• ×

04:43 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ التقرير الختامي لمخرجات مؤتمر قضايا التعليم بولايات شرق السودان.
■ الرؤية :
على طريق الرؤية الإستراتيجية القومية للتنمية ربع القرنية 07/31م الرامية إلى "بناء أمة سودانية موحدة، آمنة، متطورة، متقدمة ومتحضرة"، وفي اتساق مع التزامات السودان الدولية بأهداف الألفية والتعليم للجميع وفقا لمقررات داكار وجوميتن، صاغ مؤتمر التعليم رؤيته الإستراتيجية للتعليم في "بناء نظام تعليمي فعال يؤمن إلزامية وتعميم التعليم الأساسي، الذي تتساوى فيه فرص الجنسين في الحصول على تعليم جيد النوعية للجميع".

■ الرسالة :
● يعزى الاختلال في توازن ونوعية الفرص التعليمية لعدة أسباب منها :
1 ـ تراجع أولوية التعليم في الموازنة العامة وشح الموارد المالية.
2 ـ تشوهات التوزيع السكاني الذي يعيق تركيز الخدمات التعليمية.
3 ـ ارتفاع نسبة الأمية وتدني الوعي المجتمعي بأهمية التعليم.
4 ـ ضعف قاعدة البيانات الإحصائية والتربوية.
5 ـ عجز المناهج والإدارة التربوية أمام معالجة مشكلات تدني التحصيل الدراسي والنسبة العامة للنجاح والتعددية اللغوية.
6 ـ النقص في أعداد المعلمين وتدني مستوى تأهيل وتدريب وشروط خدمة المعلم.
7 ـ غياب فرص السكن الداخلي في التعليم الأساسي وضمورها في التعليم الثانوي، مع ارتفاع معدلات الفقر وسوء التغذية (5)، وارتفاع الإهدار التعليمي بتزايد نسبة الرسوب والتسرب (6).

وتضع تلك العوامل النظام التعليمي أمام تحدي كبير لتحقيق رسالته التي يمكن صياغتها في : "جسر الفجوة الكمية والنوعية في فرص التعليم للجنسين، بين المستويين الاتحادي والإقليمي من جهة وبين ولايات ومحليات شرق السودان من جهة أخرى" (7).

■ التعليم الأساسي (ملحق 1).
يقدر حجم الفجوة المطلوب جسرها لبلوغ هدف تعميم التعليم الأساسي بحلول العام 2015م ب 3.978.063 فرصة والفجوة هي عبارة عن الفارق بين إجمالي الطلب البالغ 9.231.180 فرصة للفئة العمرية 6-13 سنة، والعرض البالغ 5.253.117 فرصة بنسبة استيعاب 56.9% لكل السودان، وفقا لنتائج التعداد الخامس والإحصاء التربوي للعام 08/09م.
ويتفاوت حجم الفجوة من إقليم لآخر، حيث يبلغ أقصاه في إقليم دار فور لعدد887.620 فرصة بنسبة استيعاب 54.2%، يليه الإقليم الشرقي لعدد 537.719 بنسبة استيعاب 46.6%، ثم الإقليمين الأوسط وكردفان لعدد 398.935 و299.574 فرصة وبنسبة استيعاب77.1% و72.8% على التوالي. ويقترب الإقليم الشمالي والعاصمة القومية من تحقيق هدف التعميم حيث تنكمش الفجوة إلى 69.389 و 145.437 فرصة بنسبة استيعاب 81.0% و 85.6% على التوالي.

