• ×

07:56 صباحًا , الخميس 29 شعبان 1438 / 25 مايو 2017

◄ العضو الإيماني.
أرأيتم لو أن رجلاً اشتكى من اصبعه, فإما أن يعالجه أو يبتره, أكان تاركه ؟
أرأيتم لو أن أحداً أدرك العيد وهو ما زال يشتكي من اصبعه أكان يجد مساحة كافية في نفسه ليفرح بالعيد ؟
كلٌ منا يحب كل جزءٍ من أجزائه ويرحمه ويعطف عليه كما لو أن بعضه كله !

فسعادة كل إنسانٍ في تحقيق سعادة نفسه وبدنه أولاً, وهي لُحمة عضوية في جسد واحد, وهي واحدة في واحد.
فإذا ارتقى هذا الجسد عن كل علائق الكره والأنانية وحب الذات والإيثار للنفس تصبح السعادة ها هنا سعادة العضو الإيماني كسعادة العضو في بدنه وأكثر, وهي اللحمة الإيمانية في جسد واحد, وهي مجموعة في واحد.
وبقدر الأنانية والإيثار للنفس ينخفض مستوى الحب والرحمة والعطف في اللحمة الإيمانية, فينقطع عنها تعزيزها ونجدتها حتى الحد الأدنى منها وهو التفكير والحزن من أجلها.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم : مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو : تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى).

image روابط ذات صلة :
image ثقافة التوقيعات : التوقيعات الإنسانية.
وثيقة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أقسام مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.
إدارة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أعضاء مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.

 0  0  769
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:56 صباحًا الخميس 29 شعبان 1438 / 25 مايو 2017.