• ×

05:29 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ عذراً ـ منهلي الحبيب ـ اليوم كلماتي ليست كبقية كلماتي المعتادة لأنها باقة من الشكر والعرفان في صورة قصة قصيرة، مع بطاقة إهداء خاصة إليك يامن تعلمتُ منه الكثير ومازالتُ أتعلم منه، فكان أول درس تعلمتُ منك سعة الصدر وجمال الصمت. إليك أهدي هذه السطور لسعادة الدكتور تركي كديميس العتيبي.

■ رجل الصمت والحكمة.
في زوايا ذلك الصرح التعليمي تعلمتُ الكثير والكثير ليس علماً فقط بل قيماً مع علم، فمع كل يوم يشرق بأمل أفتح أبواب قلبي وعقلي لأرواع كلمات العلوم والقيم إلى أن جئت تلك السنة التي سوف تكون أخر وردة أقطفها في باقة تلك الصرح التعليمي وفي تلك السنة دخلتُ تلك القاعة ليكون لي نصيب من علم جديد لا أعلم من ذلك المجهول الذي سوف أفتح له باباً جديداً في قلبي لأضيف حروف علمه في داخلي أيضاً وفي تلك الشاشة ظهر ذلك الرجل ذا الهيبة والوقار عليه سمات الصمت مع الجد فبدأ ينشر أريج أخلاقه وقيمه في داخلي قبل أن ينشر أريج علمه، رأيتُ في ذلك الشخص الهدوء والصمت الحكيم رغم أنني كنتُ أعلم علم اليقين بما تسببه بعض الطالبات من أزعاج أثناء المحاضرة ولكنه كان ذا حكمة بالغة فهو يعلم أنه لا جدوى من مضايقة نفسه ورفع صوته مع طالبة ذات عقلية ناضجة تميز بين الخطأ والصواب، فيجد الجواب في داخله أنه لا داعي لأن يضيع وقته بينما هنالك من لاذنب لهن وحريصات على كل حرف يُقال لهن، ومن هنا قررتُ أن أطلق على تلك الشخصية (رجل الصمت والحكمة).
وحاولتُ أن أدرس كل شخصية تمر في بالي في ذلك الصرح ووصلتُ إلى نتيجة مرة لن أقول أنه ليس هنالك شذرات من الصفات الجميلة في قلوب بعض من يلقي علم أو تلقي علينا تلك العلوم ومع ذلك هنالك من يكون شغله الشاغل أن يملئ تلك العقول الفارغة بأصناف تلك العلوم ويُلغي جانب القيم والأخلاق حتى وأن لم يتحدث بها فتصرفه والتزامه بها يكون رسالة عاجلة تصل إلى الطلاب والطالبات قبل الحديث بها فيكون بذلك قدوة يجبر طلابه على محاكاته في سلوكه ولكنني وجدتُ العكس، فلذلك شدى أنتباهي ـ رجل الصمت والحكمة ـ فهو يُرسل سلوكه الرائع في برقية صمت عاجلة تصل إلى ذلك الفطين فيتعلم منه وبعد تخرجي مازالت تلك الشخصية نموذجاً من النماذج الذين أحاول محاكاتهم وزادني فخراً أن ذلك المربي الفاضل كان له أروع الكلمات أما لطلابه وأما لمن يرسمون له أروع لوحات الأحترام والمحبة فوجدتُ أن ذلك الصمت تحول إلى درراً رائعة تعلمتُ منه دروس جديدة أن للصمت بياناً في مواضع وللكلمات بياناً في مواضع أخرى وأن الحياة كفاح لابد منه، فشكراً لك (رجل الصمت والحكمة) شكراً لأنني مازالتُ أتعلم منك، شكراً لك لأنك كنت نموذجاً لي وللكثير ومثالاً رائعاً للكفاح فكيف لايحق لهم الفخر بك وأنت رجل الصمت والحكمة.

 2  0  2618
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-01-25 10:03 مساءً إدارة منهل الثقافة التربوية :
    ومنهل الثقافة التربوية يفخر بشخصية سعادة الدكتور / تركي بن كديميس العتيبي .. فقد كان من أوائل من دعم الموقع ، ومازال دعمه متواصلاً ..
    ولعلها فرصة طيبة أن نؤكد تقديرنا التام لسعادته مع أطيب الأماني لشخصه الكريم .
  • #2
    1431-01-25 10:50 مساءً د. تركي العتيبي :
    شكراً لك طالبتي النجيبة منى الزايدي وقد سعدت بتدريسك وزميلاتك وأرجو ان يكون في ماقدمت لكن النفع والفائدة وأسأله سبحانه وتعالى لكن ( جميعاً ) التوفيق والسداد في كل امر والتوفيق لما يحبه ويرضاه وأن يرزقنا جميعاً الإخلاص في القول والعمل
    والشكر موصول للقائمين على هذا المنهل العذب وعلى رأسهم اخي العزيز أبا ماجد زاده الله رفعة وعلو شأن مع أصدق أمنياتي لمنهل الثقافة التربوية بالمزيد من الابداع والتميز

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:29 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.