• ×

04:45 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ هي ليست قصة من نسج خيال أو أسطورة من وحي أوهام، بل هي قصة حقيقية شربت من نهر الواقعية حتى الارتواء. هي قصة ذات أبعاد مؤلمة بدأت أحداثها في تلك اللحظة التي دخلت فيها صيدلية تابعة لمستوصف أهلي شهير فوجدت الصيدلاني منهمكاً في مكالمة هاتفية مع أحد مندوبي الأدوية.
بدأ للوهلة الأولى حديثاً عابراً لم يكن فيه مايثير الانتباه حتى جاءت تلك اللحظة التي قال فيها وبالحرف الواحد "عاوز أربع علب من دواء (..) وياريت علبة وحدة منهم تكون أوريجينال (أصلي)".
يا الهي مالذي أسمعه ؟ أيعقل هذا ؟ هل اجتاح طوفان الغش التجاري كل شيْ ! حتى الأدوية .. ؟
فكرت برهة في مغادرة المكان ولكن أنزيمات الفضول بدأت ترتفع في أعماقي فقررت فتح قناة حوار مع الصيدلاني المحتال، فبادرته بالسؤال عما سمعته فصارحني وبكل برود بأن ذلك أمر شائع في عالم الأدوية ولا غرابة فيه. فسألته اذا كان هنالك فرق في الشكل والسعر بين الدواء الأصلي والمقلد ؟ فأجابني بأن الفرق في الشكل لا يكتشفه إلا المختصون أما السعر فيبيع الدواء المقلد بنفس سعر الأصلي !
أنتهى حواري مع ذلك المتلاعب، غادرت صيدليته وفوق رأسي تحوم أسراب من الأسئلة التي بحثت لها عبثاً عن اجابات شافية من غير جدوى !
ألم يأن للإدارة العامة لمكافحة الغش التجاري أن تفيق من سباتها الكهفي الذي أخشى مع مرور الأيام أن يتحول إلى موت سريري ؟
ترى أين دور وزارة الصحة أمام كل هذا العبث الذي يجري وهي التي يفترض منها أن تكون الدرع الواقي الذي يحمي صحة المواطن من قراصنة الدواء ؟
ترى هل بدأ يدب في أعماقنا داء "الدياثة الاجتماعية" الذي يجعلنا نري الغش التجاري بأصنافه يتبختر أمامنا نافشاً ريشه دون أن نثور أو نشعر بالغيرة وكأن مانراه بأعيننا أمر يحدث في احدى جزر المحيط الهادي وليس في وطننا الذي عشقناه حتى النخاع ؟
لا أخفيكم سراً أنني قد فكرت مراراً في التوجه إلى الشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة واخبارهم بما سمعت ولكني كنت أقف عاجزاً في كل مرة أمام مارد السلبية الذي يقبع بداخلي والذي كان ينهرني بإستمرار ولسان حاله يقول "بلا مثاليات .. بلا وجع راس" وتلك حقيقة أعترف بها أمامكم وأعلم يقيناً بأن شريحة واسعة من أبناء مجتمعي يعانون بصمت من ذلك المارد الديكتاتوري الذي يحاول جاهداً اخماد جذوة الحماسة والايجابية في دواخلنا.
فليتنا نتكاتف سوياً في إعلان حالة التمرد ضد ذلك المارد والعمل على طرده من حياتنا من غير رجعة وعندها فقط سنصبح جديرين بأن نكون جنوداً بواسل في معركة الوطن ضد خفافيش الغش والاحتيال !

 6  0  2580
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-06-21 06:56 مساءً فيصل الغامدي :
    الأستاذ حامد
    ولعلي أزيدك من الشعر بيتاً ( الفروقات الواضحة في أسعار السلع التي تسوقها الصيدليات والمحلات التجارية الأخرى ) ..
    علبة ( ... ) في الصيدلية سعرها ثمان ريالات سعودية ؛ \" نفس العلبة \" في البقالة المجاورة للصيدلية تباع بست ريالات ( سعودية أيضاً ) .
    ولك أن تختار .
  • #2
    1431-06-21 10:07 مساءً وحيد الزيادي :
    الأستاذ حامد حفظك الله ما تفضلتم به واحدا من عشرات القصص التي يندى لها الجبين
    واذا سمحتم لي بعتب بسيط تجاهكم وتجاهي وتجاه كل من يتعامل مع مثل تلك المواقف بسلبية فأنا أرى أن المسألة لا تحتاج الى تكاتف أو تضامن فقد وضع لنا المصطفى صلى الله عليه وسلم قاعدة شرعية في مثل تلك المواقف ( انصر اخاك ظالما أو مظلوما ) فقد كان الأجدى بك الإبلاغ عن مثل تلك التجاوزات ولو باتصال أو استخدام التقنية في توصيل شكواك الى المسؤل بغض النظر عن صدق مقولة الصيدلاني والتي أرى أنها كانت تبرير لخطأ زل به لسانه كحال المحترفين في السرقة أمام أعين الناس وفي وضح النهار
  • #3
    1431-06-23 12:51 صباحًا محمدالدوسري :
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد نقدر لك ما تفضلت به ولكن انت قصدك وزارة الكحة هذه الوزارة_اسف للتعبير_من حفرة الى.......
    وايضا اكثر خطورة هي الاخطاء الطبية وشكرا
  • #4
    1431-06-23 05:13 مساءً محمد اليماني :
    الحمد لله
    نعم انا أضم صوتي إلى صوت الأستاذ وحيد الزيادي فنحن السبب في كثير من الأحوال اللذين جعلنا الأخرين يلعبون في حياتنا وسمعتنا لأننا ليس لدينا مسئولية ووطنية حقيقية .
  • #5
    1431-06-24 11:45 صباحًا وقيت الغفيري :
    نحن أخي الحبيب في عصر تقلبت فيه الأمور ، وأوكل الأمر إلى غير أهله ، وضيعت الأمانة ، وخون الأمين ، وأؤتمن الخائن ، واستنوق الجمل ، وهتفت الدياثة بأعلى صوتها ، بعد أن كُفّنت ودُفِنت ( الغيرة ) على محارم الله .
    إننا بحق في سبات عميق ليس ( إدارة مكافحة الغش ) فحسب ، بل الغالبية العظمى .
    ورغم هذه النظرة إلا أن الخير في هذه الأمة إلى قيام الساعة ، وإن كره المرجفون ، وحقد الحاقدون ، وهرول المهرولون ، والله غالب على أمره ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
  • #6
    1431-07-03 12:46 مساءً samimalki :
    هل تعتقد يا استاذ حامد انك لو ذهبت إلى الشؤون الصحية وأخبرتهم حيال هذا الموضوع أنهم يصدقونك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ابسط شيئ يطلبوه منك الدليل المادي على شكواك
    هل تملك دليل على ذلك؟؟
    لماذا لم تسجل الحوار بطريق فنية وحرافة ماهرة؟؟؟
    لماذا لم تصور الموقع وترفق معه الحوار ليكون دليل دامغ على ذلك الغشاش الصيدلاني؟؟؟؟
    اتمنى ان تأخذ احتياطات مسبقة في المرات القادمة
    شكرا لك وتحياتي

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.