• ×

03:10 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ الثقافة الحوارية : مصادر المعلومات الإخبارية.
■ مقدمة :
تمثل المصادر جانباً من أكثر الجوانب أهمية في العمل الصحافي؛ فمن دون ما تقدمه تلك المصادر من معلومات، وتوثيق للحدث / القصة، تفقد المهنة ركناً أساسياً من أركانها.
والصحافي الذي يجلس في مكتبه انتظاراً للأخبار نادراً ما يتميز، وهناك بعض الصحافيين الذين يفتقدون بعض مهارات العمل الصحافي الذهنية، والشخصية، والمهنية، لكنهم يمتلكون شبكة مصادر شخصية واسعة، ويحظون بثقة مصادرهم، ويمتلكون القدرة على الحصول على أدق الأخبار وأهمها قبل منافسيهم، وعلى الرغم من افتقاد هؤلاء الصحافيين لبعض من المهارات الحيوية، فإن شبكة مصادرهم الفعالة تصنع لهم مكانة مقارنة بزملائهم، وفي كل الأحوال على الصحافي الجيد أن يطور مهاراته بما يتناسب مع المتطلبات المتعددة لممارسة مهنته الشاقة، وعليه أن يولي اهتماماً كبيراً لتطوير مصادر أخباره والحفاظ عليها.
وعلى الصعيد المؤسسي؛ فقد تنجح مؤسسة إعلامية ما في تقديم الأخبار المتداولة في المجتمع المستهدف، ولكنها لن تتميز من دون ما يسمى : ماكينة جمع الأخبار.

■ ماكينة جمع الأخبار : News Gathering Machin
• قد تكبر هذه الماكينة أو تصغر حسب حجم وإمكانيات المؤسسة.
• الهدف منها الحصول على الخبر، وتأكيده.
• تتطلب حساً خبرياً عالياً ودراية واسعة بأحوال المجتمع.
• تحتاج جرأةً وحماساً وصبراً.
• تقدم إنتاجها الخام للصحافي، الذي يطبق بعد ذلك قواعد إعداد الخبر أو البرنامج على المادة التي تصل إليه.
أي أن دور جمع الأخبار يختلف عن دور إعداد الأخبار، لكنه دور يجب أن نقوم به جميعاً شئنا أم أبينا.

● ولكي تتكون لدى مؤسستنا ماكينة لجمع الأخبار، يجب علينا أن نعلم ما يلي :
• كيف نجمع الأخبار ؟
• من أين نأتي بها ؟
• هل توجد أخبار تنتظرنا لنجمعها ؟ أم علينا اكتشاف عناصر الخبر وتجميع القصة ؟
• هل نلاحق الخبر أم نسعى لنحضر لحظة ولادته ؟
• ما الأخبار الخاصة Exclusive ؟ وكيف نتميز بها ؟

● وفيما يتعلق بجمع الأخبار؛ فثمة قاعدة محورية يجب التزامها؛ وهي أن الخبر ـ القصة ـ الحدث يجب أن يكون :
• حقيقياً، ويستلزم هذا استيفاء عنصر الدقة، ومحاولة الحصول على التفصيلات من المصادر الأصلية.
• أن تتعامل دائماً مع المعلومات التي ترد إليك بنظرة تفحص وشك.
• اسأل نفسك : لماذا يصرح هذا المصدر بتلك المعلومات ؟
• تفحص السياق العام للمعلومة ؟ هل تشعر بالارتياح ؟

● إذن ما مصادر الأخبار وبعبارة أخرى أين وكيف توجد الأخبار ؟
1. الصحافي نفسه :
• فالصحافي نفسه هو ماكينة أخبار متحركة.
• أينما تكون عليك بإعمال لوامس الاستشعار الصحافية، فالصحافي لا يأخذ إجازة.
• من خلال حديثك مع الأصدقاء والجيران في المجتمع.
• من خلال مرورك في أحد المناطق، أو ركوبك الحافلة.
• افتح عينيك وأذنيك وعقلك واربط بين ما ترى وتسمع وبين هموم المجتمع.
• تذكر أنك يجب أن تهتم دوماً بالشؤون العامة كلها.

2. خدمات الطوارئ :
فكثير من الأخبار ترد عبر أحد المصادر التالية :
• أقسام الشرطة ودوائر الأمن المختلفة.
• إدارة المرور.
• المطافئ والدفاع المدني.
• الإسعاف والمستشفيات.
• حرس الحدود والموانئ.
• حاول تأسيس علاقة منتظمة مع تلك الجهات وعناصر منها بما يضمن لك الحصول على المعلومات والأخبار أولاً بأول.

