• ×

05:06 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ توطئة :
■ في لقاء أجراه أحد الموقع على الشبكة العنكبوتية مع الدكتور الإسرائيلي مالحوم اخنوف صاحب فكرة ستار أكاديمي كان هذا اللقاء بالحرف الواحد.

• س : ما هو شعورك اليوم وأنت حققت اكبر أمانيك ؟ وهى ستار أكاديمي في عقر دار الإسلام ؟
• شعور لا يوصف، ولكن اخذ من عمرنا الكثير حتى تمكنا من الوصول إلى غايتنا.

• س : ما قصدك بأخذ من عمرنا الكثير ؟
• نعم فهو تطلب سنين وسنين حتى تمكنا من إدراجه في الدول الغربية ثم إلى الدول العربية وكنا نعلم أن فكرتنا ستتحول إلى أنجح خطة في مسيرة الدولة الإسرائيلية.

• س : لماذا كنتم متأكدين أنكم ستنجحون بهذه الفكرة ؟
• لأننا نعلم أن المسلمين اليوم ابتعدوا عن دينهم، وفى نفس الوقت الشباب المسلم أصبح لا يميل إلى الالتزام الإسلامي الذي لو كبر سيقضى على دولتنا.

• س : لماذا حرصتم على أن يكون الستار أكاديمي هو وسيلة للوصول للمسلمين ؟
• لأننا نريدهم أن يبتعدوا عن دينهم.

• س : ماذا تخططون اليوم للهجوم على الإسلام بعد ستار أكاديمي ؟
• نخطط لغزو المرأة المسلمة.

• س : ولماذا المرأة المسلمة وليس الرجل المسلم ؟
• لأننا نعلم إذا انحرفت المرأة المسلمة سينحرف جيل كامل من المسلمين وراءها.

• س : بماذا تصفون غزوكم للمرأة المسلمة ؟
• نحن اليوم نحرص على غزو المرأة المسلمة وإفسادها عقلياً وفكرياً وجسدياً أكثر من صنع الدبابات والطائرات الحربية.

• س : وهل لكم يد في ستار أكاديمي المقامة حالياً في لبنان ؟
• بالتأكيد فنحن نتبرع كل يوم لهم بمبلغ كبير من المال، وهي تحت إشرافنا باستمرار سواء كانت الأولى أو الثانية أو الثالثة.

• س : وفى نهاية اللقاء ماذا تقول لامتنا الإسرائيلية وتبشرهم ؟
• أريد القول لجميع المفكرين الإسرائيليين أن تستغلوا نوم الأمة الإسلامية, فإنها أمة إذا صحت تسترجع في سنين ما سلب منها في قرون.

■ انتهى المقال، الموضوع منقول للأهمية، ويعلم الله بمدى دقة الترجمة.
■ انظروا مدى الاستهزاء بنخوة المسلمين، عارضين المقابلة في موقع الانترنت، عارفين أن المشاعر وعزة الإسلام "ماتت" في نفوس المسلمين إلا من رحم ربي !
■ فو الله إذا كان الكل منا ينظر بعينيه يجب أن يغير ويبكي بدل الدمع، الدم. بإمكان الكثير منا قراءة هذا الموضوع ولا يحرك له بال ولا يهز له مشاعر والأكثر يتابعون هذه البرامج وأمثالها.
لكن كل مسلم غيور على دينه طبعاً سيرفض هذا ولن يتابع هذه البرامج وأمثالها حباً في الله وفي رسوله صلى الله عليه وسلم لأن يوم الحساب آت وسوف يحاسب كل مسلم غداً يوم القيامة عن : "ماذا فعل كل منا لهذا الدين ؟"
هل ماتت الغيرة في قلوبنا. على عرضنا. على إسلامنا ؟
يجب الشعور بمدى الإهانة التي أصابت المسلمين بهذا الكلام والتفكير في نواياهم الحقيرة مثلهم.
ومن يقرأ هذا الكلام ولا يتعظ به ؟ يجب أن يخاف على نفسه وعلى خاتمته وأقل شيء ممكن فعله هو أن نقاطع هذه البرامج وأمثالها التي تزرع الفساد بالعقول ونحذر منها خصوصاً فتياتنا والمرأة بشكل عام أكبر مستهدف !
وحسبنا الله فيهم وبكل من يساعدهم، حسبنا الله فيهم. حسبنا الله فيهم !
قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ).
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "بلغوا عني ولو آية".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  6369
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.