• ×

03:31 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ احنا قلنا قبل سابق، ان الحرافيش والغلابه والافنديه اتجمعوا في قهوة العوطليه، بعد ما حالة التكيه بقت لا تسر عدو ولا حبيب، وقلنا انهم رضيوا بمشورة العاجز العجوز، اللي كان قال لهم لازم يحاصروا التكيه، ويظهروا غضبهم للخادم، ويطلبوا منه راس الغشيم، برهان علي حسن النيه وكان الهدف من كده انهم يعملوا خلاف بين الحراميه وخادم التكيه، ويخالوا الحراميه يكشفوا بعضهم، ويسقطوا واحد ورا واح واتفقوا ان لو الخادم رفض يقدم لهم راس الغشيم، يبقي معاهم، وساعتها يطلبوا منه ومنهم الرحيل بقوة سلاح الحرافيش وشرحنا وقلنا ان اهل التكيه في الوقت ده ما كانوش هما اهل التكيه بتوع زمان يعني صفاتهم وطباعهم وعادتهم خلاص اتغيرت والفرقه والاختلاف خلاص دخلت بينهم، بعد ما ابليس ضيع الحق من بينهم وعطل الآمن الي كان حاكمهم. والافنديه الجداد خريجي مدارس التكيه، شوفنا وعرفنا حالتهم، كل واحد فيهم مهزوز وضعيف شايلين شهادات كتير من علوم نافعه، لكن اسمية، ولايملكوا منها اي خبرة، يعني باختصار كان كل واحد علي شمعته بيداري وماشي جانب الحيط يعني اللمة في قهوة العوطليه، كان ممكن بعصاية من عصيان عساكر الدرك او البلطجية تفرقهم بس ده ماحصلش تعالوا نسمع ونشوف اللي حصل في قهوة العوطليه.
كان الخادم في الوقت ده خلاص بقي خاتم في صباع ابليس، يعني اللعب بينه وبين الحراميه كان علي المكشوف، او خالينا نقول شبه مكشوف، هو مطنش عليهم، وهما حامينه ومثبتينه علي كرسيه، ولا بيسألهم انتم بتعملوا ايه، ولا بيسألوه انت عايز ايه ولا حتي شايل ايه. لكن الخادم كان بينهم لوحده، وهو اللي في وش المدفع، وكل ما تحصل حاجه في التكيه يبقي خائف وشايل الهم، وكان كل ما حد يقول له ماتخفش يقول ازاي ما اخفش، هو اللي ايديه في الميه زي اللي ايديه في النار، انا هنا بس اللي فيكم ايدي جوه النار وانتم ساعة الجد عارف اني مش حالقي حد فيكم يقوم ابليس طالع له بلسانه الجميل وكلامه المعسول، وينيمه علي طول ويقول له، احنا كلنا فداك ياريس اامر كده واحنا لو عايز، نرمي نفسنا من البرج، ده احنا لحم كتافنا وكتاف عيالنا كلها من خيرك، وما ينكر الجميل الا الخسيس والجاحد ولو عايزنا نختفي شاور بس بصباعك واحنا في الحال نسيب الشغل يقوم الخادم يفكر في نفسه ويقول، لو مشيوا هاجيب مين غيرهم يحفظ معايا السر امري لله خليني معاهم، لكن عيني عليهم، وربنا يستر ومره من المرات، والخادم قاعد يعد في فلوس التكيه، جاء له الخباص الكبير وقال له اللحق يامولاي الخادم، الحرافيش والافنديه والغلابه متجمعين في قهوة العواطليه وحكي له اللي حصل هناك بالضبط الخادم قام واتفزع وقال راس الغشيم مش ممكن اقدر عليها ده كان هو وعصابته يجيب عاليها وطيها يا دي المصيبه انا كنت عارف ان ده هيحصل في يوم من الايام بس ما كنتش فاكر ان الايام بتعدي كده او ام ونادي الخادم علي ابليس وقال تعالي انت يا ارجوز (اصل جنابه كان مسمي الحرامي الصغير ارجوز مش زينا عارف انه كمان ابليس) قال له تعالي انت يا ارجوز وشخط فيه وقال، "بسرعه يلا حضر البساط السحري بتاعي ، وهات العيال لازم نهرب كلنا في الحال" !
ابليس قال خير يا مولاي ايه اللي حصل الخادم كان نفسه في اي قشه يتعلق بيها حتي ولو كانت ارجوز، الخادم قال "قول له انت يا بصاص يا خباص".
