• ×

12:40 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ صديقي تركني ورحل، كنت أحبه أكثر حتى من نفسي كان وفياً ويبادلني نفس الشعور ونفس المحبة، وكنا نجد ونجتهد كنت وهو من المميزين في الفصل.
ذات يوم طلب معلم التربية الفنية منا إحضار الخشب من الغابة لعمل أشكال هندسية بها وتثبيتها على ركن الفصل فذهبت معه وأحضرنا الخشب وعملنا ماطلبه منا المعلم وكان يوماً حافلاً وجميلاً. وفي نهاية الأسبوع ذهبت معه إلى شاطئ البحر لنصطاد هناك ونتمتع بالجو الجميل الصافي. وبعد الصيد قال لي مازحاً : أنا صياد أمهر منك فقد أصطدت أكثر منك فضحكت من كل قلبي وقلت : حسناً، ما رأيك أن نتسابق ونقطة النهاية هي أول صخرة تصادفنا فمن يصل إليها أولاً هو الفائز. فوافق ورحب بفكرتي، فبدأنا السباق معناً وتقدمت عليه وأنا أسبح وأسبح, تارة يسبقني وتارة أسبقه. ثم تقدم علي كثيراً لأني وقفت لأستريح من التعب فإذا بي ألمح الماء من بعيد يرتفع إلى الأعلى كالطوفان ويخرج منه قرش كبير. فخفت على صديقي وأسرعت إليه لأنه كان قرب ذلك القرش اللعين فرأيت القرش فاتحاً فاه ليبتلع صديقي ولم أكد أصل إليه حتى رأيت أنياب القرش تقطع جسده ثم تلفظه في الماء. صرخت من هول ما رأيت وأغتظت كثيراً وخرجت من الشاطئ ورأيت عصا مدببة الطرفين فأخذتها وقلبي يغلي من شدة الحرقة وسبحت حتى وصلت إلى القرش وضربته بالعصا في عينه ثم غرستها في فمه فشقت حلقه ولسانه وسال دمه وسقط ميتاً ثم رجعت من البحر حزيناً وقلت : يا لدنيا صديقي الذي لم أتوقع فراقه أبداً قد تركني ورحل.

 0  0  1422
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:40 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.