• ×

11:10 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ الأصم هو : ذلك الشخص الذى لدية مشاكل أو قصور فى حاسة السمع.
■ وهناك طريقتان يستعين بهما الأصم للتواصل مع المجتمع.
1- طريقة الأشارات.
2- الطريقة الشفوية أي قدرة الأصم على قراءة حركة الشفاة.

■ أسباب الصمم :
● أولاً : أسباب قبل الولادة.
الوراثة.
أصابة الجنين بالصمم داخل الرحم.

● ثانياً : الأصابة أثتاء الولادة.
قد يصاب الطفل أثناء عملية الولادة نتيجة صعوبة عملية الولادة, أو الضغط على رأس المولود, أو جرح رأسة نتيجة الولادة بعملية قيصرية, أو نقص الأوكسجين بعد عملية الولادة مباشرة.

● ثالثاً : الأصابة بعد عملية الولادة.
1- أمراض الفيروسات.
2- التهاب الاذن الوسطى.

■ سيكولوجية الأصم.
الطفل الأصم منذ الميلاد لا يشعر بمشكلة الصمم ولكن بعد ذلك حين يعرف الفرق بينة وبين الآخرين, يدرك أن هناك شيئا كالسمع وأن علية أن يتوافق مع وضعة هذا قد يحتاج الشخص الذى ولد أصم أن يتكيف مع المجتمع أكثر من الذى أصيب بالصمم بعد أن تعلم الكلام وحقق ما يرجوة لنفسة ثم بعد ذلك أصيب بالصمم.

■ يمر الطفل الأصم بعملية التكيف مع المجتمع, وذلك من خلال : العلاقات الأسرية.
فالطفل الأصم الذى ولد لابوين صم تكون فرصتة فى التكيف مع والدية أكبر من الطفل الذى ولد لابوين غير صم, حيث أن الأبوين غير الصم قد يواجه من بعض المتاعب فى التواصل مع طفلهم الصم فى البداية.
وفى النهاية نستطيع القول بأن الشخص الأصم هو أنسان طبيعى لة نفس الحقوق ونفس الواجبات وله أحلام وأمنيات يريد تحقيقها ومستقبل خاص بة يرسمة لنفسة, ولكنه فقط له أسلوبة وطريقتة الخاصة فى الأتصال.

■ تاريخ لغة الأشارات.
ترجع اقدم المحاولات المعروفة لتنمية قدرات الاتصال لدى الصم إلى رجلى الدين : دوليون وهو اسبانى ـ دولابى وهو فرنسى.
اهتم دوليون بتنمية التواصل الشفوى لدى الاصم وقد نجح فى قراءة اللغة لشقيقين أصمين وطريقتة تشبة طريقة قراءة الشفاة الحالية, وظهرت فى الفترة ذاتها طريقة ابجدية الاصابع.
أما لغة الأشارات فقد وجدت بشكل تلقائى لدى الاصم وهى تختلف من بلد إلى آخر, وأول من بادر بتنظمها هو الأب (دولابى) حيث وضع الاشارات التى يستعملها الصم فى قاموس صغير وأصبحت هى اللغة الأساسية فى المدارس التى كان يشرف عليها.
وقد تعرضت الطريقة الأشارية فى القرن الماضى الى هجوم شديد من انصار الطريقة الشفوية وتم منع هذة الطريقة وفرض الطريقة الشفوية التى بقيت الوحيدة المعترف بها خلال قرن تقريباً ولكن هذا المنع لم يحل دون استعمال الصم اللغة الأشارية فيما بينهم.
وعاد الأهتمام بلغة الاشارة بدءاً من ستنيات هذا القرن اذ نمى وعى الصم الامريكيين أن هناك نوع من التسلط والتدخل فى أمورهم من قبل الأسوياء الأمريكيين حيث فرض عليهم اللغة الشفوية وبدءوا ينظرون لانفسهم كآقلية وقامت ابحاث حول لغة الأشارة واعاد نوعا من الاعتبار لهذة اللغة.

■ أهمية لغة الاشارات وخصائصها.
أصبحت لغة الاشارات لغة معترف بها فى الكثير من دول العالم فى المدارس والمعاهد ونظر اليها على أنها اللغة الطبيعية للصم , وقد اصبح لدى المبدعين من الصم القدرة على ابداع قصائد شعرية.
فاليد وسيلة رائعة للتعبير بالاصابع فبها يمكن أن نضحك ونبكى, نفرح ونغضب, كما يمكننا التمثيل والغناء باليدين فبهم يكون لنا : عينان للسمـع.

■ هناك تصورات خاطئة وهى :
● أولاً : أن لغة الاشارة ليست لغة ولها قواعدها ولكنها مجموعة حركات وايماءات فقط.
● ثانياً : أن لغات الاشارات جميعها متشابهة أو دولية, ولكن هذا غير صحيح حيث أنة لا توجد لغة اشارة دولية بل هى متمايزة مثلها مثل لغات الكلام, وهناك من يرى أنة من الواجب ابتكار لغة اشارة دولية ولكن يجب أن نعرف أن الصم مثلهم مثل أى مجتمع وطنى أخر يرون أن التخلى عن لغتهم الاصلية شىء لا يمكن قبولة.
ولغة الأشارة ليست مجرد حركة يدين بل يساهم فى انتاجها اتجاه نظرة العين وحركة الجسم والكتفين والفم والوجة وكثيراً ما تكون هذة الأشارات غير اليدوية هى السمة الاكثر حسما فى تحديد المعنى.

■ ونحن نعيش هذه الأيام (أسبوع الأصم العربي) التذكير بهذه الفئة الغالية فإننا نشيد بالخطوات الكبيرة التي أولتها وزارة التربية والتعليم باندماجهم في الفصول الدراسية في مدارس التعليم العام، ولنا أمل في اقامة دورات تأهيلية لمعلمى المدارس الخيرية لمواكبة التطور الحاصل في التعليم للتعامل مع هذه الفئات.

 0  0  2097
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.