منهل الثقافة التربوية

لزيارة الموقع .. اضغط هنا لزيارة الموقع .. اضغط هنا للمزيد .. اضغط هنا
أعضاء مكتبة منهل الثقافة التربوية
تصنيف أقسام مكتبة منهل الثقافة التربوية
قال تعالى : شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ
 الفرق بين (النظام السنوي ـ نظام المقررات ـ النظام الفصلي) في المرحلة الثانوية
التغذيات .
عدد المتواجدين .

Flag Counter

● ـ المهدي البوعبدلي : شيخ .

• ـ نماذج من تراثنا المغاربي ـ إسهامات الشيخ / المهدي البوعبدلي في مجال حفظ التراث (1907-1992) :
• ـ نسبـه :
• هو الشيخ المؤرخ المهدي بن أبي عبدالله البو عبدلي نسبة إلى جدهم الأعلى الذي كانت له شهرة واسعةفي منطقة شلف كلها وهو الولي الصالح أبو عبدالله الملقب بالمغوفل المدفون شرق مدينة واد رهيو - ولاية شلف حاليا (1).

• ـ نشأتـه :
• ولد الشيخ / المهدي البو عبدلي سنة 1907ميلادية في القرية التي كانت تعرف آنذاك باسمها الفرنسي المسيحي (سان لو) وهو الولد الرابع لأبيه بعد بنتين وولد، وتلاه من الإخوة ثلاثة آخرهم مولدا ووجودا على قيد الحياة الشيخ / عياض والذي يشرف على زاويتهم بعد وفاة الشيخ / المهدي (2) .

• ـ حياته العلمية :
أ) شيوخه وأساتذته :

لقد استغرق في دراسته اعتبارا من المرحلة الإبتدائية إلى أن تخرج من الزيتونة ما يقارب 30 سة، ولم يقطع عن الدراسة إلا في الظروف المرضية الطارئة، ومن أبرز الشيوخ الذين درس عليهم.
1) والده الشيخ / أبو عبدالله البوعبدلي أخذ عنه القرآن الكريم على رواية ورش عن نافع، وقرأعليه حوالي النصف الأول من ألفية ابن مالك في النحو.
2) الشيخ / الفقيه أحمد الكفيف المازوني نجل الشيخ / أبي راس المازوني حفيد أبي راس المعسكري.
3) الشيخ / الفقيه محمد بن عبدالرحمن المازوني.
4) العالم الجليل التونسي / محمد عبدالعزيز جعيط صاحب المجالس العلمية.
5) العالم الفقيه الأصولي المفسر الشيخ / الطاهر بن عاشور، وكان الشيخ / المهدي يحضر دروسه في التفسير.
6) الشيخ / محمد اللقاني بن سايح الجزائري الأصل، التونسي المستقر.

ب) - تلامذته :
• كلف الشيخ من قبل نظارة الشؤون الدينية بالتدريس، فقام بما أنيط به أحسن قيام، فكان في كل أسبوع يتجه إلى الجزائر العصمة تارة من مقر زاويتهم في بطيوة، وتارة أخرى من منصب عمله في الأصنام - شلف حاليا - ليلقي دروسا على الأئمة الخطباء الذين يزاولون فترات تدريبية بمدرسة مفتاح، ومن جملة من درسوا عليه شيخ مدرسة كاسان - ولاية مستغانم - الشيخ / البارودي وأئمة آخرين.

• ـ رحلاته :
أ) رحـلاته من أجل العلم :

• بعد حفظه للقرآن الكريم في مسجد والده وتلقيه لملبادئ الأولية في الفقه والنحو والصرف وغيرهم ثم اللغة الفرنسية ببلدية بطيوة في المدرسة الرسمية، سافر طالبا للعلم إلى كبة الفقه المالكي وهي بلدية مازونة، وكانت مدرسة الشيخ أبي راس المازوني مشهورة في تخصصها بتدريس مختصر خليل عن طريق تصوير المسائل الفقهية وهي الطريقة المعروفة بالصورة الحمراء، وبعد سنتين في الجد والطلب انتقل إلى جامع الزيتونة بتونس وقد أخذ عن كبار مشايخها إلى أن حصل على شهادة التحصيل.

