• ×

09:26 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ عكس التيار هي حركة مضادة للفكر السائد لقول (نعم أو لا) بدون خوف من أحد بشرط اقتناعك بما تقول، حينها سيقابلك من هو في الطرف الآخر من طاولة النقاش بالرفض وتهميش رأيك، ولكن حينما تؤمن بقضية النقاش أو الاختلاف لأمر ما يجب أن تؤمن أيضاً بأن النقاش لا يفسد من الود قضية.
استغرب كثيراً حينما أرى أن البعض يكيل بمكيالين تبعاً لحساسية موقف ما ويجعل نفسه مستهدفاً (اظنها عقدة سائدة عند العرب) وهو في الحقيقة لا يعي بأنه خلق من تفكيره وهواجسه عدواً له فأصبح النقاش معه ضرب من ضروب المستحيل فأعصابه ثائرة بحجة أنه محارب ومستهدف !

■ ايها السادة :
ملكة احتواء الناس هبة من الله, وسياسة استيعاب الاخرين أمر مكتسب من الحياة. فمتى ما اجتمعت الموهبة والخبرة اصبح الإنسان منا قادراً على النقاش والاستماع وإبداء الرأي بعقلانية وهدوء ومنطق. ولنا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمثلة قد نتعلم منها الكثير والكثير.
حينما نريد قراءة افكار الاخرين لا بد أن نبتعد عن الصخب الذي بداخلنا ونلغي كل حواجز الاختلاف مع الذات ومع الغير ونقترب من الآخرين بهدوء وعقلانية، نناقش ونحاور وإن اختلفنا معهم، المهم ان يسمع كل منا الآخر حينها يكون شعار واحد قبل وبعد كل ساحة حوار أو نقاش. كم جميلاً لو بقينا أصدقاء.

 1  0  1715
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-07-20 06:22 صباحًا إدارة منهل الثقافة التربوية :
    الأخ الفاضل فهيد
    مقالة رائعة وقيمة .. ذات أسلوب شيق ..
    جل الاحترام لشخصكم الكريم .
    • #1 - 1
      1430-07-24 01:38 مساءً فهيد العامري :
      الشكر لكم بأن اتحتم لنا الفرصة لمشاركتكم بشيء مما قد نستحسنه ونأمل بأن يلامس وجدان المتلقي

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:26 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.