• ×

07:23 مساءً , الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018



◄ فلسطين : أنواع الوثائق الثبوتية الشخصية.
تسبب تشتت الشعب الفلسطيني وتهجيره عن أرضه بالكثير من الصعوبات والتعقيدات التي تضاف إلى القضية الفلسطينية، إحدى أكثر القضايا تعقيداً على مستوى العالم، إن لم تكن الأكثر تعقيداً على الإطلاق.
عقب نكبة 1948 ونكسة عام 1967 تم تهجير مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى دول الجوار، وتم التعامل مع الأزمة بصورة مؤقتة وإصدار أوراق ثبوتية لهم من هذه البلدان اعتقاداً أن الأزمة مؤقتة وستمر بتحرير الأرض وإعادة هؤلاء اللاجئين إلى أراضيهم. لكن الواقع كان مختلفاً، فما زالت القضية قائمة والاحتلال قائماً، بل زاد الأمر تعقيداً بظهور جيل ثانٍ وثالث ورابع من حملة هذه الوثائق، إضافة إلى تزاوجهم من جنسيات أخرى.

■ أنواع الوثائق الثبوتية الشخصية :
● أولاً : الوثيقة المصرية.
● ثانياً : وثيقة السفر اللبنانية.
● ثالثاً : الوثيقة السورية.
● رابعاً : الوثيقة العراقية.
● خامساً : الجواز الفلسطيني.

● سادساً : جوازات سفر لدول أخرى.
عدا الوثائق السابق ذكرها، فإن عدد كبير من الفلسطينيين يحملون وثائق لجنسيات أخرى، فعرب 48 وهم الفلسطينيون الذين بقوا في المناطق التي احتلتها إسرائيل عام 48 ولم يهاجروا أو يهجروا من أراضيهم، فقد أجبروا على حمل الجواز الإسرائيلي.
فضلاً عن ذلك هناك عدد كبير من الفلسطينيين يحملون الجنسية الأردنية.
بالإضافة إلى الآلاف الذين نجحوا في الحصول على جنسيات دول أخرى سواء عربية أو أوروبية، خاصة من أبناء لاجئي الجيل الثاني والثالث، وهناك عدد لا بأس به من أبناء الأم المصرية المقيمين في مصر منحوا الجنسية المصرية.
■ رصيف 22.
 0  0  155
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:23 مساءً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.