البصاص اعاد الحكايه مرة تانية للارجوز وكل ما يحكي الخادم كان في نفسه يلوص وبعد ما خلص الحكايه، الارجوز ضحك وضحك وبص للخادم ووطي راسه وقال "مولاي اكيد ولازم يكون فيه حاجه تانيه مضيقاه، ومش عايز يقول لخدامه الارجوز عليها، مش موضوع شوية عيال في قهوة عواطلية لازم فيه حد من الاولاد مزعلك ولا يكونش ضغط العمل اكيد فيه حاجه تانية، علي العموم يا مولاي انت تعبت كتير في الفترة الاخيرة ومش واخد بالك من صحتك".
الخادم سمع كلام ارجوز وخد نفسه وقال لا لا لا هو موضوع قهوة العوطليه، انت مش معايا انه خطير ابليس ضحك وقال خطير لا مش خطير مولاي ياما عدت عليه اهوال، عمره ما هاب ولا خاف، ده اللي ناقص، معقول يخاف من شوية عيال اكيد فيه حاجه تانيه يامولاي، قولي وفضفض، ده انا عبدك وخدامك.
الخادم شم نفسه، وقال طيب يا ارجوز قول انت ممكن نعمل ايه : الارجوز قال له مافيش، انت تجمع الحراميه، وهما يشوفوا شغلهم، اومال هما بيعملوا عنا ايه وجنابك تسافر تريح كام يوم وترجع تلاقي كل شيئ مضبوط الخادم ما اقتنعش، وقال ازاي بس يا ارجوز واهل التكية طلبين راس الغشيم الارجوز قال، مولاي سيب الموضوع ده علي. واجمع الحراميه انت وشوف ما كنش فيه حل تاني. الخادم جمع الحراميه وقعد مهموم وزعلان مش قادر يتكلم قام الارجوز ابليس وقف وبصوت حنين قال : بصوا ياخونا مولانا الخادم زعلان من شمشون علشان رائحته فاحت وانكشف بين اهل التكيه، وكان قرار الخادم انه يحكم عليه بالحبس لمدة عشر سنين !
الكل سكت ووشهم جاب ميت لون الخادم لسه هيتدخل ويتكلم علشان يقول انا ما قلتش كده سبقه ابليس (الارجوز) وقال هاقلت ايه يا شمشون شمشون رد وقال : "كلنا فداء لمولانا الخادم بس مش هوصيكم علي العيال والمال" الخادم بسرعة، رد وقال : ماتخفش من حاجه ياشمشون، واول ما تهداء الامور، حنطلعك علي طول (قالها وفهمها لوحده من غير ابليس ما يقول) الخادم بص للارجوز وقال : انت ناوي تعمل ايه يا ارجوز .. ارجوز قال : روح انت جنابك نام وارتاح، وفي الصباح هتلاقي كل شيئ متوضب ومضبوط تمام، ويمكن تلاقي اهل التكيه بيدعولك زي ايام زمان الخادم هز راسه ودور وشه ومشي مهدود، وراح البيت، ولكن برده ما كانش ممكن يعرف ينام، ما هو اصله عارف ان محدش دعا له، لازمان، ولا دلوقت.
واتفقوا الحرامية علي ان شمشون هيكون الضحيه وعلي فكره خالي بالكم شمشون مش هو الغشيم اللي اهل التكيه كانوا قاصدينه شمشون كان تقريبا هو اغبي واحد فيهم وكانت هجرة التكيه بالنسبه له امنيه بيحلم بيها يعني برده طلع كسبان من كل العمليه وحقق الامنية واتفقوا الحراميه انه في الصبح من الفجريه، يطلع منادي ينادي في اهل التكيه، ان الخادم قبض علي شمشون وهو بيلعب في خزينة التكيه، وكده يبقي غير جدير بثقة اهل التكيه وان الخادم بيناشد اهل التكيه، ان لو فيه واحد له عند شمشون حق، او عنده في القضيه دي راي، يذهب مباشرة علي مكتب شكاوي خادم التكيه، علشان يأخذ حقه ويقول رايه، قبل مالخادم ينفذ في شمشون حكم السجن واتفقوا الحرامية يسلطوا عساكر الدرك، انهم بعد المنادي ما ينادي بكام ساعة، يتجمعوا في قهوة عواطليه، يقفوا ويدفعوا عن شمشون، ويتهموا الخادم بانه مالهوش حق، يصدر لوحده الحكم علي شمشون طول ما جناب القاضي لسه بصحته موجود ويلموا شويه من الافنديه، بعد ما يقنعوهم بالحكايه ديا، ويروحوا للقاضي يشتكوا له من خادم التكيه.
