• ×

08:48 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

◄ كان بعض المكيين ـ قبل بزوغ فجر الإسلام ـ يعرفون القراءة والكتابة، فقد كانوا يتاجرون مع البلاد المجاورة فأخذوا عنهم القراءة والكتابة، وبمجيء الإسلام طرأ تعديل جذري على حياة المكيين والمسلمين في شتى مجالات الحياة.
ويهمنا هنا أن نشير إلى تشجيع الإسلام للعلم والعلماء، فقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات الكريمات التي تحث على العلم والتعلم فقد قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) (المجادلة : 11) وقال تعالى : (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ) (الزمر : 9).
وكان الرسول عليه الصلاة والسلام يعلم أوائل المسلمين تعاليم دينه الحنيف في دار الأرقم بن أبي الأرقم، وقد كانت تلك الدار أول مدرسة في تاريخ الإسلام، وبعد فتح مكة عين الرسول عليه الصلاة والسلام الصحابي الجليل / معاذ بن جبل ليعلم الناس دينهم الجديد، وفي العهد الأموي قصد كثير من العلماء مكة المكرمة ومنهم عبدالله بن العباس ـ رضي الله عنه ـ الذي اتخذ مكة المكرمة مقراً له.
وظلت مكة المكرمة في العهد العباسي على ما كانت عليه في العهد الأموي، وممن اشتهر من علماء مكة المكرمة في هذا العهد عبدالملك بن جريح المتوفى (150هـ)، ولم يكن العلماء يتقاضون راتباً من الدولة لقاء الدروس التي يقومون بتدريسها في المسجد الحرام، ولم يكن لهم منهاج أو مقرر يسيرون عليه في تدريسهم، حيث أن المدرس هو الذي يقرر ما يريد تدريسه، والطالب يختار المدرس الذي يلائمه.
وفي أواخر العهد العثماني أصبح على كل من يرغب في التدريس بالمسجد الحرام أن يقدم طلباً للقاضي، وفي أول العام الهجري يعقد القاضي مجلساً علمياً برئاسته يحضره مفتي الشافعية ومفتي المالكية ومفتي الحنابلة، ويمتحن الطالب فإذا نجح أعطيت له شهادة التدريس بالمسجد الحرام.
وفي بداية العهد السعودي عنيت الدولة منذ أوائل عهدها في مكة المكرمة بتنظيم الدروس في المسجد الحرام، فقد شكلت دائرة لرئاسة القضاء تولى رئاستها الشيخ عبدالله البليهد كما جاء في القرار الملكي بتاريخ 15 ربيع الثاني 1345 هـ الموافق 22 أكتوبر 1926م مصادقاً على نظام التدريس العام في المسجد الحرام.
والمتتبع لحركة التعليم في المملكة العربية السعودية منذ توحيدها وبداية تأسيس مديرية المعارف العام (1344هـ) وبعد ظهور وزارة المعارف سنة (1373هـ) إلى وقتنا الحاضر، يجد تطوراً كبيراً وتوسعاً عظيماً للتعليم بمختلف مراحله ومجالاته المتعددة.
لذا فقد اهتمت الحكومة منذ تأسيسها بالتعليم الأهلي خاصة في مكة المكرمة، فقد زار جلالة الملك عبدالعزيز مدرسة الفلاح والمدرسة الفخرية وتبرع لها بمساعدات مالية وعينية في عام 1344 وكذلك زار المدرسة الصولتية وقد حرصت الحكومة السعودية على أن تشرف على المدارس الأهلية، فقد عنيت مديرية المعارف العمومية بتوحيد المدارس الأهلية والحكومية وبدأت منذ أوائل عهدها تشرف على تلك المدارس.

 0  3  3125
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:48 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.