• ×

07:29 مساءً , الإثنين 11 جمادي الأول 1436 / 2 مارس 2015

كيف يُفعّل مدير المدرسة أسلوب الزيارات الصفية عقب زيارة المعلم في الفصل ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
● ـ كيف يُفعّل مدير المدرسة أسلوب الزيارات الصفية عقب زيارة المعلم في ( الفصل ) حجرة الدراسة ؟

ـ توطئة :
أعلم ـ يقيناً ـ أن أغلب مديري المدارس (ووكلائها في حالة تكليفهم رسمياً بمتابعة المعلمين في المدرسة) يُدركون مفهوم أسلوب الزيارات الصفية للمعلمين، وأهدافه، وأنواعه، والممارسات المتبعة في تنفيذه. ولا أخال أن المفكرين التربويين يختلفون حول تقسيم إجراءات تنفيذ آلية تنظيم أسلوب الزيارات الصفية للمعلمين، فهي تنطلق وفق التصنيف التنظيمي؛ إجراءات (قبل / أثناء / بعد) الزيارة الصفية للمعلم.

وأكاد أتفق ـ من الناحية العملية ـ مع مديري المدارس أن مهامهم الأساسية ـ أي : عقب الزيارة الصفية للمعلم ـ تتمثل في الخطوات الإدارية التسلسلية التالية :
1 ـ تدوين مدير المدرسة ـ فور خروجه من حجرة الدراسة ـ أبرز الأنشطة التي تمت أثناء الزيارة الصفية، وتبويب ملاحظاته (الإدارية ـ التربوية) بطريقة منظمة، تمهيداً لمناقشتها مع المعلم (المُزار).
2 ـ عقد مدير المدرسة مداولة إشرافية مع المعلم (المُزار) يُتيح خلاله الفرصة للمعلم للتحدث عن درسه، وعن مستوى طلابه وتقويمه للحصة الدراسية، وما السبل الخلّاقة التي رغب المعلم أن يسلكها ولم يتمكن من تطبيقها ؟
3 ـ عرض مدير المدرسة ـ بعد ذلك ـ (تقرير زيارته الصفية) على المعلم، مبتدئاً بذكر جوانب التميز فأبرز الإيجابيات في أداء المعلم ثم يُناقش مع المعلم أهم التوصيات التي من شأنها تطوير التدريس وتحسين عمليتي التعلم والتعليم.
4 ـ رصد مدير المدرسة نتيجة الزيارة الصفية للمعلم في النظام الإلكتروني المعتمد.

ـ ما الأثر الإشرافي بعد الرصد ؟
ولكن ماذا (قبل) الرصد ؟ إن التزام مديري المدارس برصد الزيارات الصفية في النظام الإلكتروني المعتمد مطلب مهني يُمكن قياسه؛ والمسؤولية الأخلاقية تفرض موضوعية تطبيق إجراءات ما قبل الرصد. ولعل القصور ـ إن وُجد ـ لدى القليل جداً من مديري المدارس في زيارة المعلم في حجرة الدراسة (تحديداً) يُوجب الدراسة العلمية والمسألة النظامية ولا يبرر عدم طرح التساؤل : ماذا بعد رصد الزيارة الصفية للمعلم في حجرة الدراسة ؟

ـ يُصنّف الميدان التربوي منظومة مديري المدارس بالنظر إلى تفعيلهم (أسلوب الزيارات الصفية للمعلمين) ـ نظرياً ـ إلى (فئات) رقمية حقيقة الواقع، وذلك وفق عنايتهم بمقومات المراحل التنظيمية المتتابعة التالية :
الفئة الأولى : تكتفي برصد الزيارة الصفية للمعلم في النظام الإلكتروني المعتمد.
الفئة الثانية : تستخرج البطاقة (المتضمنة تقرير الزيارة الصفية للمعلم) من النظام الإلكتروني المعتمد، فتعتمدها إدارياً ثم يُدون المعلم (المُزار) توقيعه على صدق محتواها والسعي للعمل بمضمونها.
الفئة الثالثة : تعيد صياغة ـ في البطاقة نفسها ـ التوصيات التي عينتها (زيارة مدير المدرسة الصفية للمعلم) عقب مقارنتها علمياً بالتوصيات التي قدمها المشرف التربوي المختص (في حالة زيارته المعلم قبيل زيارة مدير المدرسة).
الفئة الرابعة : تدوّن في البطاقة إجراءات متابعة تنفيذ التوصيات ـ إثر إعادة الصياغة ـ وفق جدول زمني منطقي يُراعي نوع الملاحظة.
الفئة الخامسة : تواصل التدوين في البطاقة بإيضاح نتائج تطبيق إجراءات متابعة تنفيذ التوصيات (مع متابعة تطبيق آلية تطويرية).
الفئة السادسة : تستكمل التدوين في البطاقة بمرجعية وصفية رقمية لإعداد تقويم الأداء الوظيفي للمعلم للعام الدراسي نفسه.

ـ أخيراً :
إن العنوان : (كيف يُفعّل مدير المدرسة أسلوب الزيارات الصفية عقب زيارة المعلم) قد يُوجب على كل القادة (المشرفين التربويين ـ مديري المدارس) دفع جميع العاملين في الإدارة المدرسية بمؤسساتنا التربوية إلى (الفئة السادسة) مع مواصلة الجهود المبذولة لتحقيق التطلعات نحو (فئة قيادية سابعة) تبدع في تعيين (ماذا بعد الفئة السادسة ؟!).

● ـ 001 : عبدالله أحمد هادي ( المعلومات الشخصية ـ قائمة المشاركات ) : ( هنا ) .

 15  0  11.7K