3. المصادر الشخصية :
فالصحافي الجيد يجب أن يرتبط بشبكة من الاتصالات الشخصية، ومن عوامل تطوير وصيانة تلك الشبكة ما يلي :
• أجندة الهواتف الخاصة بك هي الصديق الوفي؛ حافظ عليها وحاول أن تنميها يوماً بعد يوم، وحاول أن تضمنها الأرقام الخاصة، وأرقام الهواتف المنزلية، والنقالة.
• التسريبات والأخبار الخاصة كلها ترد عبر شبكة العلاقات الشخصية.
• كلما اتسعت الشبكة كلما ازداد الوارد من الأخبار.
• الشبكة تضم : سياسيين، ومسؤولين، وأفراد عائلاتهم، ومنظمات حكومية وغير حكومية، ومديري مكاتب المسؤولين (الصف الثاني)، وموظفين في المؤسسات المهمة، وعاملين في خدمات الطوارئ، وغيرها.
• تأكد أن الكثيرين من مصلحتهم تسريب أخبار قد تكون صحيحة لأسباب منها : إشباع الرغبة في الشعور بالأهمية، الانتقام لـ "مظالم شخصية" تعرضوا لها، الإيمان بحق المجتمع في معرفة ما يعرفون، أو الدعاية لأفكارهم ونشاطهم السياسي، لكن تأكد أيضاً أن بعض المصادر يختلق أخباراً غير صحيحة بالمرة، وقد يستخدم الصحافة في إعلانها لتحقيق أغراض شخصية أو سياسية أو تجارية ما.
• لا تتردد في كل الحالات في أن تسأل مصدر الخبر : لماذا ؟ وابحث وراءه إن لم تشعر بالارتياح.
• بعض أعضاء شبكة مصادرك الخاصة قد لا يمانعون في الكشف عن أسمائهم كمصادر للمعلومات، لكن البعض يرفض، اسع قدر المستطاع إلى تشجيع مصادرك الشخصية لأن تتعامل بشفافية مع المجتمع.
• إن استشعرت خطراً على المصدر فلا مانع من التعامل مع المعلومات مع إخفاء المصدر، حتى تحقق قيمة الإنصاف.

4. الجمهور :
• جمهور الوسيلة الإعلامية هم جيش من الجنود المجهولين المستعدين لخدمة وسيلتهم.
• شجع أفراد الجمهور على التواصل معك، وإمدادك بالمقترحات والشكاوى والأفكار لخلق الأخبار.
• الجمهور يعتقد أن الصحافيين لن يهتموا بما يبعثه إليهم من شكاوى ومقترحات، عليك أن تغير هذا الاعتقاد.
• اجعل من السهل الاتصال بغرفة الأخبار، واعلن مراراً أرقام الهاتف والفاكس والبريد الإليكتروني.
• تأكد من الرد باحترام وود على المتصلين (لا تحبط مبادراتهم).
• قدم محفزات لمن يمدك بأفضل المعلومات والمقترحات.
• تأكد دائماً من دقة ما يرد عبر أفراد الجمهور، فهم ليسوا صحافيين محترفين، وغالباً ما تغلبهم المشاعر والآراء وأحياناً الأهواء.
• بمتابعة ما يرد من الجمهور، لن تحصل فقط على معلومات، بل ستعلم كيف يفكر الجمهور وماذا يريد.

5. شهود العيان :
• هم أشخاص عادييون تصادف أن شهدوا أحداثاً غير عادية.
• يتمتع شاهد العيان بتقدير واحترام وصدقية لدى الجمهور (لأنه فرد من الجمهور).
• يقدم رواية فورية لما جرى.
• يقدم الجانب الإنساني من الحقيقة.
• لكن غالباً ما تسيطر عليه : الصدمة النفسية، الرغبة في الظهور، ربما تصفية حسابات شخصية، ربما الأهواء أو المزاجية، ربما المخاوف من التورط في القضية.
• لذلك تعامل بحذر مع ما يقوله شاهد العيان ولا تعتمد على رواية واحدة.
• انسب إلى شهود العيان رواياتهم، ولا تتبناها أبداً حتى لو بدت منطقية.
• اشرح للجمهور أين كان شاهد العيان وما علاقته بما جرى.
• تذكر تدوين أسمائهم وأرقام هواتفهم فقد تحتاج لمزيد من التفصيلات.