■ التعليم الثانوي (ملحق 2).
يقدر حجم الفجوة المطلوب جسرها لبلوغ هدف تعميم التعليم الثانوي ب 2.678.927 فرصة. والفجوة هي عبارة عن الفارق بين إجمالي الطلب البالغ 3.461.692 فرصة للفئة العمرية 14-16 سنة، والعرض البالغ 782.765 فرصة بنسبة استيعاب 22.6% لكل السودان، وفقا لنتائج التعداد الخامس والإحصاء التربوي للعام 08/09م.
ويتفاوت حجم الفجوة من إقليم لآخر، حيث يبلغ أقصاه في إقليم دار فور لعدد 651.609 فرصة بنسبة استيعاب 10.6%، يليه الإقليم الأوسط لعدد 424.773 فرصة بنسبة استيعاب 34.8%، فالإقليم الشرقي لعدد 328.562 فرصة بنسبة استيعاب16.7%، ثم أقاليم كردفان والعاصمة القومية والشمالي لعدد 340.207 و 172052 و79.935 فرصة وبنسبة استيعاب 17.7% و 54.5% و 41.6%على التوالي.

■ التوصيات.
● لخص التقرير توصيات المؤتمر في خمس محاور على النحو الآتي :
♦ أولا : تمويل التعليم.
1-1. تطوير نظام للتأمين التعليمي يستفيد من تجربة التأمين الصحي.
1-2. رفع نصيب التعليم من الإنفاق الحكومي العام إلى 30%، لتغطية تكلفة التشغيل.
1-3. تكوين هيئة عامة إقليمية للوقف التعليمي وتعزيز ثقافة الوقف في أوساط المجتمع، تنفيذا لتوجيه السيد نائب رئيس الجمهورية في جامعة القضارف مارس 2008م.
1-4. تطوير مصادر للتمويل الذاتي للمدارس كالمزارع والورش والمتاجر، ودعم الوحدات الإنتاجية في المدارس الفنية والنسوية والحرفية لتوفير تكلفة التشغيل وتصميم برامج تدريبية إنتاجية لطلاب المراحل والأنماط التعليمية المختلفة، ترتبط بالنشاط الإنتاجي السائد في المنطقة.
1-5. إنشاء صندوق لدعم وتطوير التعليم بالولايات الشرقية تستقطب موارده من عدة مصادر تتضمن : الحكومة الاتحادية، المؤسسات الاقتصادية والتجارية، المنظمات الوطنية مثل اتحادات المزارعين والرعاة والعمل، المنظمات الأجنبية مثل اليونسيف واليونسكو الأسيسكو والالكسو، نسبة من عائدات الأراضي، نسبة من عائدات الاستثمار، نسبة من مشروعات التنمية الولائية، عائدات الموانئ وأسواق المحاصيل بالشرق، مع تطوير نظام للضرائب يحفز المشاركة في تمويل التعليم، مثل دمغة التعليم من النشاط الاقتصادي والتجاري والمؤسسات الكبرى.
1-6. يركز صندوق التعليم على دعم التعليم في المناطق الأقل نموا وللشرائح الضعيفة مثل تعليم الرحل والبنات ومحو الأمية للكبار واليافعين والمعاقين.
1-7. تنظيم وتقنين مساهمة ديوان الزكاة في دعم التعليم على المستويين الولائي والمحلي، وتطوير نظام لإعانة التلاميذ الفقراء وإعادة العمل بصندوق تعليم الفقراء من أبناء البجا.
1-8. تصميم خارطة لمشروعات التعليم بغرض تقديمها للجهات الممولة محليا ودوليا، مع الالتزام بتوفير المكون المحلى لمشروعات المانحين وزيادة الدعم المخصص لتعليم البنات وبرامج تعليم الكبار اليافعين خارج المدرسة.
1-9. تكوين جسم استشاري من أبناء الشرق العاملين بالمنظمات الدولية، لدعم وتطوير التعليم، وتخصيص نسبة 05% من تكلفة مشروعات التعليم لوزارة التربية مقابل الإشراف.
1-10. اعتماد ميزانية منفصلة للتعليم بالمحليات وعدم مركزة بنوده، مع إعادة النظر في جدوى التبعية المالية والإدارية لتعليم الأساس للمحليات فقيرة الموارد.