ب) رحلاته العلمية :
• كان الشيخ / المهدي كثير الأسفار سواء في داخل الوطن أو خارجه حتى أنه في بعض الظروف لا يجد متسعا من الوقت للمكوث مع الأهل وحضور بعض الجنائز أو مراسلة الإخوان والأصدقاء ردا على رسائلهم (3).
• ففي داخل الوطن زار معظم القطر الجزائري بحثا عن المخطوطات القيمة والنفيسة التي تتناول التراث الجزائري عامة والتاريخي خاصة، وقد زار في رحلاته المتكررة معظم الخزائن التي تحتوي على المخطوطات النفيسة كخزانة الحاج حمو بمعسكر التي آلت إلى ولده الفاضل السيد محمد البدوي القاضي بتندوف، وخزانة المرحوم السيد ابن عبد الله بن حسن القاضي السابق بعين تموشنت، وخزائن تندوف، وخزائـــن معسكر، وخزائن القلعة، وخزائن بجاية .. الخ.
• وكان يستفيد من هذه الخزائن إما عن طريق الإعارة كما هو الحال بالنسبة لخزانة الشيخ / محمود بوزوزو الذي ما زال على قيد الحياة ويقيم في سويسرا، وخزانته مازالت إلى يومنا هذا في زاوية بطيوة أو الشراء كخزانة القاضي القلي من بجاية أو عن طريق التبادل كما وقع مع الشيخ / البشير المحمودي البرجي، أو كتابة ما يحتاج إليه إن تعذر عليه استعارة المخطوط، وقد كانت بينهما مراسلات صنفنها في بحث مفرد إلى رسائل ودية وأخرى علمية وعن أغلب تنقلاته كانت إلى العاصمة والأصنام حث كان مفتيا، وبجاية حيث كان مفتيا وإماما.
• أما خارج الوطن فقد زار بلدان كثيرة منها ليبيا، روسيا، فرنسا، المملكة العربية السعودية، برلين بألمانيا، باكستان، الهند، وهذا كله إما في مهمة رسمية أو زيارة لمكاتبها ومتاحفها أو إلقاء محاضرات، أو المشاركة في الندوات، وقد تعرف إلى الكثير من العلماء وكانت بينه وبينهم مراسلات.

• ـ الشهادات والإجازات :
1. الشهادات : على شهادة التحصيل من الزيتونة في العهد الرابع من القرن العشرين ثم شهادة الدكتوراه من وهران.
2. الإجازات : كان الشيخ مهتما بالإجازات أيما اهتمام وقد أجازه بعض كبار العلماء، وقد وجدت ذلك في إحدى رسائله وكان مهتما بجمع الإجازات الجزائريين أمتلك قائمة بأسماء بعضهم.

• ـ مؤلفاته :
• تعتبر غالبية مؤلفات الشيخ / المهدي البوعبدلي عبارة عن مداخلات شارك بها في ندوات ومحاضرات علمية، ولو جمعت لكانت إضافة جديدة في تاريخنا المحلي ويمكن أن نصنفها إلى :
1. المداخلات والمحاضرات .
2. المقالات التي طبع والتي ما زالت مخطوطة .
3. المؤلفات المنشورة وهي قليلة .
4. التحقيقات .
• وأثناء فترة بحثي عن شخصية الشيخ / المهدي البوعبدلي التي زودني بها ابن أخيه الشيخ / سيد أحمد البوعبدلي أحصيت بعضا من مقالاته التي قام بنشرها في المجالات خصوصا تلك المنشورة بمجلات ملتقى الفكر الإسلامي والأصالة وجريدة النجاح والمركز الوطني للدراسات التاريخية والبعض الآخر نشر خارج القطر الجزائري.

