• ×

03:30 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ مقدمة : ينظر إلى بعض الأطفال على أنه فوضوي - مندفع - عدواني - شقي - غير مبالٍ - وهذا ما يجعله موضع شكوى من المعلمين والوالدين، دون أن يعلموا أن هذا الطفل يعاني من النشاط الحركي الزائد، ولا يستطيع معه أن يسيطر على سلوكه واندفاعه وعدم انتباهه، ولا يمكن أن يبقى هادئاً في مكانه، بل يرغب وبشدة في أن يمارس نشاط الجري والقفز باستمرار وفي أي مكان : المنزل، المدرسة، الشارع دون هدف محدد وهذا يسبب قلقاً للآخرين ممن يتعاملون معه.
ويكون هذا الاضطراب مصحوباً بضعف التركيز مع التشتت الذهني مما يؤثر بالتالي على مستوى تحصيله الدراسي وعلاقاته الاجتماعية بالرغم من ذكائه مع التنبيه هنا إلى أن بعض الأطفال قد يُصابون بنقص الانتباه والتشتت فقط دون النشاط الحركي الزائد، كما أن ما يظهر على بعض الأطفال من النشاط الحركي المقبول غير المصحوب بنقص الانتباه والتشتت لا يعد اضطراباً.
إن اضطراب النشاط الحركي الزائد تتعرض له نسبة غير ضئيلة من الأطفال، ومن الضروري العنايه بهم وعلاجهم، وفي السطور القادمة سوف نلقي الضوء على ذلك الاضطراب من خلال تعريفه وذكر أسبابه وطريقة معالجته وكيفية التعامل مع من يعانون منه من الاطفال بأساليب إرشادية مناسبة.

■ التعريف :
يُعرَّف النشاط الحركي الزائد بأنه حركات جسمية تفوق الحد الطبيعي المعقول. ويعرف بأنه سلوك اندفاعي مفرط وغير ملائم للموقف وليس له هدف مباشر، وينمو بشكل غير ملائم لعمر الطفل ويؤثر سلبا على سلوكه وتحصيله ويزداد عند الذكور أكثر منه عند الإناث.
وكثيراً ما يؤدي النضج والعلاج إلى التناقص في النشاط خلال سنوات المراهقة، إلا أن اضطراب النشاط الحركي الزائد وضعف القدرة على التركيز قد يستمر خلال سنوات الرشد عند بعض الأشخاص والذين يمكن تقديم المعالجة لهم أيضاً.

■ الأعراض الظاهرة على الطفل ذي النشاط الحركي الزائد :
♦ الشرود الذهني وضعف التركيز على الأشياء التي تهمه وعدم الاستجابة للمثيرات الطارئة بسهولة.
♦ كثرة التململ والتذمر والنسيان.
♦ عدواني في حركاته، وسريع الانفعال ومتهور، ومندفع دون هدف محدد.
♦ سرعة التحول من نشاط إلى نشاط آخر وكأنه محرك يعمل دون توقف.
♦ عدم الالتزام بأداء المهمة التي بين يديه حتى إنهائها وإذا سئل أجاب قبل انتهاء السؤال دون تفكير ويتكلم بشكل مفرط.
♦ لا يستطيع أن يبقى ساكناً حيث يحرك يديه وقدميه، ويتلوى باستمرار ويضايق تلاميذ الصف، مع اشغاله بأمور سطحية أثناء الدرس.
♦ تأخر النمو اللغوي.
♦ الشعور بالإحباط لأتفه الأسباب مع تدني مستوى الثقة بالنفس.
♦ اضطراب العلاقة مع الآخرين حيث يقاطعهم، ويتدخل في شؤنهم ويزعجهم بشكل متكرر.
♦ عدم القدرة على التعبير عن الرأي الشخصي بوضوح.
♦ يثار بالضحك أو البكاء العنيف لأتفه الأسباب.