♦ ثانيا : تدريب وتأهيل المعلم.
2-1 إنشاء مجلس إقليمي لتدريب وتأهيل المعلمين بشرق السودان، يتولى مهام تخطيط وتنسيق وتمويل وتقويم برامج تدريب المعلمين في مراحل التعليم العام ويعنى المجلس بشمول تغطيته لأنماط التعليم الخاصة مثل تعليم الخلاوي والرحل واليافعين والكبار وذوي الحاجات الخاصة.
2-2 يتكون المجلس من ممثلين لوزارات : التربية والتعليم والمالية وديوان الحكم الاتحادي، كليات التربية، المركز القومي للمناهج، منظمات المجتمع المدني والأهلي، واليونسكو واليونسيف والالكسو والاسيسكو.
2-3 تأسيس 16 ستة عشر معهدا متكاملا للتدريب الأساسي بالولايات الشرقية، بمعدل معهد لكل 1000 معلم تستصحب في تصميم المعهد المتكامل، تجربة معاهد : بخت الرضا، كليات المعلمين والمعلمات، التأهيل التربوي، وتستفيد من خبرات الكوادر المدربة بعد التقاعد للمعاش.
2-4 تكون مدة التدريب الأساسي بالمعهد فصلين دراسيين، يقضيها الدارس في السكن داخلي يشمل برنامج التدريب الأساسي تدريب المعلم في مواد تخصصه وطرق التدريس الفعال والنشاط المصاحب للمنهج .. تعنون برامج التدريب واقع التنوع السكاني والتعدد اللغوي بشرق السودان، مع التركيز على اللغتين العربية والإنجليزية والرياضيات.
2-5 توفير التمويل اللازم لمجلس التدريب الإقليمي من عدة مصادر تشمل : وزارة المالية الاتحادية والولائية، المانحين الدوليين، وصندوق التعليم متعدد المصادر.
2-6 إنشاء مركز إقليمي لإنتاج وتوزيع الكتاب المدرسي ومراشد المعلمين ومد المدارس بالوسائل والتقنيات والأجهزة التعليمية، مع الاستفادة من تقنية المعلومات وتجربة مدينة القضارف الرقمية في تطوير التعليم.
2-7 تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وشروط خدمة للمعلم لتتضمن علاوتين لبدل انتقال وبدل لبس، وتخصيص حوافز مادية ومهنية للمعلمين العاملين في مدارس الرحل والمناطق الأقل نموا، مع وضع سياسات لزيادة استيعاب المعلمين الذكور، وتشجيع المعلمات للعمل في المناطق النائية.
2-8 إنشاء آلية للتنسيق بين وزارة التعليم العام وكليات التربية بالجامعات لتطوير برامج الإعداد واستحداث أقسام جديدة تشمل إعداد معلمي : رياض الأطفال، محو الأمية وتعليم الكبار، معلمي الصف، الحاسوب وتقانة المعلومات، التربية البدنية، والموسيقى والمسرح.
2-9 تغطية الخلاوي ورياض الأطفال وتعليم الكبار واليافعين ببرامج التدريب والتوجيه الفني وتفعيل دور مدير المدرسة كموجه مقيم وتوسيع العمل بأسلوب الموجه الجوال.
2-10 تمهين التدريس وتعزيز فرص التعليم البديل مثل الإذاعات المجتمعية والانترنت.

♦ ثالثا : السكن الداخلي.
3-1. إنشاء المدرسة الأنموذج بمواصفات معتمدة وذات سكن داخلي ومرافق متكاملة، الحد الأدنى تأهيل خمس مدارس بكل محلية للجنسين بمرحلتي الأساس والثانوي بمساقيه الأكاديمي والفني.
3-2. تجميع تلاميذ المدارس صغيرة الحجم بالريف في مدارس داخلية كبيرة، للصفوف من الخامس للثامن بمرحلة الأساس، كما هي داخليات المدارس المتوسطة (71-1990م) والوسطى (1956- 1970م) وبالمثل يتم تجميع كل صفوف المدارس الثانوية الصغيرة في مدارس كبيرة، بتأهيل أو إنشاء مدرسة للبنين وأخرى للبنات بكل محلية. تطوير خطة واضحة لتجميع القرى والمدارس لتركيز الخدمات التعليمية.
3-3. إجراء الكشف الصحي على التلاميذ ودعم وجبة إفطار التلاميذ في المناطق الأقل نموا ، مع دعم برامج التغذية المدرسية في المناطق الفقيرة ومنح التلاميذ أغذية عينيه لأسرهم، وفقا لنظام الغذاء من أجل التعليم.
3-4. تطوير نظام لترحيل التلاميذ خاصة البنات في الريف والحضر.

