن أن تنكمش وتختفى وفى هذه الحالة لا يشعر الفرد بالأمن بالحياة.
ويلاحظ في رسوم الأطفال الذين يعانون من القلق اختفاء الأجزاء السفلية وهذا يعني عدم الشعور بالأمان، أما عن الإطار أو البيئة المحيطة برسوم الأطفال الذين يعانون من القلق فهي عبارة عن منازل صغيرة لها نوافذ ضيقة وأبواب صغيرة أو أبواب بدون نوافذ وكل هذا يدل علي الحاجة إلى الأمن والأمان (عبدالفتاح غزال، 2013، ص 128 ــ 129).

■ تحليل رسوم الأطفال المصابين بالقلق عن طريق العلاج بالفن (دراسة علمية).
وقد قامت دراستي (الملخصة أعلاه) حول استخدام برنامج قائم على العلاج بالفن في الحد من اضطرابات القلق وتشتت الانتباه للحد من صعوبات التعلم لذوي صعوبات التعلم من أطفال المرحلة الابتدائية وقد تم تطبيق الدراسة بمدارس النهضة الخاصة ببني سويف بمصر واستفاد الطلاب من البرنامج، وساعدهم على التخلص من القلق لديهم والتعبير عن انفعالاتهم مما أثر علي تحسن أدائهم التعليمي.
وقد كان البرنامج قائم على الأنشطة الفنية للطلاب ما بين رسم، وتشكيل بالصلصال، وطباعة، وأشغال فنية مع ترك الحرية للطالب في التعبير عما بداخله من مشاعر القلق التي بداخله. وانتهت الدراسة إلى فاعلية برنامج العلاج بالفن من تخفيف حدة القلق لدي الأطفال والتنفيس عن مشاعرهم ومن ثم التعرف عليها والعمل علي حلها.
(أحمد عبدالقادر، 2017، ص 130 ــ 139).
 0  0  1008

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:53 صباحًا الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019.