■ أسباب الاضطراب.
أ ـ العوامل البيولوجية :
إن للوراثة دوراً كبيراً في حدوث مثل هذا الاضطراب حيث قد يتوارثه أفراد العائلة، وهناك سبب آخر وهو نقص بعض الموصلات الكيميائية العصبية بالمخ مما يتسبب في اضطراب النشاط الحركي الزائد، علماً بأن هذا النقص يتلاشى بالعلاج الدوائي.
كما أن نقص نضج المخ نفسه يؤدي إلى انخفاض في النشاط المخي خصوصاً في الفص الأمامي من المخ، وقد يكون من المسببات البيولوجية حدوث تلف بالمخ نتيجة لتعرض الدم لمواد ضارة أثناء الحمل مثل التدخين أو تعاطي بعض الأدوية، وأحياناً نتيجة للولادة قبل الأوان أو لعُسر الولادة، مما ينتج عنه تلف لبعض خلايا المخ بسبب نقص الأوكسجين.

ب ـ العوامل الاجتماعية والنفسية :
♦ عدم استقرار الأسرة : حيث تتعرض بعض الأسر لاضطرابات اجتماعية ونفسية واقتصادية ؛ تخلّ بالعلاقات بين أفرادها وتؤثر عليها ويكون الأطفال أكثر عرضة لنتائج هذا الاضطراب.
♦ سوء الظروف البيئية :
مثل التلوث بالسموم والمعادن كالرصاص الذي يؤدي إلى زيادة الحركة عند الأطفال.
انتقال الطفل إلى بيئة جديدة كبيئة المدرسة دون تمهيد وتهيئه نفسية مما قد يسبب اضطراب نقص الانتباه لذلك الطفل.

■ وحيث أن اضطراب النشاط الحركي الزائد يصحبه تشتت ونقص انتباه (كعرض ملازم) فيمكن توضيح ذلك على النحو التالي :
تعريف نقص الانتباه وضعف التركيز : هو ضعف قدرة الطفل على التركيز في شيء محدّد خاصة أثناء عملية التعلم، وقد يأتي هذا الاضطراب منفرداً، وقد يُصحَب بالنشاط الحركي الزائد والاندفاعية غير الموجهة.

♦ مظاهر نقص الانتباه :
• القلق والاضطراب والتوتر.
• الانطوائية والخجل.
• الانسحابية، والابتعاد عن مواجهة الآخري.
• قصر فترة الانتباه أثناء المهام المدرسية أو أثناء القيام بأي نشاط يحتاج انتباه.
• صعوبة متابعة التوجيهات والإرشادات الموجّهة إليه وكأنه لا يستمع إلى المتحدث.
• الظهور بمظهر من يحلم أحلامَ اليقظة.
• كثرة النسيان وتكرار الأخطاء البسيطة.
• صعوبة التركيز لفترة طويلة (شرود ذهني متكرر).

■ العلاج :
تتطلّب معالجة الأطفال المصابين بهذا الاضطراب التعاون بين كل من الطبيب والوالدين والمعلم والمرشد الطلابي، وذلك بتوظيف وسائل العلاج المختلفة الآتية :
♦ أولاً : العلاج الطبي (الدوائي).
ويتم ذلك في العيادة الطبية حيث يفحص الطفلُ من قبل طبيب الأطفال أولاً للتأكد من سلامته السمعية وخلوه من الأمراض معدية أو غيرها ومن ثم يحال إلى الطبيب النفسي أو طبيب الأمراض العصبية وهو بدوره يحصل على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن طريق الوالدين والمدرسين والمرشد الطلابي ومن كل من له علاقة مباشرة في التعامل مع الطفل وبعد التشخيص يمكن أن يصف له عقار (الريتالين) ولا يستخدم إلا تحت إشراف الطبيب المختص.

♦ ثانياً : العلاج السلوكي.
أ ـ التدعيم الإيجابي : يتم ذلك من خلال تقديم معزّزات مادية ومعنوية لسلوك الطفل الإيجابي، وذلك من خلال معزّزات رمزية مثل النجوم حالَ وَقَعَ السلوك المرغوب، ومن ثم يتم استبدال هذه المعزّزات الرمزية بمعززات عينية مثل النقود والهدايا.

