• ×

01:25 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ تذكر هذا الاسم جيدا فقد يتغير العالم بسبب هذا الرجل.
■ (مهندس اتصالات) متقاعد تصاب زوجتة بالسرطان فيسخر كل خبرته في اختراع علاج لها. صمم هذا المهندس جهاز يطلق موجات راديو بتردد معين عالي جدا واطوال صغيرة جدا هذا الجهاز بامكانه : رفع حرارة المعادن وصهرها.
اقترح هذا المخترع ان يتم حقن ذرات من الذهب في الخلايا السرطانية ووضع الجزء المصاب من المريض في النطاق الموجي للجهاز الذي يحصل ان الخلايا السرطانيه ترتفع درجة حرارتها وتموت فيما لا يحصل اي شيء للخلايا السليمة وكل ذلك بدون اي احساس باي شيئ وبدون اي تخدير او آلام وقام بتجربة العملية على زوجته وتم شفاءها بحمد الله.
وعلى قدر اهمية هذا الامر لدى الكثير من المرضى وذوي المرضى حول العالم الا ان هناك ميزة اكثر اهمية للجهاز.
تساءل المخترع اذا كان هذا الجهاز يرفع درجة حرارة المياه مثل ما تفعل موجات فرن المايكروويف ؟
وبعد التجربة على الماء تفاجأ بأن الجهاز يقوم بفصل الماء الى اصله غاز هيدروجين واوكسجين وبواسطة اي شرارة يتم انبعاث شعلة نار من الماء تصل حرارتها الى 600 فهرنهايت، هل تعلم ماذا يعني هذا ؟
الماء يمكن استخدامه كوقود.
يمكن احراق الماء ! اي ماء حتى ماء البحر.
تخيل ان تضع في سيارتك ماء بحر !
والطيارات والمصانع واي محرك بخاري سوف يدور ببخار الماء وليس دخان الوقود.

■ استخدامات اخرى للجهاز :
الماء المحترق يبعث بخار ماء عند تكثيف هذا البخار فانك تحصل على ماء نقي اي ان الجهاز بامكانه تحليه المياه وتوفير طاقات كبيرة في تبخير ماء البحر بكل بساطة باحراقه كذلك عند تمرير مصابيح الغاز على الجهاز فلورسنت او نيون او غيرها فان الغاز يضيء بدون اي طاقة او كهرباء.
كل ذلك بكل بساطة يحدث بطاقة بسيطة لتشغيل الجهاز فقط.
ما يهم في ختام هذا الكلام كيف تمر هذه الاخبار التي بدأت منذ نهاية 2007 وتم اعتماد الجهاز لعلاج السرطان في استراليا في نوفمبر 2008.
كما بدأت اغلب شركات السيارات في بحث امكانية وضع الجهاز في السيارات لاستخدام الماء كوقود.
نعم اخبار تغير حياة البشر.
اخبار قد تعني شفاء الكثيرين من المرضى في المستشفيات الذين يعانون من الكيماوي اكثر مما عانو من السرطان.
اخبار قد تعني ان البترول الذي لدينا سيصبح خذ برميل بدولار والثاني ببلاش.
اخبار قد تعني ان البترول سيقتصر استخدامه على صناعة البلاستك والفازلين.
فالعصر الحجري لم ينتهي لأن الحجارة انتهت بل لانه تم اكتشاف شيء افضل من الحجارة وهو البرونز والحديد.
وكذلك عصر البترول سينتهي باكتشاف جديد, ولن ينتهي بانتهاء البترول.
وتمر مثل هذه الاخبار دون اي صدى ولا يسمع بها احد في بلادنا لكل قناة اخبارية خمسون قناة غنائية وعشرون للافلام والقنوات التي تسمي نفسها اخبارية كل مافيها مسلسلات تركية وقناة لتغطية المؤتمرات العالمية والبحوث هي القناة الحلم.
كيف ننتظر اجيال مثقفة ونحن لا نبث الثقافة ؟
كيف ننتظر علماء ونحن لا نعرف من العلم الا ما نتحصل عليه في المدرسة او الجامعة ؟
هذا الاختراع واختراعات كثيرة مبهرة رأيتها في مؤتمر اقليمي وليس عالمي اقيم في سيدني استراليا تقيمه الجمعية العالمية للطاقة الشمسية ISES التي تحوي تحت مظلتها عدة جمعيات فرعية اقليمية جميعها اقامت مؤتمرات في نفس الفترة اوروبا ـ امريكا الجنوبية ـ امريكا الشمالية ـ افريقيا وفرع للاقليم العربي.
جرى التحدث الى رئيسة الجمعية Monica Oliphant عن بعض الامور المتعلقة بالمملكة العربية السعودية فقالت بالحرف الواحد : لماذا العرب هكذا ؟ لا يهتمون بالبحوث في مجال الطاقة ؟ ولا سيما الطاقة الشمسية مع انهم الاولى بالاهتمام بماهو جديد فيها !
قيل لها : يبدو انهم لم يشتركون في هذا المؤتمر الخاص بآسيا ودول الباسيفيك لان لديهم قسمهم الخاص الفرع العربي.
فابتسمت وقالت انا اتكلم عن الفرع العربي فهو الوحيد الذي كان من المقرر انعقاده في الكويت في تاريخ 10 نوفمبر 2008 ولكنه الغي لأن البحوث المتقدمة تعد على أصابع اليد الواحدة.
حينها قيل لها : انها غلطتكم انتم لماذا تضعون للعرب فرع خاصا بهم فلا يجب تجميع الطلبة الكسالى في فصل واحد ابدا !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  1445
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:25 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.