القاضي اللي ضاع منه الحق، وقف وقال كده الخادم ما غلطش. هو قصده يصون اموال اهل التكيه. يعني قصده في الاساس منفعه عامه وحق لكن برده للاحتياط هاقول له، وافكره ان العداله لازم تتطبق علي الكل وهو ده اصل الحكم.
واتفقوا بعد كده، يعلنوا ان الخادم راجع نفسه، واحال القضيه لفضيلة القاضي، وامر بسرعة صدور الحكم وطبعا علشان هو بيأيد العدالة والمشورة في الحكم، ولان اسلوب حياته اساسا، ما يقبل في يوم الظلم.
وجابوا شويه من الافنديه، وعقدوا اجتماع وندوة، يوصفوا فيه العدل، وحب خادم التكيه لتطبيق العدل، ووزعوا علي الافنديه اطباق من المهلبيه يتسلوا، والكل طلع بعدها يحلف بعدل الخادم.
وتاني يوم، اعلنوا عن شغل وظايف مخصصه للعواطليه وفتح مستشفي لعلاج الغلابه وواحدة تانيه استثماريه كبيره وعالميه فيها من العدد والاجهزه اللي مش موجوده في اي تكيه واعلنوا عن توزيع اراضي للزراعه باقساط بسيطه معديه، علشان يزيد الاكل والاكل الي كان يوم اه وثلاثة لا اصبح لكل واحد في التكيه اكل، يوم من بعد يوم لكن برده ما حدش بياخذ اكتر من رغيف وابتدوا يصحوا الامل في عموم العدل ورجوع الحق ورسموا للغلابة مستقبل مفروش بالورد. ابليس راح جمع الخباصين، وسأل مين هم رموز ومحرضين قهوه عواطليه قالوا البصاصين فلان وفلان وفلان وفلان، قام ابليس صدر اوامر لشمشون، يبعث رجالته يلموا فلان وفلان وفلان ويحطوهم في القمقم، (خالي بالكم شمشون كان بيمارس شغله لحد ما يصدر الحكم من جناب القاضي. ياسلام عاليه العدل).
وفضل في القهوة اتنين بس من زعماء الانتفاضه واللمة الاولي الراجل العاجز العجوز وكان اقوي منهم فمحدش قدر عليه، ده تاريخ. واخونا التاني اللي قال سيبوهم يسرقوا، لما يتكسر ظهرهم، ولما الحرافيش قالوا عايزين يدوروا التكيه، قال انا لها انا لها ابليس سابه وقال : خلوه اهو بكره هينفعنا ده لقطة ولما اتلمت الحرافيش والغلابه والافنديه في القهوة قالوا : فيه جماعة ناقصين قام العجوز قال معلوماتي لحد دلوقت انهم طلعوا ارهابيين، جايين من عند الحراميه الموجودين بره التكيه، يعني خونه وجوسيس، وده هو اللي مكتوب وبكره قريب والحق لابد يبان، ما تقلقوش عليهم مش هايصيبهم الا نصيبهم واتفضت اللمه، وقهوة العوطليه من يوميها بقت تحت المراقبه، واللي يفكر فيها يقول البم، يصبح يلاقي نفسه بوم وفضلت التكيه عايشه في الهيصه ديا، الحق فيها ضايع والجهل كل يوم بيزيد فيها ناس تشيل في كنوز وناس تشيل فالطوب وناس تنام شبعانه وناس مش قادره تنام من الجوع وناس يهجروها ويجروا في البراري و ينادوا بصوت عالي الحقوا اهل التكيه خلاص هيموتوا من الجوع. وناس تسمعهم يقولوا عليهم مجانين ويكملوا كلامهم، هو فيه حد في التكيه عمره مات من الجوع ! صحيح جهله وغلابه فاكرين الجوع بس اكل وشرب !