6. صحافيون غير متفرغون Stringers & Freelances :
• هم أفراد من الجمهور أكثر قدرة على الحصول على الخبر (أو ما يعتقدون أنه خبر).
• يقيمون في مناطق يصعب عادة وصول الصحافيين إليها، أو مناطق يندر حدوث تطورات كبيرة فيها.
• يتقاضون أجوراً (رمزية) مقابل المعلومات التي يقدمونها من حين لآخر.
• إما أنهم غير متمرسين بعد على مهارات العمل الصحافي، أي تحتاج معلوماتهم إلى التدقيق وإعادة الصياغة، أو أنهم يقدمون المعلومات إلى أكثر من وسيلة إعلام في آن واحد.
• في كثير من الأحيان يكون هذا الصحافي أو المراسل غير المتفرغ بمنزلة طوق النجاة لوسيلة الإعلام إن وقع حدث ضخم فجأة في منطقة عمله، ولذلك تحرص المؤسسات الواعية على وجوده واختبار قدراته من حين لآخر، فربما يأتي يوم يقدم فيه مقابلاً لا يُقدر بثمن.

7. وكالات الأنباء :
• هي مؤسسات تتخصص في جمع وتوزيع الأخبار على المشتركين في الخدمة مقابل اشتراك مالي محدد.
• عادة ما كان يتم توصيل أخبار تلك الوكالات عبر البرقيات، وحالياً فإن معظمها يبث أخباره عبر الأقمار الاصطناعية أو الإنترنت إلى غرف الأخبار مباشرة.
• تعمل هذه المؤسسات في خدمة وسائل إعلام، أي أنها تقدم خدماتها للمحترفين وليس للجمهور مما يفرض مزيداً من المعايير المهنية على أدائها.
• تتنافس لنيل مزيد من المشتركين، وبالتالي تتوسع في تغطية الأخبار حسب احتياجات وسائل الإعلام.
• توظف عشرات أو مئات المراسلين الميدانيين في كل بقعة أخبار محتملة، وتقوم غرفة أخبار مركزية بصياغة ما يقدمه هؤلاء المراسلين من معلومات بشكل أخبار.
• تتميز بدرجات متباينة من الصدقية والحياد والدقة، لذلك انتبه.

8. شبكة الإنترنت :
• تزدحم شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) بعشرات أو ربما مئات الآلاف من المواقع التي تقدم خدمات إخبارية بصورة مباشر أو غير مباشرة.
• هي مصدر سهل للمعلومات إذ إنها ترد إلى مكتبك مباشرة.
• لكنها تحتاج إلى :
1- تدريب الصحافيين تقنياً لتقليص وقت البحث بين ملايين الصفحات وعشرات الآلاف من الاحتمالات.
2- أجهزة اتصال حديثة، حتى لا يتحول الاعتماد عليها إلى عبء إن تعطلت أو تطلب الحصول على المعلومة وقتاً طويلاً.
3- وعي بالفارق ما بين المواقع الجديرة بالثقة وتلك التي تثير الشائعات والمعلومات غير الدقيقة أو تتخصص في الدعاية والخداع المتعمد.
4- عادة ما توفر المواقع الرسمية مصدراً ثرياً ومعتمداً للمعلومات.
5- بينما توفر بعض المواقع غير الرسمية مصدراً لتقديم الرواية كاملة من كل الزوايا.

9. أجندة الأحداث المتوقعة :
• أصبح من السهل الإعداد المسبق لأجندة بالأحداث المتوقعة أو المقررة مسبقاً ربما لمدد تصل إلى شهور، وهذا ما يسمى بالـ Diary.
• توفر تلك الأجندة أداة مثالية للتخطيط وتجنب المفاجآت.
• تقدم قائمة يومية أولية بالأخبار حتى قبل بداية اليوم ووقوع أي أحداث.
• تحتاج إلى تأسيس بنية أساسية عبر :
• المعلومات الواردة من الاتصالات الشخصية.
• المعلومات الواردة من المراسلين الميدانيين وفي المناطق النائية.
• المعلومات التي ترد في الصحف وعلى الإنترنت أو عبر البيانات الرسمية.
• توفير قائمة بالتواريخ المهمة؛ مثل الذكرى السنوية لحدث مهم ومؤثر، ويمكن استعراض مدى التغيير بعد مرور (؟) سنة على حدوثه.
• عادة ما يتم تخزين كل المعلومات إليكترونياً للحفاظ عليها وتسهيل استرجاعها.

10. أرشيف المعلومات :
وهو كل ما يتم جمعه في ملفات سواء كانت تضم :
• وثائق مهمة حكومية أو غير حكومية.
• معلومات عن الأعمال السابقة للمؤسسة الإعلامية نفسها.
• تجميعاً لما يرد في الصحف عن موضوعات بعينها.
• في الإذاعة والتليفزيون يضم الأرشيف الأشرطة والتسجيلات التي قد تكون من إنتاج المؤسسة نفسها أو تم شراؤها لأغراض الإنتاج البرامجي.

