• ×

09:18 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ تطالعنا بين الحين والآخر علي مواقع الإنترنت هجمات شرسة علي نظام التقويم المستمر مع العلم أن هذا النظام هو ليس وليد يوم وليلة وإنما سبق إقراره والعمل به من خلال أبحاث وتجارب في الميدان التربوي وفي بعض مدارسنا وأثبت نجاحه.
لكن تظل القضية كما هي أن المجتمع لا يرجب بالجديد ويظل يتمسك بالقديم البالي لذلك تري هنا وهناك حملة أقلام مظلمة تبرق في الظلام كالخفافيش.
إذاً نحن أمام ثلاث تيارات مجابهة للتقويم المستمر.
التيار الأول هم بعض المعلمين غير المقتنعين بالتقويم المستمر، والتيار الثاني المتعلمون المتمسكون بالقديم البالي، أما التيار الثالث فهم أنصاف المتعلمين.
فبالنسبة للتيار الأول والثاني يسهل علينا إقناعهم من خلال توضيح مساوئ النظام القديم ومميزات ومحاسن النظام الجديد.
لكن تبقي المشكلة الحقيقية وهي كيفية إقناع أنصاف المتعلمين وسوف أحاول في الموضوع التالي أن أفند كل نظام علي حدة لأتمكن إن شاء الله من إخراس الألسن الحاقدة علي انظمة التعليم في بلادنا.

 0  0  1629
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:18 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.