• ×

01:12 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ يعتبر الأمر الملكي الكريم الذي أصدره الملك عبد العزيز ـ يرحمه الله ـ في عام 1932 والذي غير بموجبه اسم مملكته السعودية الفتية من المملكة الحجازية النجدية وملحقاتها إلى اسم المملكة العربية السعودية من أهم الأوامر الملكية التي أصدرها ـ رحمه الله ـ في تاريخ المملكة الحديث، لأنه كان تعبيراً صادقاً وأميناً عن مشاعر كل مواطني هذا الوطن العظيم.
وعلى كر الأيام أصبح هذا الاسم التليد والجميل غالياً على قلوبنا ونفوسنا جميعاً حتى أصبح اسم المملكة العربية السعودية غرة في جبين العالم العربي والإسلامي ومثلاً يحتذى ويقتدى، وأصبحت المملكة الآن دولة إقليمية عظمى.

■ كان الملك المؤسس يهدف من وراء هذا الأمر الملكي الكريم إلى :
أن يكون هذا اليوم الوطني في هذا البلد الأمين هو يوم لكشف الحساب والمراجعة، أي في هذا اليوم من كل عام يجب أن نتوقف ونستعرض الإنجازات ونقارن بين إنجازات عام مضى وانقضى، وإنجازات عام تال وقادم، بمعنى أن اليوم الوطني ليس يوماً للتعبير عن الفرحة الرومانسية العابرة، وإنما هو يوم للمراجعة واستعراض شامل لبرامج التنمية، ومن حق المواطن أن ينظر إلى الوراء من أجل أن يتقدم خطوات أكبر إلى الأمام، ويسأل : ما حجم إنجازات العام القادم وما البرامج المعدة لعام قادم يليه ؟

■ وبهذه المناسبة :
فقد احتلت المملكة مكاناً يليق بها في مجموعة العشرين الأكبر اقتصاداً في العالم، كما سبق أن احتلت المملكة المركز الـ 13 على مستوى العالم في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال الذي صدر عن مؤسسة التمويل الدولية والبنك الدولي وهو يغطي 183 دولة في العالم، كما سبق أن تصدرت المركز الأول على جميع الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط، كما أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات سجل أعلى معدل لأسرع القطاعات الاقتصادية نمواً في المملكة وذلك بنسبة 3.9 في المائة.
وربما يكون من المناسب أن نستعرض بإيجاز ـ لضيق المكان ـ التقدم الهائل الذي تحقق في المجال التقني وهو الجانب الأساس في عمليات التطور والتقدم الذي حققته المملكة.
إن المملكة العربية السعودية تتجه اليوم لخيار اقتصاد المعرفة، لأنه الحل الحتمي للخروج من تعليم الصيغ المعلبة إلى مجالات التعليم الرقمي الواسع الأرجاء، وتدفع حكومة خادم الحرمين الشريفين المجتمع السعودي إلى هذا الاتجاه، ويقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز شخصيا خلف هذا المشروع الذي أسس من أجله مدينة الملك عبدالله بن عبد العزيز الاقتصادية في ثول؛ ثم أسس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لتكون أكبر جامعة في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط.
إن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية هي القاعدة التي سينطلق منها اقتصاد المعرفة ليقود عمليات البناء في كل مجالات الحياة السعودية، كما أن جامعة الملك عبدالله ستكون منارة تشع على كل الجامعات السعودية وتأخذ بيدها لتعميم التطور الرقمي في جميع مجالات العلوم والتقنية. ووسط هذه الإنجازات على طريق اقتصاد المعرفة ترتفع أعمدة مكتبة جامعة الملك عبدالله بشراكة أعلى مؤسستين ثقافيتين في العالم وهما اليونسكو والكونجرس.
أمّا مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية فقد فاقت من ثباتها وبدأت تعلن عن مشاريعها التكنولوجية العملاقة؛ وما زلنا ننتظر نتائج مشروعها العملاق الذي وقعته مع ألمانيا لتصنيع طائرة هليوكوبتر للاستخدامات المدنية من خلال تقنيات النانو، وذهبت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى أبعد من ذلك حيث وقعت مجموعة من الاتفاقيات مع مؤسسات علمية وشركات ألمانية يتم بموجبها تحقيق التعاون التقني والتصنيع المشترك للمروحيات والسيارات والمركبات الدقيقة والحساسة التي تعمل عبر الحاسبات الآلية. لاشك أن مدينة الملك عبدالعزيز مقبلة على تطور نوعي في مشاريعها المستقبلية.

■ ومن حسن الطالع :
أن التقدم في مجالات التعليم التقني والإلكتروني بين شرائح الشباب بدأ يتمحور في آفاق الجامعات السعودية، وعندما تصل مخرجات التعليم في الجامعات السعودية إلى مستوى ما يسمى بـ القوة الناعمة التي تقوم على بناء النظريات وتصميم النماذج والقوانين المؤدية إلى التغيير في الاتجاه الذي تسير عليه الدول الكبرى، طبعاً يحدث هذا فقط حينما تتحول القوة الناعمة من ثقافة مجتمع الاستهلاك إلى ثقافة مجتمع الإنتاج. إذن نحن نتطلع إلى أن نحتفل باليوم الوطني في كل عام قادم بدفعات من القوى الناعمة التي ستجعل من احتفالنا باليوم الوطني معنى كبيراً يترجم تطلعات المؤسس الملك عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ إلى حقائق على الأرض.
وبصورة عامة نستطيع القول إن جيل الشباب اليوم يعبر عن نفسه بالصوت والصورة عبر استخدامات واسعة للإنترنت وتقدم ذكي في مجالات النانو المختلفة، وأصبح قادراً على امتلاك الوسائل السمعية والبصرية التي تجعله قادراً على استخدامات الإنترنت فائقة السرعة.
وإذا استعرضنا كل دول العالم المتقدم كاليابان وأمريكا وبريطانيا وألمانيا نجد أن القوة الناعمة هي التي صنعت التقدم، وهي التي حققت النقلة من العالم المتخلف إلى العالم المتقدم.

■ إذن المملكة العربية السعودية وهي تحتفل بيومها الوطني :
يجدر بها أن تفتخر بما أحرزته وأنجزته من تقدم في مجالات تقنية النانو التي تعتبر مفتاح الحضارة والتقدم. ولذلك فإن المطلوب أن يكون حجم الاحتفالات بحجم الإنجازات.
إننا ونحن نحتفل باليوم الوطني في هذا العام يجب أن نحرص على حفظ المكتسبات التي تحققت، وأن نسعى إلى تحقيق المزيد من الإنجازات كي تظل المملكة دولة إقليمية عظمى ويحلق اسمها عالياً بين كل دول العالم.

 0  0  2256
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:12 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.