• ×

11:09 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ التقويم العربي قبل الإسلام.
كان للعرب قبل الإسلام - حالهم حال أية أمة - تقويمهم الخاص الذي يؤرخون به حوادثهم، وكان هذا التقويم قمرياً، إلا أنه لم يكن هناك تقويم واحد لجميع العرب في الجزيرة العربية، وإن كانوا مشتركين في أسماء الشهور ونوع التقويم (أعني القمري)، فكان لكل قبيلة تقويم خاص يؤرخون به أهم الأحداث التي تعايشوها، فأرخ بعضهم من بداية بناء الكعبة على يد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام سنة 1820 "ق.م"، كما أرخ آخرون، وخاصة سكان اليمن منذ انهيار "سد مأرب" سنة 120 "ق.م".
وكان هناك تقويم آخر مبدأه من اندلاع حرب الفجار، (1) واستخدمت تقاويم أخرى قبلية يؤرخ فيها عشائر القبائل من موت رئيس قبيلتهم، أو تولي رئيس قبيلة جديد، وما إلى ذلك.
إلا أن أشهر تقويم اعتمدت عليه العديد من القبائل العربية هو السنة التي أراد بها أبرهة الحبشي هدم الكعبة فأرسل الله عليهم (طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول)، كما صور القرآن الكريم هذه الحادثة في (سورة الفيل).
ولما كانت هذه الحادثة غريبة وعجيبة لدى العرب، جعلوا منها بداية لتاريخهم، وفي هذا العام ولد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك في سنة "53" قبل الهجرة، أي سنة "571 م" يوليانية ميلادية، وظل هذا التقويم معمولا به حتى عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي جعل من هجرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بداية للتقويم الهجري كما سيأتي لاحقا.

إن العرب قبل الإسلام لم يكن لهم دراية كبيرة بعلم الفلك بسبب طبيعتهم البدوية، ولكن مع ذلك اعتمدوا في حساب زمنهم على مبدأ الشهر القمري في تقويمهم، فكان تقويمهم قمريا، وكانت سنتهم قمرية، وفيها اثنا عشر شهرا إلا أن (النساة) (2) كانوا يتلاعبون في تقديم الأشهر وتأخيرها بسبب مصالحهم الاقتصادية، وأوضاعهم السياسية، إلى أن جاء الإسلام الذي حرم النسيء، وعدل التقويم كما سنذكر لاحقاً.

■ وكانت الأشهر العربية قبل الإسلام تحمل الأسماء الآتية وعلى الترتيب :
• الشهر الأول (المؤتمر) : سمي بهذا الاسم لأن العرب تأتمر فيه للتشاور وطلب النصيحة.
• الشهر الثاني (تاجر) : سمي بذلك لشدة النجر وهو الحر.
• الشهر الثالث (خوان) : وهو مشتق من الخيانة.
• الشهر الرابع (وبصان - بصان) : ويعني الوعاء الذي يصان ويحفظ فيه شيء.
• الشهر الخامس (الحنين) : ويعني الشرف.
• الشهر السادس (ربي - الربة) : وهو اسم لامرأة قاتلة.
• الشهر السابع (الأصم) : لا يسمع القتال فيه.
• الشهر الثامن (عاذل - عادل) : ويعني المنصف.
• الشهر التاسع (نايق - نافق) : مشتق من نفق الدابة أي موتها.
• الشهر العاشر (وعل - واغل) : ويعني الذي يشترك مع القوم من غير دعوة منهم.
• الشهر الحادي عشر (ورنة - هواع) : وتعني أنثى الحرباء.
• الشهر الثاني عشر (برك) : وتعني برك البعير التي ينحر فيها الإبل (3).

■ وكما أن للعرب شهورا فإنهم عرفوا الأسبوع، وكان يسمون كل يوم باسم خاص كما يلي :
• السبت : رشيار.
• الأحد : أول.
• الإثنين : أهون - أهود.
• الثلاثاء : جتار.
• الأربعاء : دبار.
• الخميس : مؤنس.
• الجمعة : عروبة (4).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سميت بهذا الاسم لانتهاك حرمة الأشهر الحرم والقتال فيها.
(2) النسيء هو: التأخير أو التأجيل، وكان مستخدما في الجاهلية قبل الإسلام، ويقوم به أعلياء القوم من بني كنانة الملقبين بالنساة وهم يتحكمون بالأشهر الحرم، ويتلاعبون في تأخيرها.
(3) الأزمنة وتلبية الجاهلية: لقطرب – تحقيق: الدكتور حنا جميل حداد / ص: 112.
(4) المصدر السابق.
وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المشور السعيد - الرباط - المغرب ـ دعوة الحق.

 0  0  2648
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:09 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.