أ) المقالات والمحاضرات :
1. الاحتلال الفرنسي للجزائر ومقاومة الشعب في الميدان الروحي الأصالة 8/72 .
2. الجوانب المجهولة من ترجمة حياة الإمام أحمد بن يحي الونشريسي الأصالة 72 .
3. مراكز الثقافة وخزان الكتب بالجزائرعبر التاريخ الأصالة 7/72 .
4. موقف المؤرخين الأجانب من تاريخ الجزائر عبر العصور الأصالة العدد 15/1973 14 .
5. تراجم بعض مشاهير علماء زواوة ألقيت في الملتقى السابع للفكر الإسلامي .
6. كرانشوفسكي وآثاره في ميدان الاستشراق العربي 12/73 الأصالة .
7. جوانب مجهولة من آثار زيارة محمد عبده عام 1903م للجزائر الأصالة ع 4/55 .
8. الرباط والفداء في وهران والقبائل الأصالة 3/1973.
9. علاقات الجامع الأزهر بالجزائر، محاضرة ألقيت في ملتقي الفكر الاسلامي السابع بتيزيوزو 1973.
10. الحياة الفكرية ببجاية في عهد الدولتين الحفصية والتركية وآثارها – الأصالة عدد خاص ببجاية 19/1974.
11. أضواء على تاريخ حياة الأمير عبد القادر وقبل توليته من خلال مذكراته التي سجلها في قصر امبواز .
12. أهم الأحداث الفكرية بتلمسان عبر التاريخ، نبذة مجهولة من تاريخ حياة بعض أعلامها. الأصالة 26/75 .
13. موقف ملك المغرب من الجزائر من الجزائر إثر الاحتلال الأصالة ع - 28س4 1975 .
14. البيعة والشورى في الإسلام وتطورها عبر التاريخ الأصالة ع 28س 4 1975 .
15. ماضي وادي الذهب والساقية الحمراء وحاضرهما 32/76 .
16. جوانب من تاريخ بونة الثقافي والساسي عبر العصور ع 34-35 س 5 1976 .
17. دراسة كتاب عيون الأخبار ونزهة الأبصار لمحمد بن محمد البكري القيت في الفكر الإسلامي 11/1977 .
18. دور جمال الدين الأفغاني في يفضة الشرق ونهظة المسلمين الأصالة 44/1977 .
19. لقطات من تاريخ منطقة جيل الأوراس الثقافي والحضاري ألقيت بملتقى الفكر الإسلامي الثاني عشر سنة 1978 .
20. عبد الرحمان الأخضري وأطوار السلفية في الجزائر مجلة الأصالة ع 53 س 5 1978 .
21. تأثير الثقافة والبيئة الجزائريين في شخصية إبن خلدون في ملتقى الذي نظمه المركز الوطني للبحوث التاريخية 1979 .
22. تراجم بعض أبطال المقاومة المسلحة في الهقار وفي طليعتهم السلطان أحمد المشهور بامود - ملتقى الفكر الإسلامي 13/1979 .
23. لقطات من تاريخ مملكة الونشريس الثقافي والسياسي والحضاري في عهد دولة بني توجين الفكر الإسلامي 14/1980 .
24. المؤسسات الدينية في المجتمع المغربي – قدمه إلى المؤثمر الذي انعقد ببرلين ربيع 1980 وفيه دراسة عن كتاب "توشيح طراز الخياطة" .
25. اهتمام علماء الجزاائر بعلم القراءات في القديم والحديث القيت في ملتقى القرآن الكريم بالجزائر سنة 1980 .
26. دراسة علي محمد بن علي الخروبي الطرابلسي .
27. اهتمام علماء الجزائر بعلم الحديث قديما وحديثا ألقيت في ملتقى الفكر الإسلامي السادس عشر بتلمسان 1982 .
28. الجزائر في العهد التركي محاضرة بوهران سنة 1965 .
29. لقطات من تاريخ دور بعض علماء الجزائر في الاجتهاد ألقيت جلها في ملتقى الفكر الإسلامي السابع عشر بقسنطينة 1983 .
زيادة على المحاضرات التي كان يلقيها بالعاصمة وهران وتلامسان ومستغانم وسائر القطر الجزائري .
30. أضواء على كتاب شرح الغريق في تقييد الشريد 84 .

ب) مؤلفاته التاريخية :
• تاريخ بعض علماء الجزائر في العهد التركي وما قاربه :
يحتوي الكتاب على 200 ترجمة والكثير من هذا التراجم تشمل اثنين أو ثلاث تراجم أخرى وقد نقل هذه التراجم كلها في دفاتر على صفحة واحدة أي من وجه واحد كما يتطلبه الطبع ومما قاله الشيخ : "وخشيت إن كلفت غيري بهذا النقل صعوبته عليه حيث لم يعرفوا الأسماء ولا الأمكنة".
• قدمه الشيخ سنة 1396 لنطبع، ولا أعرف لحد الآن مصير هذا الكتاب .. وهو حصيلة أربعين سنة الجمع وبحوزتي قائمة لهؤلاء العلماء الذين ترجم لهم.

• ـ الاشتراك في التأليف :
• للشيخ / المهدي البوعبدلي بعض المؤلفات اشترك مع بعض الأساتذة في إخراجها وخاصة ما يتعلق بتاريخ الجزائر.

• ـ تحقيقاته :
1- تحقيق لكتاب دليل الحيران وأتيس السهران في أخبار مدينة وهران لمحمد بن يوسف الزباني.
2- الثغر الجماني في ابتسام الثغر الوهراني بن محمد بن علي بن سحنون الراشدي.

