• ×

03:00 صباحًا , السبت 7 ربيع الأول 1439 / 25 نوفمبر 2017

◄ لقاء لم يكتمل : خاطرة.
بجوار منزلنا حديقة عامة يقصدها كل من أراد أن يرتب أفكاره وينشد الهدوء كعادتي دلفت إلى الحديقة وجلت فيها أبحث عن مكان هادئ أجلس فيه وجدت طاولة متهالكة تجلس خلفها فتاة يافعة أمامها مجموعة أوراق يخيل إلي أنها مذكراتها الخاصة وعلى مقربة منها طاولة وكرسي خشبي إتخذته مجلساً لي، وما أن جلست على مقعدي إلا وجرس هاتف الجوال يرن وحسبت أن هاتفي هو الذي يرن ولكن كان الإتصال للجالسة بجواري حيث كان صوتها الأنثوي الناعم يتحدث مع المتصل وبعيداً عن استراق السمع سمعتها تتحدث بصوت عال وتقول لمحدثها أنا في الحديقة أرتب أفكاري لكتابة قصة جديدة وأنهت المكالمة وبدأت تكتب في مذكراتها، وكانت إلتفاتة حانية منها تجاهي أعقبتها بابتسامة من ثغرها، فبادلتها الإبتسامة ونظرت إليها وإذا بها تخرج من حقيبتها علبة مزخرفة كان في وسطها حرف (s‏) وأخرجت سيجارة وأشعلتها ونفثت دخانها في سماء الحديقة، فقلت لها أستميحك العذر غاليتي ألا ترين لافتة ممنوع التدخين المعلقة في مكان بارز في الحديقة ؟
وأحسست أنها خجلت من كلامي وأطفأت السيجارة وبدا عليها الضيق والكدر، وعرضت عليها تناول كوب عصير البرتقال المثلج معي فلم تمانع وتركت مقعدها وانضمت إلى مقعدي وأخدنا نتجاذب الحديث سوية وأخرجت من جيبي لفافة صغيرة وقدمتها لها وقلت لها هذا رابط منتداي الذي أكتب فيه ارجوك زيارتي هناك واستأذنت مني في مغادرة الحديقة ولم أكمل معها بقية الحوار.
 1  0  1725
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-12-15 05:00 صباحًا منصور الشريف :
    أبا خليل
    تحية عذبة ممزوجة بأريج الورود .
    هكذا أ نت تتحفنا دومًا بخواطرك السريعة المملوءة بخيالك الخصب .
    دمت رائعًا .
    لك الود ودمت بخير.