• ×

01:18 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ انتهينا في مقالنا السابق إلي اننا أمام ثلاث تيارات معادية لنظام التقويم المستمر، وبينا أن التيار الأول والثاني سهل إقناعه بالحجة والبرهان وسوف استعرض لكم هنا أدلة وبراهين، واثق إن شاءالله أنها ستخرس الألسن الحاقدة علي نظام التقويم المستمر.
كان الطالب في النظام السابق ينام طوال العام في الفصل وإذا ما اقترب موعد الامتحانات حتي هب من سباته العميق وبدأ في الحفظ والاستذكار وأطلقت صافرات الإنذار في ذلك المنزل وأعلنت حالة الطوارئ القصوى وبدء الجو مكهرباً وهنا تطفو علي السطح ملكة الحفظ للكتاب المقرر إضافة إلي ضعف الأسئلة التي يضعها المعلمون والتي لا تقيس مستوي التلاميذ الحقيقي بل إنها ما وضعت إلا لتساعد التلاميذ علي النجاح والانتقال إلي الصف التالي وهو لا يتقن أهم المهارات التي تعينه علي المضي قدماً في تحقيق المهارات الجديدة.

 0  0  1522
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.