• ×

05:37 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ يقول توم بيترز، أحد أشهر كتاب وعلماء الإدارة في القرن العشرين : كان لي رئيس سابق (استمر يحقق نجاحًا متواصلاً في عمله) كان يستغرق حوالي 15 دقيقة (على الأكثر) في نهاية كل يوم فيما بين الساعة 5.30 : 6.30 بعد الظهر ليكتب عدة كلمات شكر للناس الذين أفسحوا له وقتًا أثناء النهار أو الذين ذكروا ملاحظة مثيرة تبعث على إعمال الفكر في اجتماع معين أتذكره يقول : إنه ذهل بسبب عدد الذين تسلموا الرسالة وشكروه تباعًا لشكره إياهم.
نحن لا نقدر قيمة قوة أبسط اللمسات الشخصية ومن بين كل اللمسات الشخصية أجد العبارة القصيرة المكتوبة هكذا (أداء مشرف) لها أكبر الأثر.

● ما هو الشيء الذي يمكن أن يكون أفضل من الزيادة في الأجر ؟
1- ينجح الجميع بسبب التشجيع والمديح.
2- للقيادة ارتباط كبير بالعلوم الاجتماعية كما لها ارتباط بأداء الأشياء.
3- نحن نقلل بشدة من قدر اللمسات الإنسانية والشخصية البسيطة.
4- تعلم قراءة المستويات المختلفة للتشجيع الذي يتطلبه شعبك.
مازال باحثو المؤسسات يخبروننا منذ سنوات أن التشجيع يحفز البشر أكثر بكثير من الحوافز المالية، الناس يعيشون على المديح فللمديح فعل السحر في جعل من يعمل معك يشعر بأنه حقق ذاته بأكثر مما تستطيع الثروة أو الشهرة أن تفعل.
فكم من رئيس يتوقع من معاونيه أن يواصلوا العمل ليل نهار من تلقاء أنفسهم، هل تعمل لأجل شخص يطلب المستحيل ولكنه لا يشجعك أبدًا ؟
هل لديك أناس يعملون لأجلك ولا تقدم لهم أبدًا كلمة رقيقة تعبر عن التقدير أو تحمل نغمة التشجيع ؟
حاول ذلك وراقب ردود أفعالهم فالتشابه كبير بين الناس والبطاريات القابلة للشحن، البشر مثل البطارية يحتاجون لشحن بطارياتهم العاطفية مرات كثيرة.

● تجربة واقعية :
يحكي لنا هانز فينزل عن تجربة شخصية له فيقول : (نزلت أخيرًا على رغبة ابني البالغ من العمر خمس سنوات فقد ظل لعدة شهور يطالب بأحذية للتزلج مثل أخويه الأكبر سنًّا ولكننا لم نرد لابننا أن يتعرض للخطر وبعد استنفاد الأعذار خرجنا والتقطنا زوجًا منها، بعد عملية الشراء دخلنا مطعمًا لتناول عشاء سريع لم يكن أندرو خلاله قادرًا على التفكير في شيء آخر بخلاف أحذية التزلج.
عندما وصلنا إلى المنزل وقف أندرو كالحصان المولود حديثًا محاولاً الوقوف لأول مرة وإذا كان مهتزًّا وغير واثق من نفسه فقد أصر ـ مما أبهجني ـ على التعلق بي عندما كنت أشده على طول المشي ذهابًا وإيابًا، وفي الواقع فقد تدخل ابني مارك في الاشتراك معي لمساعدة أندرو الذي استند بنا حينما كان يترنح.
بعد مرور يومين على هذه الحادثة هل تعتقد أن أندرو مازال يعتمد علينا لمساعدته ؟ إطلاقًا، كان أندرو في البداية بحاجة لقدر كبير من العون لاكتسابه لخبرة جديدة ولكنه سرعان ما اكتسب الخبرة التي تمكنه من ممارسة اللعبة.
تشجيع أولئك الذين يعملون لأجلنا ومعنا يتبع نفس هذا المبدأ إنهم بحاجة لأكبر قدر من التشجيع في المراحل الأولى من تسلمهم وظيفة أو مهمة جديدة.

 0  0  1035
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:37 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.