• ×

01:20 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ تعامل القرآن من خلال توجيهاته مع المتلقي على اعتبار الكيان العام في التوجيه، فكانت الآيات تأتي بهذه الصيغة (يا أيها الناس)، (قل للمؤمنين)، (يسألونك عن الخمر) وعادة ما يستخدم الأسلوب القرآني صيغة الإفراد في حالات التنبيه أو التقريع.
(هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا).
(قتل الإنسان ما أكفره).
(فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه).
وهذه الدلالات توضح التوجه القرآني للإصلاح الجماعي القائم على التهذيب النفسي الفردي، فَلَو صلح حالك أيها الإنسان سيعم نفعك وينتشر خيرك.

■ ووقفة جديدة مع القرآن الكريم وتوجيهاته المجتمعية وبيان السلبية المغرضة في نفوس المتلونين والتحذير منها :
♦ قال تعالى : (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين) صفاتهم المخادعة ليتمكنوا من التسلل لقلب المجتمع ومن المباغتة لتغيير الموازين حسب أهوائهم ومصالحهم الذاتية، فالتظاهر سمتهم والتخفي ديدنهم.
♦ قال تعالى : (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون) فلن يميلوا لترجيح كفة المصلحة العامة لأن بصرهم وبصيرتهم لم ولن يتجاوز دائرة منافعهم وحدود أنانيتهم
أوضح القرآن أن من سماتهم مقت الناس وانتقاصهم وتلبيسهم العيوب وبهتانهم بالباطل، وما أكثر هذه الفئة في وقتنا الحالي، نراها تسرح وتمرح وتمارس كل أنواع الإفساد باسم الإصلاح.
ولكن المعتبر يدرك أن حبائل انتشارهم قصيرة واهية، سرعان ما تتقطع، لأنها تعلقت بجسور الشهوات وبمسالك الفردية النرجسية.
♦ قال تعالى : (صُم بكم عمي فهم لا يرجعون) فالتوجيه الفردي هنا هو بالحرص على سلامة المخبر وطهارة النفس والتوجيه المجتمعي هو بضرورة توخي الحذر والأخذ على يد أي منشق عابث لا يكترث باستقامة العموم.
اللهم أنر بصائرنا وافتح علينا ولا تجعلنا ممن يلههم الأمل.

 0  0  1231
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:20 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.