• ×

04:07 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ كتب إلي الزميل الغالي الشيخ معيض القرني من خلال منتدى الصفوف الأولية بالعاصمة المقدسة استفساراً حول موضوع حديث صحيح في الإيجابية، وهذا نصه : (فهمت من كلامك أن الإنسان يتعامل مع الواقع كما هو وأن يتعامل مع هذه المصائب بإيجابية ولا يستسلم لها. أستاذي الفاضل لا زال الموضوع يحتاج إلى توضيح العلاقة بين الموضوع والحديث النبوي الشريف ومدى علاقته بالإيجابية. آمل أن يتسع صدرك وأن تتحفنا بما يفتح الله عليك في هذا الموضوع الهام. وتقبل مروري) انتهى.
■ وحتى يزول اللبس رأيت أن أدرج الاستدراك في منهلكم العذب منهل الثقافة التربوية حتى تعم الفائدة.

● أخي الحبيب الغالي معيض القرني :
طبت وطاب مسعاك من الإيجابية أن أقول لك شكراً لقد أثريت الموضوع، يعجبني فيك الاستقصاء. لقد أفدتني كثيراً فقد وسعت مداركي في هذا المقال، شكرا وألف شكر أخي العزيز.

● بالمثال يتضح المقال :
أنت مشرف تربوي، أتفق أنا وأنت والقراء أن هناك فرق بين المواقف التالية المشرف الذي يزور المعلم ثم لا يرى إلا الجانب المظلم ويسجل كل أو بعض جوانب ما يراه نقصاً من وجهة نظره، أظنك توافقني أنه لا يستوي ومشرف آخر يذكر الإيجابيات ويمتدحها عند المعلم ثم يطلب منه أن يزيد من هذا الجمال ويرقى به من خلال استدراك بعض الأمور.

● الموقف الآخر أخي الكريم :
المعلم، هل أزعجتك عبارات بعض أحبابنا المعلمين عندما يردد أنت أو أنتم تتصيدون الأخطاء، أظن نتفق جميعاً أن هناك فرق بين هذا المعلم وبين آخر يقول أسعدتني بزيارتك أريد أطور نفسي.
أخي : غالباً يعبرون عن مثل هذين الموقفين بقولهم فلان ينظر للنصف المملوء من الكأس إذا كانت النظرة إيجابية.

● أخي الحبيب ـ مثال آخر :
روى أن عيسى عليه السلام ومعه الحواريون مروا في طريق فوجدوا جيفة حمار ـ أكرمكم الله ـ .
قال : الحواريون : يا لنتانة هذا الحمار .
قال : عيسى عليه السلام ما أجمل بياض سنه .
فالنظرة الإيجابية نظرت إلى أجمل ما في الجيفة وهي جيفة .

● ولو رجعنا للمقال والحديث جوهره لوجدنا التالي :
المرء معرض للمنغصات، وهذه المنغصات منها المادي الصغير مثل الشوكة والكبير الموت ومنها المعنوي الصغير مثل الهم والكبير مثل الحزن.
فمن نظر إلى هذه المنغصات على أنه يثاب على كل كبيرة وصغيره وجمع مع هذا الحديث حديث (عجباً لأمر المؤمن أمره كله خير .. الحديث) لا شك أنه سيكون إيجابياً ويعيش حياة سعيدة جعلنا الله وإياك من السعداء.
شكراً لقد سعدت بنقاشك، آمل أن أكون أفدتك.

 0  0  2046
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:07 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.