• ×

09:01 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ تحتاج المؤسسات التعليمية إلى إدارة المعرفة بشكل كامل ومكثف بسبب الأعداد الكبيرة المنتسبة لهذه المؤسسات وتنوع أنشطتها وترابطها مع الجهات الأخرى والتغيير والتطور المستمر في عملها، لذا فإن تطبيق إدارة المعرفة يدعم إدارة هذه المؤسسات، وبالتالي ينتج إدارة تعليمية غير متقيدة بالأوراق وغير متقيدة بالمكان أو الزمان وغير متقيدة بتنظيمات جامدة (الصاوي، 2007 : 72).
وقد ذكر (العلي وآخرون ،2006 : 320) أن التعليم الالكتروني يدعم عمليات إدارة المعرفة في المؤسسة التعليمية ويعمل على إغناء العمل وتعزيز الإنتاجية وبالتالي فإن الاستخدام المشترك لتكنولوجيا المعلومات مع إدارة المعرفة يحسن جودة العملية التعليمية من خلال عملية اكتساب المعرفة وتخزينها وتطويرها واستخدامها.
إلا أن ما لاحظناه في مؤسسات التعليم ـ لأننا من المنتسبين لها ـ هو عدم استفادتها القصوى من إدارة المعرفة بما تتيحه من منتجات تخدم العملية التعليمة مثل التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد، وعدم الالتزام بمنهجية محددة في السير بل إن ديدنها التنقل المستمر بين الأنظمة المختلفة ودليل ذلك الإخفاق هو المخرجات الضعيفة أي عدم تحقق الهدف العام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بحث علمي للدكتور عبدالله علي الهلال .. (يتبع).

 0  0  1465
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.