• ×

01:29 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ لا أدري ما الذي يدفعني كلما أبصرت مشهداً لهذا المخلوق البحري العجيب إلى إستحضار صورة القطاع الخاص في مخيلتي ؟ سؤال حائر لطالما بحثت له عن إجابة شافية من غير جدوى. ولكن بعد جهد دؤوب وتحري مكثف نافست به الروائية (أجاثا كريستي) وتقمصت فيه دور المحقق (كونان) اكتشفت أخيراً بعد طول عناء أن ثمة قواسم مشتركة تربط بين الأثنين وتجعل أحدهما أكثر إنصهاراً بالآخر.
فعندما أبحرت مثلاً في شخصية الأخطبوط وجدت أن علماء البحار يصنفوه على أنه الأذكى بين المخلوقات البحربة اللافقرية، وتلك الميزة وأعني بها الذكاء تجدها حاضرة وبقوة في سيرة أرباب القطاع الخاص الذين يعرفون وبمهارة من أين تؤكل الكتف وغير الكتف، من سائر أطائب اللحم. كما أنني عندما تأملت في فروع مؤسسات وشركات القطاع الخاص وجدت انها تشبه إلى حد كبير أذرع الأخطبوط التي تنتشر في كل إتجاه !

أرجو ألا تشموا ـ معاشر القراء ـ في كلماتي السابقة رائحة قلم مناهض للقطاع الخاص فأنا لا أتواني دائماً في رفع قبعة الإحترام والتبجيل لهذا القطاع العملاق الذي كان ومازال شريكاً أساسياً وفاعلاً مع القطاع الحكومي في دفع عجلة التنمية لهذا الوطن الشامخ. ولكن ذلك لا يمنع أن نشير إلى سحب رمادية تعكر صفو سماء هذا القطاع وتجعل شمسه أقل إشراقاً وتوهجاً كتدني أجور العاملين والزهد في توظيف شباب هذا الوطن وتلك تهماً لا زال اثرياء القطاع الخاص يتهربون من الإعتراف بها ببراعة تفوق تلك التي يظهرها الأخطبوط في مشهد الهروب من منافسيه وأعداءه !

وفيما تبقى من أسطر اسمحوا لي ياسادة أن أسلط الضوء على سحابة رمادية قاتمة يراها كل ذي بصيرة وهي "دور مؤسسات القطاع الخاص في خدمة المجتمع". هذا الدور الذي مازال سلبياً وبإمتياز بشهادة الخبراء والمتابعين، فلو تتبعت مفهوم خدمة المجتمع فستجد أنه يشهد غياباً كاملاً عن أدبيات القطاع الخاص وتنظيماته وتلك حقيقة لا ينكرها إلا من أدمن العناد والمكابرة. فرغم المناشدات والنداءات التي نقراءها بشكل شبه يومي في صحفنا المحلية إلاأن القوم يصرون على غلق آذانهم بأطنان من الطين والعجين وربما يعود ذلك إلى سياسة الدلال الزائد التي تمارسها بعض الوزارات المعنية كوزارة العمل ووزارة التجارة تجاه مؤسسات القطاع الخاص.

فكم أتمنى من الوزارات الموقرة أن تقوم بسن تشريعات وقوانين تجبر القطاع الخاص على المساهمة بفاعلية في تنفيذ مشاريع ومرافق يعود نفعها إلى المجتمع وأفراده ولعل الوزارات تملك من اوراق الضغط والقوة ما يؤهلها لذلك كإصدار التراخيص وتأشيرات الأيدي العاملة. ولاشك أن هناك عدد وافر من المشاريع البسيطة التي لا ترهق الميزانيات والتي بإمكان المؤسسات والشركات الكبرى تنفيذها وتقديمها عربون حب لأفراد هذا المجتمع المبارك، وسأذكر منها على سبيل المثال :
1ـ إنشاء حدائق عامة مجهزة بأحدث وسائل الراحة تكون متنفساً لأفراد المجتمع وتتكفل مجموعة من الشركات والمؤسسات الخاصة بصيانتها ورعايتها على مدار العام.
2ـ تنظيم مسابقات رياضية سنوية ذات مستوى تنظيمي عال كسباق ماراثون على سبيل المثال يتم لها رصد جوائز قيمة تجذب أفراد المجتمع على المشاركة والمنافسة.
3ـ إلزام المستشفيات الأهلية الكبرى بإفتتاح عيادات خيرية لفقراء المجتمع بأسعار رمزية تكفيهم عناء إنتظار مواعيد المستشفيات الحكومية التي أتوقع قريباً دخولها في كتاب جينيس للأرقام القياسية .

■ ختاماً :
تلك كما قراتم أفكار مشاريع ميسرة، أراها قابلة للنمو والحياة على تربة الوطن الخصبة، ولا يساورني أدنى شك في أن عقولكم تملك من الأفكار الطموحة مايفوق ماقراتم. فليتنا نجتهد في إيصال تلك الأفكار والرؤى إلى أثرياء القوم فمن يدري لعلهم إلى مجتمعاتهم يوماً يلتفتون، ولكلامنا يستمعون، وليتهم يضعون دائماً نصب أعينهم مشهد ذلك اليوم الذي سيغادرون فيه مكاتبهم الفارهة، وقصورهم المنيفة، ويرحلون من غير إرادة منهم إلى مكان موحش، كئيب، يخلو من الماء والأضواء وعصير الليمون المثلج !

 3  0  2558
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-02-22 10:38 مساءً سعد الرشيد :
    أيها القرشي الكريم ,,,, لم أعجب من أسلوبك الرائع في هذا الموضوع الممتع حقاً أنت من قريش أهل الفصاحة واللغة فبارك الله فيك وزادك بركة في الصحة والعافية وأتمنى من البنوك على الأقل هذه المساهمة فهى تأخذ الكثير ولا تعطي شيء وكذلك المستشفيات والأهلية والفنادق ومؤسسات الطوافة وغيرها كثير أن تقدم جزء بسيط للمواطن الذي من غيره لم توجد تلك الأموال ولك تحياتي
  • #2
    1431-02-24 03:32 مساءً samimalki :
    الابداع ليس له حدود ولازمان المبدع مبدع ولو حاول ان يخفي ابداعه فلن يقدر
    تحياتي ايها المبدع الذي تمسك بقلم الابداع بيدك اليمني
    لتبحربنا في عالم المبدعين
    تقبل تحياتي وخالص دعائي ان يحفظك المولي عز وجل ولا تنس قراءة المعوذتين والاخلاص واية الكرسي لتحصن نفسك
  • #3
    1431-03-12 02:30 صباحًا فواز حماد الغريبي :
    عند قراءتي لعنوان الموضوع في الصفحة الرئيسية تخيلت أن المقال عبارة عن نصيحة غذائية . ولكن لثقتي في قلم أخي الحبيب المبدع حامد القرشي علمت أن هناك ما هو أعمق من ذلك ، ولكن لم يخطر ببالي قط أن يكون الموضوع عن مأساة مجتمعنا مع القطاع الخاص. ذلك الطفل المدلل المرفه الذي يلتهم ويلتهم ويزداد بدانة إلى أن ضاقت به ملابسه دون أن يشبع. أخي حامد أخشى أننا لأا نملك سوى ما قام به قلمك وهو أضعف الإيمان, ولكن أملنا في الله تعالى ثم في قادة الإصلاح في بلدنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين أمد الله في عمره.

    تحية إجلال وتقدير إلى فكرك الراقي.

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:29 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.