♦ رابعا : الإدارة المدرسية.
استحداث إدارتين مستقلتين في الهيكل الإداري على كافة المستويات الاتحادية، الولائية، والمحلية هما :
4-1. إدارة الخدمات : تعنى بتطوير خدمات السكن الداخلي (الداخليات) الترحيل والصحة والاستثمار والتشجير، يمكن أن تضم هذه الإدارة إدارة التغذية والفلاحة المدرسية القائمة.
4-2. إدارة اقتصاديات التعليم : تعنى بتخطيط وتقويم اقتصاديات التعليم، لتستهدف تقليل التكلفة مع الحصول على أكبر عائد في كافة أنشطة التعليم.

♦ خامسا : تطوير نظم التعليم.
5-1. إنشاء مركز لدراسات المناهج والتطوير التربوي يتولى مهام : دمج منهج التعليم الأساسي في مناهج تعليم الكبار واليافعين والخلاوى، دراسة الأثر التعليمي للتعدد اللغوي ومعالجة مشكلاته، مراجعة الأسس الثقافية والاجتماعية لبناء المناهج في مراحل وأنماط التعليم المختلفة، وإدخال برامج التلمذة الصناعية وفتح مراكز لتنمية المهارات الحرفية، وربطها بحاجات سوق العمل.
5-2. تكوين مجلس تنسيق لتطوير نظم تعليم المجتمعات الأقل نموا، خاصة الخلاوي والرحل واليافعين والمعاقين.
5-3. تطوير قاعدة بيانات التعليم لضبط آليات صناعة القرار.
5-4. ترقية البيئة المدرسية في جوانب : المباني الملائمة والمدد الكهربي والإجلاس، مياه الشرب والرعاية الصحية ودورات المياه، دعم أنشطة حماية البيئة وتشجير المدارس، وتحسين بنيات النشاط المدرسي كالمسارح والملاعب وتوفير أدواته ومعداته ووقته.
5-5. العناية بمعالجة ارتفاع معدلات الإهدار بسبب التسرب والرسوب، التي تتراوح من 12% بولايتي البحر الأحمر وكسلا إلى 16% بولاية القضارف.
5-6. رفد الإدارة التعليمية بوسائل الاتصال والانتقال، لزيادة فاعلية الإشراف الإداري والفني في نظم التعليم المختلفة.
5-7. إشراك ودمج المرأة الريفية في أنشطة التعليم مع مراعاة وضعها الاجتماعي، وانفاذ برامج الفلاحة والثقافة الغذائية وإنشاء مراكز لثقافة الطفل بالمحليات.
5-8. ضبط وتطوير وتحديث آليات إدارة الوقت خاصة التقويم المدرسي والخطة الدراسية.
5-9. تبني صيغ مختلفة للتعليم الالكتروني وتوظيف شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) لتعميم التعليم الأساسي وتحسين نوعيته.