ش - مخطوطاته التي لم تنشر :
• له عدة وسائل صغيرة لم تنشر بعد منها : التعليق على وثيقة حكم بصحة ثبوت "شرف - نسخة مصورة بحوزتنا، أما الباقي فلم نتمكن من الإطلاع عليه إلى جانب بعض المقالات المنشورة في الجرائد مثل : جريدة النجاح والصحافة الوطنية.

• ـ كلامه عن ظروف الجزائر بعد الاستقلال :
• ومما جاء في بعض رسائله التي تنشر يتحدث فيها عن أوضاع بعض الأشخاص في إهانتهم للنخبة الخيرة من أبناء الوطن ونظرا للخصوصية فإنني اخترت فقرات من مدة الرسائل.
• قال الشيخ : وإن كل ثورة من قدي الزمان تعقبها فترات يختلط فيها الحلال بالنابل ولكن سنة الله في الكون "والعاقبة للمتقين والبقاء للأصلح فلا تهنوا ولا محزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنون".
• وقال في رسالة أخرى : إننا نعيش في ظروف صعبة وقد ساءت أخلاق كثيرمن الناس وتبدلت وغاضت الفضيلة إلا أننا كثيرا ما يتسرع الإنسان للتخلص منهم فيجد نفسه يردد قول الشاعر :
رب يوم بكيت منه فلما • • • صرت في غيرة بكيت عليه
• ولهذا فالمؤمن يتسلح دائما بالصبر ويرجو الله أن يمده بتحمل بعض الصعوبات والمكارم ولا شك أن العاقبة للمتقين ودمتم محفوظين من أخيكم عبد ربه المهدي البوعبدلي، الأصنام في 15 صفر الموافق لـ 12 ماي 1986.

• ـ أهم المخطوطات التي اطلع عليها واستفاد منها :
1- رحلة أبي راس الناصر المعسكري : قال الشيخ المهدي : كنت أطلع في مكتبة جامعة الجزائر، والرحلة بخط مؤلفها رحمه الله إلا أنهم كانوا دائما تحت حراسة القيمين، وإنما يسمح له بأخد بعض النقاط والفقرات، وكنت أستعمل كل حيلة ووسيلة حتى تمكنت من نقل ما به الحاجة وتركن المحلات الغير المستوفاة في النقل، وعلمت عليها بالنقط أملا أن تسمح الظروف بإعادة مراجعة النسخة حتى أتممها ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن والرحلة حرقت مع كتب الجامعة أثناء الثورة ولكنني أظن أن الرحلة مازالت موجودة عند بعض الطلبة إد أن ما بقي ناقصا لا يضر.
2- مخطوط لآل الشيخ / الطاهر المحفوظي : من شدة اعتناء الشيخ بهذا المخطوط فقد كان على دراسة تامة بما قاله الشيخ : فإني كنت أراجع في بعض المخطوطات، ومنها مخطوط لآل الشيخ الطاهر المحفوظي، فوجدت بعض قصائد نقصه وهي :
أ‌- تشطر لقصيدة ابن مزروق الميمية.
ب‌- تخميس على قصيدةأم هاني في مدح المصطفى (صلى الله عليه وسلم).
ج- لامية ابن الوردي.
د- غوثية الحاج عبدالقادر بن السنوسي الدحاوي.
3- المنظومة الشلفية لسيدي أبي عبدالله : فيه ذكر لعلماء البطحاء مدينة عظيمة بالشلف اندثرت، وفمه كذلك علما قلعة بني راشد، قال عنها : "وقد طبعت مع تأليف لسيدي عدة إلا أنها فيها أخطاء فادحة".
4- تأليف المشرفي : أخذت منه ما يفينا في تراجم علماء تلك الأسرة العامية.
5- منظومة العلاقة الشيخ أبي راس الناصر المعسكري السالف الذكر والتي ذكر فيها وفيات بعض مشايخه الذين من ضمنهم منصور الضرير.
6- تأليف الشيخ سيدي أحمد بن عامر الذي فيه على الشيخ الرماصي في قضية الخيار.
7- أوراق من كتاب مناقب الشلفيين للشيخ موسى المغيلي المازوني، قال عنه الشيخ المهدي إن الكتاب مفقود إذا كانت توجد منه مخطوطة عند المرحوم مفتي مازونة، وقد نقل لي حفيذة بعض الأوراق أثبتت بعضها في تراجم بعض علماء البلاد في كتاب التراجم الذي هو الآنتحت الطبع.
8- كتاب آخر قال فيه الشيخ ... وإن كان صاحبه يسلك فيه طريقة علماء الحديث النبوي في روايتهم التي تروي عن الشيخ مشافهة لأسرار يراعونها وأهمها التربصات.
9- العقود والوثائق : من جملة هذه العقود والوثائق نذكر بعض النماذج المهمة :
1- عقد ذكر فيه العلاقة الشيخ المكي بن عيسى كان قاضيا في عهد الباي محمد بن عثمان وهو مذكور في الرحلة القمرية لإبن رزقة - مخطوط بالعاصمة.
2- عقد آخر لابن الشيخ مصطفى الرماصي.