ب ـ العلاج السلوكي المعرفي : ويسعى هذا النوع من العلاج إلى التعامل مع خللٍ سلوكي محدّد مثل الاندفاعية أو خلل معرفي مثل التشتت الذهني فيتم تدريب الطفل على تخطي هذه المشكلات.

إن أهم المشكلات التي تواجه الطفل المصاب بهذا الاضطراب هو نقص القدرة على السيطرة على المثيرات الخارجية، ولذلك يحتاج هذا الطفل إلى برنامج متكامل وفق الآتي :
♦ المرحلة الأولى : تتضمن تأمين وتهيئة بيئة اجتماعية تقل بها المثيرات الخارجية، وخاصة خلال الجلسة التعليمة أو أداء الواجبات المنزلية.
♦ المرحلة الثانية : تطبيق أساليب وفنيات العلاج السلوكي مثل التدعيم الإيجابي والسلبي والعزل، حيث أن هذا الطفل يحتاج إلى معزّزات خارجية أكثر من غيره من الأطفال.
♦ المرحلة الثالثة : تدريب الطفل على عملية الضبط والتنظيم الذاتي لسلوكه، حيث أن هناك مجموعة من الفنيات العلاجية لسلوك الطفل غير المرغوب فيه داخل الأسرة أو في المدرسة، ولكن بتضافر جهود الجميع يصبح العلاج فعّالا.

■ إن من فنيات العلاج السلوكي المعرفي المناسبة لهذا الطفل مايلي :
♦ أسلوب التدريب على حل المشكلة في الموقف الجماعي.
♦ أسلوب لعب الأدوار لتدريب الطفل على بعض المهارات الاجتماعية.
♦ أسلوب الضبط الذاتي للسلوك.
♦ أسلوب المطابقة : ويتم تدريب الطفل على فكرة مطابقة ما يقوله مع ما يفعله.
وبرغم أهمية ما ذكر إلا إنه ينبغي أن يكون مصحوباً بالعلاج الدوائي الذي لا بد منه وفق وصفة الطبيب المختص، حيث يعمل العلاج الطبي على مساعدة الطفل على توجيه الانتباه والتركيز والتقليل من التشتت الذهني وبالتالي ينخفض النشاط الزائد إلى الحد المقبول.

♦ ثالثاً : التوجية والارشاد النفسي والتربوي، حيث يشمل على ما يلي :
• توجية وإرشاد الوالدين إلى كيفية التعامل داخل المنزل مع الطفل المضطرب، من خلال التعريف بهذا الاضطراب وطرق التعامل مع سلوك الطفل وأهمية تطبيق تعليمات الطبيب المختص وتوظيف الألعاب المناسبة في ذلك.
• توجية وإرشاد المعلمين إلى كيفية التعامل مع الطفل داخل المدرسة.