11. الأحداث السابقة :
من المهم عدم نسيان الموضوعات ذات التأثير الكبير في الجمهور لمجرد مرور فترة زمنية على حدوثها، مثل :
• متابعة تنفيذ خطة إسكان متضررين من زلزال حدث الشهر الماضي.
• معرفة ماذا جرى لمرضى السكري بعد أسبوع من إثارة قضية نقص الأنسولين في السوق المحلي.
• تضيف هذه التقنية بعداً أخلاقياً لعملك الصحافي، لأنها تثبت أن العمل الصحافي ليس لمجرد ملء الفراغ، ولكن لتحقيق تحسّن حقيقي لمستوى معيشة أفراد المجتمع، وبالتالي تزيد من صدقية المؤسسة لدى جمهورها.
• كما أنها تخلق تميزاً خبرياً في وقت قد لا ينتبه فيه أحد المنافسين لما تتناوله أنت من موضوعات.

12. المنافسون :
• متابعة أخبار وتحركات المؤسسات الإعلامية الأخرى في المنطقة نفسها توفر مصدراً مهماً للأفكار والأخبار، وإن قدمت لك مجرد صورة عما يفعلون أو ما ينوون فعله فهذا يكفي.
• ربما تتمكن من تغطية حدث قام المنافسون بتغطيته لكنهم أغفلوا زاوية أو زوايا تعتبرها أنت والجمهور مهمة.
• توفر مصادر الصحافة المكتوبة ثروة معلوماتية من نوع آخر؛ إذ تقدم مادة لأجندة الأحداث المتوقعة كما أنها مادة أيضاً لأرشيف المعلومات.
• المتابعة المنتظمة للمنافسين تقدم فرصة لإعادة رسم استراتيجية المؤسسة الإعلامية بناء على صورة أوضح للسوق الذي تعمل فيه.

13. المقابلات الصحافية :
• المقابلة هي إحدى الوسائل الأساسية للحصول على المعلومات في وسائل الإعلام كلها.
• الهدف النهائي الأعلى من أي مقابلة خبرية هو نيل معلومات تصنع أخباراًNews making information، ولا يتحقق ذلك الهدف إلا بالإعداد الجيد عبر ما يلي :
1- اختيار الضيف المناسب.
2- اتباع أسلوب المقابلة المناسب مع طبيعة الخبر.
3- إجراء البحث المعلوماتي اللازم.
4- صياغة الأسئلة بحرص؛ حيث يجب تجنب الأسئلة الموحية، كما يجب الاستماع بحرص إلى إجابات الضيف.
5- دورك كصحافي أن تحصل على المعلومات الخبرية حسب.

14. البيانات الصحافية :
• تعمد الشركات، والمؤسسات الكبرى، والمنظمات الدولية، وكذلك الدوائر الحكومية إلى إصدار بيانات للنشر الصحافي تضم الرواية الصحافية التي ترغب (أو تقبل) الجهة التي أصدرت البيان في أن تصل إلى الجمهور.
• تقوم هذه الجهات عادة بإرسال بياناتها بصورة دورية إما عبر البريد العادي أو الإليكتروني إلى كل المؤسسات الصحافية.
• توفر البيانات الصحافية مادة سهلة للصحافيين الكسالى، لذلك انتبه إلى تجنب القص واللصق.
• دورك كصحافي ليس أن تتجاهل هذه البيانات، ولكن بالإفادة من المادة للبحث والتحري، كما أنه يجب عليك أن تنشر الحجج الخبرية الرئيسة في البيان منسوبة إلى مصدره.
• عادة ما تضم البيانات صوراً أو أشرطة يمكنها إثراء الأرشيف.

15-المؤتمرات الصحافية :
• المؤتمرات الصحافية مثلها مثل البيانات الصحافية؛ هي معلومات يُراد لها أن تُنشر.
• الفارق أن المؤتمرات الصحافية تفتح المجال لطرح الأسئلة.
• عليك أن تكون انتقائياً أي لا تحضر كل المؤتمرات، بل اختر ما تعتقد أنه يقدم معلومات جديدة أو فرصة حقيقية لطرح الأسئلة.
• في أعقاب الأحداث الكبرى والمؤثرة عادة ما تضطر السلطات المسؤولة إلى عقد مؤتمر صحافي لمخاطبة الجمهور عبر وسائل الإعلام.
• يمكنك أن تجعل من المؤتمر الصحافي مصدراً للأخبار الخاصة إن تمكنت من توجيه سؤال يغير مجرى الحديث ويخلق خبراً حقيقياً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  8680
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.