• ×

04:06 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ القرآن الكريم مفتاح القلوب وبوابة العقول، جاء مخاطبا أصحاب الفطرة السليمة، والفكر السوي، آياته منهاج، وتوجيهاته نبراس (إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون) (إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).
فالعقل والتفكير والتدبر سمة التعامل مع القرآن الكريم، وفي وقفة اليوم نجد بروتوكولا أساسيا في فن الحوار وأساليب الإقناع.
(ألم تَر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فَأْت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين).
منهجية يجب أن تدرك ومسلك يجب أن يتبع في طريقة الحوار وفي فن الإقناع، فالبداية يجب أن تكون من حيث نقطة الاتفاق لا من حيث دوائر الاختلاف، والمعارضة لا تعني تسفيه رأي الآخر بل الانتقال بقوة الإثبات لا بمعاريض النفي، حتى وإن لجأ المعارض لأدنى أساليب الاستفزاز، فصاحب الحق يدافع عن يقينه من خلال إقامة الحجة على إثباته، وحينها لن يجتهد في إبطال رأي مخالفه، وهذه الطريقة مُغيَّبة عن كثير من محافلنا الحوارية، ومقصاة عن أطروحاتنا الموجهة نحو الآخر، مما أضعف الحجة وأبهت البرهان.
وانتقال آخر نحو معززات الإقناع من خلال الإثبات المباشر بالحجة (أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها) نعم هي قدرة ربانية جعلت هذا الرجل يدرك من خلالها كيفية الإحياء بعد أن أماته الله مئة عام، ولكنها في الوقت ذاته تضع قاعدة من قواعد الحوار، وهي الاستمساك بالحجة والحرص على تقديم الحقائق الجلية بشكل مباشر ومضمون.
(قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) الدعوة إلى الله تتطلب حصافة وإلماما وسعة صدر وقوة بيان، وبعد هذا السرد انتقال لمرحلة هامة وهي الإجابة على التساؤلات (وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي) كل هذه التفاعلات الحوارية جاءت متسلسلة كي تضع للمجتمع قواعد التداول الفكري بعيدا عن الاتهام والإساءة والتكفير، فإشباع الفضول البشري يقود إلى توفير الأمان النفسي، وتعدد الأطياف ليس ظاهرة سيئة متى ما أتقنا التعامل معها، فالخوف من المعلومة إما أن يكون دليلا على عدم امتلاكها أو فقدان دليلها أو ضعف حجيتها، والرهبة من الحوار دلالة على الأحادية الفكرية غير المنتجة، فالرسول صلى الله عليه وسلم ناقش المرأة ليضيف جرعة إيمانية مباشرة فقال أين الله ؟ فقالت في السماء.
■ واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي.

 0  0  1435
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:06 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.