■ آلية تنفيذ مخرجات المؤتمر.
ضمانا لتنفيذ مخرجات المؤتمر، يقترح تكوين آلية لإنفاذ مخرجات مؤتمر قضايا التعليم بالولايات الشرقية تحت رعاية السيد نائب رئيس الجمهورية وإشراف السيد مساعد رئيس الجمهورية والسيد وزير التعليم العام وولاة الشرق الثلاث وتستعين الآلية باللجنة التحضيرية العليا لمؤتمر التعليم بولايات شرق السودان، وفق خطة تأخذ في اعتبارها الرؤية والتوصيات التي أقرها المؤتمر باعتبارها موجهات للتطوير المنشود في مجال التعليم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
■ هوامش التقرير :
(1) الوالي ووزير التربية والتعليم بولاية البحر الأحمر، الوالي ووزير التربية والتعليم بولاية كسلا، الوالي ووزير التربية والتعليم بولاية القضارف.
(2) تكونت اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر برئاسة د. حامد محمد إبراهيم وعضوية الآتية أسماءهم :
1. السيد عيسى كباشي عيسى - وزير التربية والتعليم بولاية البحر الأحمر.
2. السيد احمد محمد حمد أبوسن - وزير التربية والتعليم بولاية كسلا.
3. السيد البشير سهل جمعة - وزير التربية والتعليم بولاية القضارف.
4. السيد د. محمد المعتصم أحمد موسى - معتمد الرئاسة بولاية القضارف ممثلا لجبهة الشرق.
5. السيد د. الطاهر حسن الطاهر مدير الإدارة العامة للتخطيط والإحصاء التربوي.
(3) الجلسات : انعقدت ثمان جلسات للنقاش تضمنت تقديم أربع أوراق اتحادية وأربع أوراق ولائية. تناولت جلسات النقاش في اليوم الأول الأحد 11/10 وفترتين صباحية ومسائية لمدة اثنتا عشر ساعة، الأوراق الاتحادية والولائية بمشاركة أكثر من مائة وخمسين مشاركا من المختصين والمهتمين. غطت الأوراق الاتحادية الموضوعات الآتية : 1. موجهات الإستراتيجية للخطة الخمسية 2007 2011م ،2 الإطار العام للوضع التعليمي في الولايات الشرقية مقارنة بالوضع في بقية الولايات ،3 ملخص تقرير نصف المدى للتعليم للجميع 2000 2007م، 4 وإسهام صندوق تنمية وإعمار الشرق في مجال التعليم. وبالمثل غطت الأوراق الولائية قضايا التعليم بالولايات الشرقية الثلاث، ودراسة مقارنة لفروق الفرص بين المستوى الاتحادي والإقليمي والولائي. (اللجنة التحضيرية لمؤتمر التعليم بالولايات الشرقية أكتوبر 2009م).
(4) ورش العمل : في أربع قاعات تداولت أربع فرق في ورش عمل، استمرت كل منها لسبع ساعات (9ص-5م) تضمنت استراحة لساعة واحدة. غطت ورش العمل، في اليوم الثانى -الإثنين 12/10/2009م، الموضوعات الآتية :1. التمهين والتدريب ورفع القدرات. 2. التمويل. 3. المبادرات والشراكات التربوية 4. التعليم في الظروف الصعبة الذي شمل : تعليم البنات والرحل وتعليم الكبار واستيعاب الأطفال والشباب خارج المدرسة. (اللجنة التحضيرية لمؤتمر التعليم بالولايات الشرقية أكتوبر 2009م).
(5) في الشرق غياب شبه تام لفرص السكن الداخلي في التعليم الأساسي، حيث يبلغ عدد التلاميذ 515 ألف تلميذ وتلميذة. تقتصر خدمات السكن الداخلي في مرحلة التعليم الأساسي على ولاية البحر الأحمر لعدد 46 ألف تلميذ، وتنعدم تماما في ولايتي كسلا والقضارف. تقدم ولاية البحر الأحمر غذاء عيني لتلاميذ الأساس. يتكون من أربعة أصناف هي الذرة، الزيت والسكر والبن، بمتوسط تكلفة 40 جنيه للتلميذ الواحد، وبإجمالي تكلفة 1.8 مليون