والخادم والحراميه خدوا علي الشغله ديا وكل ما تحصل مصيبه يحولوها مصيبه عاديه ويعدوا بالاذاعه، ويلونوا في انجازتهم ويقولوا فيه ورا سور التكيه انجازات ومشاريع عظيمه ومستنيين الوقت المناسب، علشان تدخلوا تتفرجوا عليها وتتمتعوا بيها ويفرقوا علي اهل التكيه فطير، واللي بيفهم فيهم يدولوا مهلبيه. وتشبع اهل التكيه وينسوا المصيبه ديا وبعدها قول بساعه، علي طول تطلع اشاعه الحقوا الحراميه اللي بره التكيه ناويين يهجموا علي التكيه وده يستدعي التقشف علشان الايام الي جايه ولازم نربط الحزام ولازم نداري علي انجازتنا لما تخلص الحكايه ديا ودارت الايام وعجز خادم التكيه، والحراميه شاخوا. لولا اثار العز مكنش طلع ليهم صوت والعيال الصغيره كبرت، وطلع جيل جديد. وطبيعة الحياه ان الجيل الجديد لازم في يوم وليله يحمل هو المسيره. والخادم والحراميه عملوا اجتماع طارئ يناقشوا فيه الحقائق قبل ما في يوم وليله تنكشف الحكايه ويوقع المحظور. وانعقد الاجتماع، واتفقت الحراميه ان خلافة التكيه ماتخرجش باي حاله من الاحوال بره الحراميه قام حرامي صغير مندفع بطيش الشباب قال انا ااخذ الخلافه، انا ممكن اكون خليفة لخادم التكية ! قام الاراجوز راح بعنيه باصص وزاغر له وقال : انت مش من الحراميه الحرامي الطايش استغرب وقال : ازاي مش منكم ياباشا قام الاراجوز قال له انت من النهارده ما بقتش منا بعد ما اتعديت حدودك وعنيك بصت وطمعت في مكانة حد غيرك مش بتاعتك ، يعني خالفت العهد، اللي قطعناه من زمان احنا رجال التكية الخادم انتسم، ما هو مابيقدرش يتكلم ابليس كمل وقال : بص بقي ياشاطر. انت من النهارده تسافر انت خلاص اصبحت متقاعد وحقك حيوصلك زي تمام شمشون ولا ايه ياخونا. وبص للحراميه الكل قال : مضبوط. الحرامي الصغير بص للحراميه واستغرب ده هو الوحيد الي فيهم متعلم وواعي ويقدر يشيل هموم وعهد الحراميه بص لهم وقال : ده ظلم. انا متقاعد انا مابقتش فاهم حاجه ابوه الكبير الحرامي هارون، وقف وقال : يا ابني انت كده غلطت اصل جماعتنا كلها ايد واحده، وعمر ما حد فينا بص لحق التاني. وقانون منظمتنا وسر قوتنا هو العدل والحق ان الخلافه تكون لابن خادم التكيه والواجب علينا ان احنا نسانده. والواجب عليه انه من مكانه لا زم يساعدنا والعدل انك تتحاسب زي كل الي خالفوا القانون قبلك حتي لو انت كنت ابن هارون وبعينه بص للخادم وقال : والعدل انك زي ما هتتحاسب، ابن الخادم برده هيتحاسب، لو في يوم فكر وخالف قانون الحراميه، او اتعدي علي حق من حقوق اصغر حرامي. فهمت ولا لسه.
هارون كمل وقال : اتفضل بقي دلوقت وسيب مجلسنا، وشوفلك اي حته واقعد متع نفسك فيها، ومتفكرش في اي حاجه تانيه ممكن تعكر صفوك كل الحراميه في صوت واحد قالوا : لو صدفتك اي مشاكل في الدنيا، اتصل بينا يا ابن هارون احنا كلنا برده بالنسبة لك زي هارون (ياسلام حتي الحراميه سر قوتهم وغلبتهم هو الحق والعدل والوحدة اللي بينهم).
المهم خلص الاجتماع بقرار تمكين، كل واحد من ولاد الحراميه في المكان المناسب لمستواه ولقدراته ورغبته واستعداده، يعني الغبي فيهم يأخذ التعليم، واللي غشيم يأخذ عساكر الدرك واللي يكون فاجر يمسك البلطجيه وطبعا ابن الخادم هيبقي هو الخادم طالما موجود.
ولكن المشكله كانت ازاي ينفذوا خطتهم الشيطانيه بمباركة اهل التكيه. وهنا ظهر ابليس وفهمهم الاولويه.
