• ×

04:36 صباحًا , الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017

◄ أغلبنا يفتقد فضلها ولا يعرف كيفيتها، أن العبد إذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة فيقول : يا ملائكتي أنظروا إلى عبدي أدى فريضتي وأتم عهدي ثم سجد لي شكراً على ما أنعمت به عليه ـ يا ملائكتي ماذا له ؟
فتقول الملائكة : يا ربنا رحمتك.
ثم يقول الرب تعالى : ثم ماذا له ؟
فتقول الملائكة : يا ربنا جنتك.
فيقول الرب تعالى : ثم ماذا ؟
فتقول الملائكة : يا ربنا كفاه ما همه.
فيقول الرب تعالى : ثم ماذا ؟
فلا يبقى شيء من الخير الا قالته الملائكة.
فيقول الله تعالى : يا ملائكتي ثم ماذا ؟
فتقول الملائكة : يا ربنا لا علم لنا.
فيقول الله تعالى : لأ شكرنه كما شكرني وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي.

■ ماذا يضرنا لو سجدنا سجود شكر كل يوم ؟ تراها سجدة مش صلاة ؟! ولا يُشترط لسجود الشكر ما يُشترط للصلاة من وضوء واستقبال قبلة وتكبير؛ لأنه مجرد سجود.
وإن كان الأفضل أن يسجد على طهارة ويكون مستقبلاً القبلة. فمن تجددت له نعمة، أو اندفعت عنه نقمة، فيُسنّ له أن يسجد شكراً لله، سواءً كان متوضأ أو غير متوضئ، وسواءً كان مُستقبلاً القبلة أو غير مستقبل القبلة. فأنصحك لا تفوت الفرصة عليك.

 0  0  1496
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:36 صباحًا الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017.