جنيه. كما يقدم برنامج الغذاء العالمي وجبة إفطار تغطي 32 ألف تلميذ بولاية البحر الأحمر. وتضمر فرص السكن الداخلي في المرحلة الثانوية، ليستفيد منها 06 ألف طالب تقريبا من إجمالي 65 أفل طالب ثانوي بشرق السودان. وتتوزع فرص السكن الداخلي بين الولايات الثلاث كالآتي : 3.500 طالب بالقضارف بتكلفة 1.95 مليون، 1.481 طالب بكسلا بتكلفة 0.552 مليون جنيه، وأقل من 1.000 طالب تقريبا بولاية البحر الأحمر بتكلفة 0.28 مليون جنيه (محمد المعتصم 2008م).
(6) يهدر النظام التعليمي موارده لسببين رئيسين هما الرسوب (الإعادة) والتسرب. وقد تراوحت نسبة الإهدار التعليمي في مرحلة الأساس من 12 % بولايتي البحر الأحمر وكسلا إلى 16% بولاية القضارف. وبصفة عامة ترتفع نسبة الإهدار بالشرق مقارنة بالمستوى الاتحادي لثلاث أسباب رئيسة : 1. الفقر وتخلف التنمية بمفهومها الشامل .. 2. تدني المهارات التدريسية لأسباب تتعلق بمستوى تأهيل وتدريب وحماسة المعلم لمهنته .3. صعوبة المنهج وغموض أهدافه وعدم ملاءمته للبيئة المدرسية (وزارة التعليم العام الاتحادية- الكتاب الإحصائي 08/09م). تركت هذه الأسباب مجتمعها أثرها على النسبة العامة للنجاح من صف إلى آخر وفي شهادة التعليم الأساسي خاصة في اللغتين العربية والإنجليزية والرياضيات، مما أضعف أداء التربية الأساسية لوظيفتها في تنمية وتطوير مهارات التفكير والاتصال ( اليونسكو 1945 و 1949م).
(7) بلغ حجم الفجوة بين المستويين الاتحادي والإقليمي في التعليم الأساسي 10% وفي التعليم الثانوي، وفقا لنتائج الدراسات والمؤتمرات التحضيرية لمؤتمر الشرق. وبلغ حجم الفجوة في التعليم الأساسي بين ولايات الشرق الثلاث، وجاءت الفجوة بين المحليات، وعددها 31 محلية، لصالح المدن خاصة حواضر الولايات (محمد المعتصم 2009م).
(8) "تحليل الوضع الحالي للتعليم العام في ولايات السودان الشرقية"- ورقة مقدمة من إدارة التخطيط والإحصاء التربوي بوزارة التعليم العام الاتحادية لمؤتمر قضايا التعليم بالولايات الشرقية 11-12 أكتوبر 2009م.
ملحق 1 : يوضح حجم الفجوة المطلوب جسرها لتعميم التعليم الأساسي بولايات شمال السودان 09م.
الإقليم إجمالي 16 سنة فمادون ذكور ـ 16 سنة فمادون إناث ـ 16 سنة فمادون مؤشر
السكان طلب التعليم الأساسي عرض التعليم الأساسي الفجوة نسبة الاستيعاب
1 العاصمة القومية 2.015.214 1.034.620 980.594 10.9% 1.007.607 862.170 145.437 85.6%
2 الإقليم الشمالي 730.496 375.183 355.313 4.0% 365.248 295.859 69.389 81.0%
3 الإقليم الأوسط 3.476.791 1.760.360 1.716.431 18.8% 1.738.396 1.339.461 398.935 77.1%
4 إقليم كردفان 2.204.696 1.121.611 1.083.085 11.9% 1.102.348 802.774 299.574 72.8%
5 إقليم دارفور 3.885.315 2.058971 1.826.344 21.0% 1.942.658 1.055.038 887.620 54.3%
6 الإقليم الشرقي 2.202.398 1.153.986 947.394 11.3% 1.101.199 513.481 537.719 46.6%
كل ولايات السودان 18,462,359 9,654,379 8,807,980 100% 9.231.180% 5.253.117 3.978.063 56.9%
ملحق 2 : يوضح حجم الفجوة المطلوب جسرها لتعميم التعليم بولايات شمال السودان 09م.

 0  0  4820
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:43 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.