• ـ انشغاله بالتراث انشغاله بالتراث الإسلامي الجزائري والحث على خدمته .
• كل الرسائل التي طلعت عليها للشيخ / المهدي إلا ووجدته منشغلا كل الانشغال بثراث الأمة الجزائرية بالخصوص، ومما جاء في بعض رسائله، "... إن أوائلها بذلوا النفس والنفيس في نشر العلم، وواجبنا إن لا نبخل بما تركوه خصوصا في مثل هذه الأزمة التي التي نعيشها، وهذه أمنيتي في الحياة، فإن فسح الله في الأجل فإنني سأسعى بجميع الوسائل لنشر ما وصلني من هذا التراث ..".

• ومما قاله في رسالة أخرى مؤرخة بتاريخ 4 رمضان 1391 في معرض حديثة عن الفائدة من جمع التراث ما يلي : "فإن هؤلاء العلماء وأنفقها، والصالحين الذين غرسوا الذين ونشروه بسيرهم، وإنتاجهم حرام على الخلف أن يحتفظوا بتراثهم ويتركوه للأرضه والفار، ويحرموا الخلف من الاطلاع على آثارهم، وكانت بحمد الله هذه هي أمنيتي منذ اشتغلت بهذه المهمة وأخشى دائما أن تحول بيني وبين هذة الأمنية عوادي الزمان، لهذا بادرت بجمع ما تيسر، وعندما يطبع ولو من نقص فتكون له فائدة وهي ضمان خلوده، ولا يحرم إن شاء الله من رجال يتممون ما نقص".

• ـ وفاته :
• توفي الشيخ / المهدي البوعبدلي بمسقط رأسه عام 1992 ودفن خارج المسجد يطلب منه، وقام بتأمينه فضيلة الشيخ عبدالقادر الزبير وهو من أعز أصدقائه بعد الشيخ / نعيم النعيمي والبشير الرابحي وأحمد توفيق الدني .. إلخ.
• قام الشيخ بتحقيق كتابين عظيمين وهما : الثغر الجماني، ودليل الحيران لمحمد بن يوسف الزياني، وقد وجد صعوبة في طبعهما، وقد استغرق الأمر مدة طويلة، ولولا هذه الإجراءات التعسفية لأخرج لنا الشيخ تراثا هائلا نعتز به أمام الأمم.

• ـ مهامه العلمية :
• من بين المهام التي تقلدها الشيخ المهدي، والتي كلف بها من قبل وزارة الشؤون الدينية هي :
1)- الإشتغال بوزارة الثقافة (دائرة المعالم الأثرية).
2)- عضو في المكب الوطني للدراسات التاريخية، وله بحوث كثيرة في مجلة الدراسات التاريخية.
3)- الإمامة بمسجد الباشا - جامع الترك بوهران - ثم الإمامة بالمسجد العتيق ببجاية ثم الإفتاء بنفس المسجد عوض الشيخ / حسن بولحبال الذي انتقل إلى وهران، ثم الإفتاء بمدينة شلف مع تدريس الأئمة كما ذكرنا آنفا.
• ومجمل القول أن هذه السطور مهما كتبناها أو اختصرناها، فإنها لا تفي الرجل حقه، فقد كان الشيخ / المهدي البوعبدلي رجل علم ودين، وما أكثرهم بوطننا فقد تذهب كنوزهم بذاهبهم ولا يبقى إلا مآثرهم شاهدة عيان على تفوقهم العلمي والديني على مر العصور والدهور.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• ـ الهوامش :
1. راحع : بحثنا الموسوم : أبو عبدالله المغوفل وكتابه فلك الكواكب، مجلة المخطوطات الجزائرية، وهران دار الأديب، وهران.
2. راجع : محاضراته الشيخ المهدي في مجلة ملتقيات الفكر الاسلامي.
3. مراسلات الشيخ البشير محمودي مع الشيخ المهدي البوعبدلي، ملتقى بشار 2007.

1430-09-01 10:36 AM
3665
المنهل العام : الدليل الإلكتروني