• ×

01:33 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ الطلاب في العملية التعليمية هم الفئة الاجتماعية التي ينعكس من خلالها ازدهار المجتمعات أو تراجعها لو أخذنا بعين الاعتبار أن أفراد هذه الفئة يبنون خصائصهم الشخصية وأفكارهم ومعتقداتهم بناء على ما يدور حولهم وما يحاول الكبار المحيطين بهم زراعته في تربتهم الخصبة المتعطشة للمعرفة من أفكار ومعتقدات.
وكثيراً ما يكون هناك تعارك بين الطلاب في المدرسة أو اعتداءات مختلفة، الأمر الذي قد يؤدي أحياناً إلى نتائج مؤذية لهم على العديد من الأصعدة النفسية والجسدية، وهذا بدوره يؤثر على إحداث خلل في عملية نمو الطالب في المجتمع ويساهم في خلق بعض الشخصيات التي تعاني من الاضطرابات النفسية أو الخاضعة والمنقادة وغير القادرة على اتخاذ مواقف وقرارات إيجابية بناءة لمواجهة مشاكلها المختلفة، وبالتالي لا تتمكن من القيام بدورها المجتمعي بشكل جيد من خلال انخراطها في المؤسسات المجتمعية المختلفة بدءاً من الأسرة كأهم مؤسسة مجتمعية، ويتبعها المعلم الذي تقع على كاهله مهمة تربية الأجيال عبر تطبيقه لمبادئ العملية التربوية واستكماله لعملية التنشئة الاجتماعية التي بدأت في الأسرة.

■ والسؤال الذي يطرح نفسه :
لماذا هذه الفوضوية والتسيب داخل المؤسسات التعليمية بمختلف أنواعها وأصبحنا كل يوم نشاهد أو نسمع أو نقرأ عبر المصادر الإعلامية أحداث عنف واتجار في المخدرات أمام وداخل المدارس ؟

■ في الحقيقة أن هذا يعود بالأساس إلى عامل رئيسي هو أن المدرسة والمؤسسات التعليمية فقدت هيبتها وقدسيتها وسقطت هيبة المعلم ولم يعد لديه تقدير واحترام سواء من الطلاب أو أولياء الأمور إلا من رحم ربي، الذي أصبح حديث الصحف حتى أمسى مادة صحفية خصبة الكل يكتب ويجرم ويتكلم عن المدرسة والمعلم.
وأيضاً هناك أسباب متعلقة بـضعف المصداقية في المدرسة وفي وظيفة التعليم، سوء تصرف ونقص التكوين لدى بعض أفراد الهيئة التعليمية وخاصة في المناطق العشوائية والقروية، فشل المدرسة في تطبيع الأطفال اجتماعياً، صعوبة التواصل بين المدرس والتلميذ، تأثير واضح لوسائل الأعلام المرئية، التليفزيون، السينما وأفلام العنف والجريمة، التقليد الأعمى من طرف التلاميذ لما يشاهدونه عبر القنوات التلفزيونية، وهناك سبب رئيس هو دور الأسرة الذي أصبح منحصراً على إيصال الطالب إلى المدرسة وأخذه منها فقط دون أن يكون هناك متابعة دقيقة لما لدى الطالب من واجبات أو دروس أو زيارة المدرسة دورياً لمتابعة ابنه تجده يقدم الأعذار عن عدم استطاعته لانشغاله بأمور أخرى والبعض يصرح بأن هذا عمل المعلم والمدرسة وعند حدوث أقل تصرف بالمدرسة ويقوم الطالب بإبلاغ ولي الأمر نلاحظ حضور ولي الأمر يهدد ويتوعد المدرسة والإدارة والمعلم حتى لو كان التقصير أو سبب حدوث المشكلة ابنه.

 3  0  3760
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-06-29 06:22 صباحًا يعقوب فلاتة :
    سعادة الدكتور خالد . نعم هناك عنف مدرسي . أنا ولي أمر طالب أؤكد لك ذلك . التربويون أقدر مني على الإجابة عن أسبابه . جزاك الله الجنة
  • #2
    1431-07-02 02:00 صباحًا ابو فراس :
    بسم الله الرحمن الرحيم بالنسبه للموضوع ارى ان منع اشياء كثيره سببت هذه المشكله منها الضرب انا لا اقول الضرب المبرح لكن الضرب الذي ذكر في القران الكريم بالاضافه الى ان هناك بما يسمى بالتوبيخ الايجابي وهذا مذكور في كتاب دانيال كور الذي وضح امور كثيره في الاستفاده من التوبيخ الايجابي وكيف انه نجح في اختباره الذي عمله على مجموعة من الطلاب المشاغبين في المدرسه فلماذا مسؤلينا قراراتهم المنع دائما لماذا لا يستفيدوا منها بطريقه تربويه والله ولي التوفيق
    * ـ خالد بن محسن الجابري ( مشرف تربوي ـ إدارة مدرسية ) .
  • #3
    1431-07-06 10:41 مساءً سمير الهزازي :
    أخي د.خالد ....
    لقد فتحت بابا لم ولن يوصد مجال النقاش فيه حتى تقوم الساعة
    فهناك المؤيد له وهناك غير المؤيد ولكل أدلته وحججه الدامغة
    وأجد في تعليق أستاذنا مدخلا رائعا في إيجاد الحلول البديلة للعنف المدرسي ( كما أسميته يادكتور )
    ومنها أسلوب الحوار ... هذا الأسلوب الذي وجه به المولى عز وجل نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام ليتخذه طريقا ريئسا للدعوة .... واذا لم يجد مراده في ذلك فالبدائل موجودة وكثيرة وليس منها العنف بالتأكيد ....
    انت تحب محمد صلى الله عليه وسلم .. وأنا أحبه ... وجميع أعضاء وقراء منهل يحبونه ... وكل المسلمين كذلك ... بل ونفدي غائبا عنا بأرواحنا قبل أموالنا ... ولكن لماذا لا نتخذه قدوة لنا في هذا الباب للحد من الظواهر السلبية في مجتمعنا الإسلامي
    لماذا لا ننشر ثقافة تقليد الحبيب عليه الصلاة والسلام عوضا عن ماهو منتشر من تقليد أعمى للظواهر الشبابية بل وحتى التربوية والتعليمية الدخيلة على مجتمعنا المسلم...
    الحديث ذي شجون في هذا الباب الذي لانتسطيع أن نوصده ...
    جزاك الله خيرا على هذا الطرق المتميز
    وياحبذا لو طرز كل زميل هذا الإدراج بتعليق نستفيد منه بالتأكيد وليكن مختلفا عما يدون ...
    الله اسأل لك ولمنهل التوفيق والسداد

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:33 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.