• ×

01:11 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ لن أستند في مقالي هذا حول دراسات غربية ولا أبحاث أجنبية، فالمتأمل لحالة الإحباط وقلة نوازع الخير لدى ذلك الشخص الذي قام بتفجير نفسه، يخلص إلى حقيقة واحدة وهي أن خطأ المسار الذي سار عليه وسلبية الأهداف التي رمى بنفسه لتحقيقها، هو جزء من كل متهالك بُني على باطل فآل إلى باطل وأستقر في حق وهو القبر.
إن سمو الأهداف أحبائي وإستهداف الحق ودعم صوته من على منابر الفضيلة وفي وضح النهار رمز جدير بالتقدير والثناء، فما أروع أن يكون ذلك السمو نابع من صاحب السمو، وليس أكثر من ذلك البرهان على سمو الأهداف إلا ذلك الإستهداف الغاشم وبتلك الطريقة القذرة وتلك النهاية البائسة لزمرة سلكت مسالك الشيطان وشقت لنفسها قنوات مكسرة ومن خلال أراضي شديدة الوعورة تائهة المعالم.
حماية من الله ورعاية، ودرء لخطر قريب لم يتجاوز المتر والنصف والمترين تناثرت فيه الأجزاء وترامت فيه الأعضاء ولكن الله قادر قدير وحافظ حفيظ على أن ينجي عبده ويُظهر صدقه ويُخرجه سليماً معافى من الأذى برحمته وقدرته سبحانه.
أبعد هذا البرهان شك وبعد هذا الدليل ظن ؟
تشكلت الأضلاع وإلتحمت الأجزاء لحقيقة واحدة لم تغب عن قلب أي مواطن في هذا الوطن المعطاء بأنه مُستهدف من الأعداء لرسوخ عقيدته وتعالي همم رجالاته ورُقي مبادئه وسمو أهدافه.
حفظك الله يا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نائف، وأدام عليك سمو أهدافك ورفعة مقاصدك وكريم مبتغاك في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه.

 0  1  1267
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:11 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.