• ×

05:01 مساءً , الأربعاء 20 ربيع الثاني 1438 / 18 يناير 2017

◄ عندما تكن القناعة ـ بأهمية الجودة والأداء ـ لدى من يملك زمام الإدارة، ويؤمن بمبادئ تربوية تفعل الاهداف التربوية، حينها نضمن الجودة في التعليم.

■ اتحدث عن مدرسة الليث الثانوية (المملكة العربية السعودية) الصرح الذي تأسس على القيم التربوية ـ جميع المدارس اسست على ذلك ـ وهي حققت نجاحات وتفوقت في العديد من المناشط الصفية واللاصفية وحصدت الجوائز وشارك الكثير من طلابها خارج المملكة العربية السعودية, ولعل السؤال هو : ما هو سر هذا التفوق ؟

● اعتقد أن السر يكمن في عدة عوامل منها :
1- إيمان مدير المدرسة الأستاذ محمد بن سعيد بامحرم والطاقم التربوي بأهمية الجودة التربوية.
2- العلاقة بين مدير المدرسة والمعلمين المبنية على المحبة والاحترام.
3- أهمية الحوار والتقدير للطلاب وتعزيز في نفوسهم المبادئ والمثل.
4- معاملة الطالب كرجل وكإنسان له كرامته وله قيمته في الحياة وذلك حين فعل مجلس الشورى في المدرسة.
5- تعزيز الانتماء الوطني لدى الطلاب وذلك من خلال الآتي :
• تفعيل النشيد الوطني.
• تفعيل برامج اليوم الوطني.
• العناية بالأعمال التطوعية مثل : المشاركة في الاهتمام بالبيئة المحيطة.

■ هذا غيض من فيض عن المدرسة التي أفاخر أنني أنتمي إليها والقائد التربوي محمد بن سعيد بامحرم الذي يُشرف عليها.

 0  1  1851
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:01 مساءً الأربعاء 20 ربيع الثاني 1438 / 18 يناير 2017.