♦ توجيهات عامة للمرشدين والآباء والمعلمين :
• عدم الحكم على الطفل بأنه مصاب باضطراب نشاط حركي زائد إلا بعد ملاحظته ومراقبته (مدة لا تقل عن ستة أشهر) للتأكد من وجود التشتت والعدوانية والسلوك المندفع المصحوب بنشاط مفرط (غير عادي) يمارسه الطفل وذلك من قبل الوالدين والمعلمين والمرشد الطلابي.
• الأخذ في الاعتبار أنه قد يصاب بعض الأطفال بتشتت وضعف تركيز دون النشاط الحركي الزائد لأسباب متعددة.
• يجب على الآباء مراجعة الطبيب المختص، وعلى المرشدين تحويل الطفل إلى وحدة الخدمات الإرشادية في حال الشك بأنه يعاني من هذا الاضطراب بعد الملاحظة الدقيقه للوقت الكافي.
• عدم استثارة الطفل المضطرب حتى لا تزيد عدوانيته، حيث أن العدوانية هي السلوك الغالب عليه.
• إبعاد الأشياء الثمينة والخطرة والقابلة للكسر عن الطفل وأن يكون المنزل خالياً منها قدر الإمكان.
• يحتاج هذا الطفل إلى علاقة حميمة للتأثير فيه، وتوجيه سلوكه مع التعزيز اللفظي والمادي بالثناء والمديح وتقديم مكافأة مادية له عندما يقوم بنشاط مقبول وهادف، (وهذا يناسب الأطفال الأصغر سنا).
• يحتاج هذا الطفل إلى الضبط لتعديل المواقف دون اللجوء إلى العنف أو الاستهزاء، ويمكن إجراء التعاقد التبادلي، حيث يتم الاتفاق مع الشخص المضطرب ووالده أو معلمه على تقديم مكافآت في مقابل التقليل من النشاط الزائد (وهذا يناسب الأطفال الأكبر سنا والمراهقين).
• عدم أخذ الطفل إلى رحلات طويلة بالسيارة، أو أخذه إلى الأسواق لساعات طويلة، وذلك مخافة التنبيه الزائد المستمر للطفل حيث أن ذلك يصعد نشاطه.
• يمتاز هذا الطفل بالذكاء في الغالب فينبغي تعزيز ذلك.
• إن هذا الاضطراب يؤثر على مستوى التحصيل الدراسي للطفل ولكن بتضافر الجهود بين المدرسة والمنزل يمكن الأخذ بيد الطفل إلى بر الأمان بإذن الله.
• يحتاج الطفل المضطرب إلى تدريب تدريجي مستمر للجلوس على الكرسي دون حركة مفرطة أطول فترة ممكنة.
• من الأهمية ألا تزيد فترة الاستذكار عن عشرين دقيقة في بداية الأمر ثم يمكن زيادتها تدريجياً بعد فترة مع أهمية تهيئة الطفل لذلك مسبقاً.
• من الأفضل تجنب التشويش والمقاطعة أثناء الاستذكار مع أهمية الهدوء التام في المنزل لزيادة التركيز ولسرعة الانجاز مع الحرص على الهدوء قبل موعد النوم بمدة كافية.
• تقسيم المهارات المطلوبه والواجبات إلى وحدات أصغر لإنجازها وفق جدول منظم تذكير الطفل بالعودة إلى عمله الذي يقوم به في المدرسة أو في المنزل مع أهمية تطبيق نظام ثابت من المتوقع أن يستطيع الطفل تطبيقه بدقة، مع ضرورة التعزيز الفوري، وأن ينفذ وفق خطوات سهلة وواضحة وقليلة.
• التأكيد على المراقبة المستمرة لسلوك الطفل بشكل عام، ووضعه على إحدى المقاعد الأمامية بالفصل، لأن ذلك يساعد على ضبطه بدرجة أكبر.
• مراعاة أن اللعب مع شخص أو شخصين أفضل من اللعب مع مجموعة.
• توجيه الطفل إلى الألعاب الهادئة والمفيدة بشكل عام.
• عدم تدعيم السلوك المضطرب (النشاط الحركي المفرط)، بل اعتراضه وتوقيفه دون عنف، وتوجيهه إلى سلوك آخر إيجابي.
• تدعيم أي سلوك بديل (مناقض) لنقص التركيز أو لزيادة النشاط غير الموجه.
• عدم تكليف الطفل بأكثر من طلبين في نفس الوقت لأن ذلك يشتت انتباهه.
• إذا وصف الطبيب للطفل دواء (الريتالين) فيجب التقيد بتعليماته بدقة مع أهمية الاستمرار في تطبيق الإرشادات التي ذكرت وكذ الغذاء الجيد دون الإسراف في تناول السكريات وكذا المنبهات والمشروبات الغازية التي تحتوي مادة الكافيين المنبهة والتي قد تساعد على زيادة الحركة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع :
1- احسان المالح (2000 م) : الطب النفسي والحياة - مقالات، مشكلات، فوائد - الجزء الثالث، دار الإشراق، دمشق.
2- جمال الحامد (2000 م) : نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الاطفال ـ جامعة الملك فيصل.
3- حامد زهران (د . ت) : التوجية والارشاد النفسي ـ ط 2، عالم الكتب، القاهرة.
4- محمود عطا (1996) : الإرشاد النفسي والتربوي، دار الخريجي، الرياض.

 0  0  3447
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:30 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.