• ×

11:51 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ عبدالله رابح الشريف.
المشرف التربوي قائد التغيير والتطوير في الميدان التربوي وهو بلا شك من أهم عناصر تطوير العملية التربوية إن لم يكن أهمها على الإطلاق وهو أفضل عنصر مؤهل ومتمكن في الميدان - كما هو مفترض - وإذا كان المعلمون هم صفوة المجتمع حين يعلمون الناس الخير ويصبرون على مهنتهم فإن المشرفين هم صفوة الصفوة كما كان يحلو لأحد المسؤولين السابقين في وزارة التربية والتعليم أن يُطلق عليهم وهو مسمى مطابق للحقيقة ويصف واقع الحال في الميدان التربوي أو هذا ما يجب أن يكون على الأقل من وجهة نظري.

■ وهنا نود أن نستعرض مقتطفات من أقوال المعلمين ووجهة نظرهم في دور المشرف التربوي :
تتباين الاتجاهات والآراء بين صفوف المعلمين حول زيارة المشرف التربوي لهم لحضور حصص صفية لتقييم الأداء.
1- كيف ينظر لهذه الزيارة ؟
2- هل يقدم المشرف الدعم والإرشاد المطلوب ؟
3- هل الإرشادات واقعية وقابلة للتطبيق أم مجرد شعارات نظرية ؟

♦ المعلم ( أ ) : إن فلسفة المشرف التربوي التي يحملها ويؤمن بها هي أساس العلاقة التي تتشكل بين المعلم والمشرف التربوي والتي يجب أن يكون عمادها تبادل وإثراء الخبرات التربوية بشكل تشاركي بعيداً كل البعد عن الفوقية.
♦ المعلم ( ب ) : وعلينا أن نتذكر دائماً بأن هدف الإشراف التربوي الرئيس هو تحسين العملية التعليمية التعلمية بكافة أبعادها وعناصرها بشكلٍ عام، مع كل الاحترام والتقدير للجميع.
♦ المعلم ( ج ) : نعم يجب أن يكون المشرف قائداً يمتلك قدراتاً، ومخزوناً عالياً من المعلومات المتجددة لديه ومعرفة بأساليب التدريس وطرق الإشراف التربوي ليكون مؤثراً في أسلوب المعلم.
♦ المعلم ( د ) : وأنا اقول لك المعلم الناجح خلفه مشرف ناجح.
♦ المعلم ( هـ ) : كل معلم يقوم بدوره وما يمليه عليه ضميره وعلى قناعة بدور المشرف لا داعي لأي قلق أو خوف، بل على العكس يجب أن يسر لزيارة المشرف ويستفيد من خبراته لتحقيق الغاية من التعليم وهذا يكسبه مزيداً من الخبرة ولا ينقصه شيئاً.
♦ المعلم ( و ) : الرقابة على الشيء تعطي منفعة للجميع لكن إذا كانت الرقابة الهدف منها جمع أو بحث عن مجموعة من الأخطاء التي لا قيمة لها فإنها تعود بضرر على الجميع فزيارة المشرف (المفتش حسب وجهة نظري أدق) لا يكون الهدف منها منفعة للجميع وإنما يكون هدفها جمع أخطاء على المعلم وإجحاف المعلم.
♦ المعلم ( ز ) : المعلم ينظر لزيارة المشرف على أنها شر لا بد منه في الكثير من الأحيان وانأ أقول هذا الكلام من واقع تجربة كمعلم فالكثير من المعلمين يجد ويجتهد بالوسائل والأساليب والأنشطة لحين زيارة المشرف وبعد ذلك يتبخر كل شيء فأنا من وجهة نظري المتواضعة يجب إعادة النظر في تقييم أداء المعلم ودراسة الموضوع دراسة جادة بمشاركة ذوي الاختصاص لعمل آلية فاعلة وعادلة لتقييم أداء المعلم لأنه من المستحيل تقيم الإداء بزيارة واحدة أو زيارتين.
♦ المعلم ( ح ) :
1- بعض المشرفين التربويين نستفيد من توجيهاتهم لأن هدفهم رفع كفاءة المعلم.
2- بعض المشرفين لا أستفيد منهم لأنهم لا يهدفون إلا لتصيد الأخطاء, ويعاملون المعلم بالدونية مهما كانت خبرته.
3- بعض المشرفين نستفيد من خبرته العملية, ولكنهم يفتقرون إلى معاملة المعلم بطريقة حسنة.
4- بعض المشرفين يطبقون ما يأتي من تعليمات من الوزارة ولا يتقبلون آراء المعلم.
5- بعض المشرفين التربويين يتمتعون بالكفاءة العلمية, وأسلوب يجعل المعلم يتقبل نصائحهم وتوجيهاتهم.

وقد قام الأستاذ خالد بن محمد الشهري بإعداد دراسة حول الدور المنتظر من المشرف التربوي وتم نشرها في صحيفة الاقتصادية في عددها 6999 وتاريخ 25 / 1 / 1434 والموافق 9 / ديسمبر 2012 وقد حرص على أن يتعرف على الدور المنتظر من المشرف التربوي من جهة العاملين في المدارس من معلمين ومديرين، ومن جهة المشرفين التربويين أنفسهم، ومن جهة ثالثة مهمة وهي نظرة الوزارة، وسنستعرض ما ينتظره المعلمون :
■ ماذا ينتظر المعلمون والمديرون من المشرف التربوي ؟
توجه بهذا السؤال من خلال استبيان وزعه على عدد من المعلمين والمديرين في عينة عشوائية من المدارس وعند عرض الإجابات لم يحرص على تبويبها وحذف المكرر منها لأن هدفه هو استجلاء الدور المنتظر والمتوقع من المشرف التربوي وليس الحكم عليه، وكانت الإجابات كالتالي :
1- العناية بالعلاقة الأخوية الإيجابية مع المعلم.
2- ضرورة اتساق توجيهات المشرف مع الأنظمة والقرارات.
3- تفعيل الجوانب التقنية مع المعلمين من خلال الانترنت.
4- التواصل المستمر مع المعلمين.
5- مراعاة ظروف المعلم المادية والمعنوية وعدم تكليفه بما يرهقه.
6- مناقشة وتطوير المناهج مع المعلمين.
7- أن يمثل مرجعاً علمياً وفنياً للمعلم.
8- توفير احتياجات المعلم فيما يخص مادته.
9- العناية بتطوير المعلم وتحسين أداءه.
10- عدم الحكم على المعلم من خلال مستوى الطلاب.
11- تعديل جوانب القصور في المعلم.
12- العناية برفع الدافعية لدى المعلم.
13- السعي في تأمين دورات تدريبية للمعلم.
14- العناية بالواقعية والبعد عن المثالية.
15- القيام بمهامه بصدق وأمانة.
16- تقديم خبرات جديدة للمعلمين.
17- العناية بجوانب الإدارة الصفية والمهارات الأخرى.
18- التوجيه الإيجابي الجاد للمعلم.
19- أن يكون صاحب قرار واضح عند الحاجة وخاصة عند نقل المعلم إذا اقتضت المصلحة.
20- نقل احتياجات المدرسة إلى المسئولين ومتابعتها.

 0  0  2142
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:51 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.