الاول تمكين شويه من ولاد الحراميه في مناصب التكية وبعدها تمكين ابن الخادم من التكيه وبعدها تقاعد الحراميه اللي شاخت ويحل محلهم جيل حديد من الحراميه وكده يتصان العهد وعمر السر ما ينكشف علي حد. اما بالنسبه لاهل التكيه دول امرهم كان سهل، وسلوكهم ده بقي معروف يجوعوا يزنوا يشبعوا يغانوا المهم ان شبعهم عمره ما يوم يفوق الحد (حد الرغيف) واللي فيهم له مطامع، ولا فاهم انه جامد، ولا اللي فيهم عقله يوزوا ويقول احاول علي طول تلاقي العسكريه والبلطجيه اتلموا عليه وقالوا حرامي, مزور, نصاب, مزواج, ضلالي, جاسوس وخاين ومتمول من بره التكيه وفي يوم وليله والناس نيام او مشغوله بمتش كوره، يحطوه في قمقم ويبقي ذكري للي يفكر يبص لفوق وهو مش متاطي، وووشه مش في الارض اهل التكيه عرفوا الحكايه وحسوا بيها بس ياخساره، ما باليد حيله باي حاله الحراميه اقوي منهم ومن ذكاءهم قالوا : دي فرصه نشبع شويه وناخذ نفسنا ماهو لو شبعنا واخذنا نفسنا حنعرف نفكر في المصيبه اللي جايه لنا وتعودت اهل التكية كل شويه تقعد تزن والحراميه تدي كل واحد فيهم رغيف، والافنديه تأكل المهلبيه وفي يوم بدون انذار مات خادم التكيه وهاجت التكيه، واتحركت الحراميه اللي بره التكيه، ووتروا العلاقات مع اهل التكيه قام اخونا الحراميه اللي جوه في التكية، اتلموا واتجمعوا في قهاوي العواطليه علي طول وعرض التكيه وجمعوا الحرافيش والافنديه والغلابه، وطبيعي وزعوا علي الكل في المره ديا حلاوه طحينيه ومهلبيه وعيش كتير من المتحسن وعملوا اجتماع عظيم، لتحديد مصير التكيه قبل ما يهجموا الحراميه اللي موجودين بره التكيه وبمكر ودهاء ابليس قال : يا اهل التكيه الخادم بعتني استفسر، مين فيكم شايف انه جدير بمنصب الخادم او حتي يقدر يرشدنا او يرشح لنا واحد يقدر يكون خادم طلعت حرفيش كتير وافنديه ابليس اللعين قال : الحمد لله انا كنت عارف ان التكيه لسه بخير ماهي طول عمرها ولاده طب كده يبقي لازم نعمل امتحان، واللي يطلع الاول في الامتحان يبقي هو خادم التكيه اهل التكيه فرحوا بموضوع الامتحان واهي فرصه لكل واحد يمكن تضرب معاه واكيد الامتحان مش هاينجح فيه الا الهمام وفي غمضت عين اتوضب الامتحان عارفين مين الي عمله مسؤؤل مدارس وجامعة التكيه !
القاضي قال انا لازم يكون لي مكان. قالوا : له انت قاضي، مفتي وشيخ وله مكانه، وهاتفضل طول عمرك قاضي ومن غيرك هيروح عدل التكيه خليك بعيد عن السياسة. وجابوا في الامتحان اسئله كتير من بره منهج التكيه سألوا عن البروتوكول، وعدد اللغات، وعن علاقة التكيه بباقي التكيات، وحساب الميزانيه والدخل والانفاق، وتاريخ خدام التكيه وسيرتهم الذاتيه، وعدد الحراميه الي بره التكيه، واتفاقية التسليم للافكار العالميه، وطبيعة الانسان، وكنوز سليمان، وعن اسباب مشاكل تكية الجيران ! والاجابة بدون ما حد يساعدك او تستعين بصديق. وجابوا في الامتحان مفهوم الديمقراطية ومعاني الحريه وحقوق الانسان !
والغريب ان اهل التكيه كلهم حلوا الامتحان عدا سؤال الديمقراطيه ! اللي قدر يعرفها ويشرح مفهومها كان ابن خادم التكيه !! وكانت اجابته، صوره بالكربون من الاجابه النموذجيه واتقطع الشك باليقين، وانفض النزاع وفي يوميها قعد ابن الخادم علي كرسي عرش التكية.
وتاني يوم الظهر، دفنوا ابوه في القبر وهو بالتلفون رجع العلاقات، واحترام المعاهدات مع الحراميه الموجوده بره التكيه وعاد الهدوء من تاني في شوارع التكيه ورجعت ريما لعادتها القديمة، واهل التكية كملوا حياتهم بيدوروا علي الحق، ولا حد فاكر اللي مات ولا حد بيفكر في اللي جه وكل واحد بيفكر في حته فيها ينام، ولقمه علشان خاطر العيال.

■ تمت ـ التكية وقهوة العواطلية.

 0  0  1617
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:31 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.