• ×

06:54 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ التربية الأخلاقية والآداب الشرعية تربوياً «5».
● الدرس الخامس : إفشاء السلام .
س : ما معني إفشاء السلام ؟
ج : كلمة إفشاء مشتقة من قولهم : أفشى إفشاء اشتقت من قولهم : أفشى، بمعنى : أذاع ونشر، كقولهم : أفشى الخبر أي أذاعه، أو أفشى السرَّ يعني : نشره.
والسلام : مشتقة من سلم يسلم سلاماً، والسلام هو التحية والمراد بهذه التحية الدعاء بالسلامة من الآفات على المسلَّمِ عليه.
● السلام لها عدة معانٍ في اللغة :
1) اسم من أسماء الله تعالى قال عز وجل : ﴿الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ﴾ (الحشر : 23).
2) اسم من أسماء الله الحسنى، أيضاً.
3)الجنة تسمى دار السلام.
4) أيضاً السلامة هي العافية، والسلام ضد الحرب.
● التعريف الاصطلاحي لإفشاء السلام :
إفشاء السلام نشره سراً وجهراً بالصيغة المشروعة.
فينبغي للمسلِّم : ألا يرفع صوته بالتسليم رفعاً يفزع من يستمع إليه ولا يكون خافتاً فلا يستمع إليه، روى البخاري في الأدب المفرد : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إذا سلمت فأسمع فإنها تحية من عند الله) الإمام النووي : (أقله أن يرفع صوته بحيث يسمعه المسلَّم عليه يعني يقول : السلام عليكم بحيث إن الذي سلم عليه يسمع كلامك فيرد عليك التحية، فإن لم يسمعه لم يكن آتياً بالسنة) لأنه في حكم الذي لم يسلم.

س : ما هو فضل السلام في الكتاب ؟
ج : فضل السلام في الكتاب : وردت كلمة السلام وتصريفاتها في القرآن في ثمانية وعشرين موضعاً في كتاب الله عز وجل.
1) قول الله تعالى : ﴿وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ﴾ (يونس : 10)، دلت هذه الآية على أن التسليم هو تحية أهل الجنة.
2) قوله تعالي : ﴿وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا﴾ (النساء : 86)، فدل هذا أنه إذا حيينا بتحية فيجب علينا أن نرد التحية بتحية أخرى مثلها، أيضاً هذه التحية التي نرد بها ينبغي أن تكون أحسن من التحية وأكمل.
3) قول الله تعالى : ﴿فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِنْدِ اللهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً﴾ (النور : 62)، وهذا يدل على فضل التسليم عند دخول البيت، فينبغي لكل منا إذا دخل بيته أن يسلم وأن يذكر الدعاء الوارد : (بسم الله ولجنا بسم الله خرجنا اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج) وقد ورد في الحديث : (أن المسلم إذا دخل بيته فذكر الله قال الشيطان : لا مبيت لكم وإذا ذكر الله عز وجل عند الطعام قال : لا مبيت لكم ولا طعام ولا قعود).

س : ما هو فضل السلام في السنة ؟
ج : وردت في سنة النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة أوصلها بعض الباحثين إلى خمسة وستين حديثاً، كلها وردت في فضل السلام وآدابه منها :
1) حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما (أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الإسلام خير ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت وعلى من لم تعرف) متفق عليه.
2) عن عبدالله بن سلام رضي الله تعالى عنه أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا الحديث أول ما دخل المدينة : (يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام، تدخل الجنة بسلام).
3) جاء في الحديث عن أبي أمامة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام) وفي آخر (إذا التقى المسلمان فخيرهما الذي يبدأ بالسلام).
4) عن أبي أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أو لا أدلكم على شيء إذا فعلتموه
تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم) أفشوا السلام يعني : انشروا السلام بينكم، رواه مسلم في صحيحه.
5) ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم (حق المسلم على المسلم ستٌ) منها : (إفشاء السلام).
6) قول النبي صلى الله عليه وسلم (أبخل الناس الذي يبخل بالسلام).
7) قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : (ثلاث يصفين لك ود أخيك : أن تسلم عليه إذا لقيته، وأن توسع له في المجلس، وأن تدعوه بأحب أسمائه إليه).
أيضاً روى الإمام مالك في الموطأ : بسند صحيح عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أنه كان يذهب إلى السوق، لا يبيع ولا يشتري إنما يقول : (لأسلم على من لقيت).

س : هل يجوز إلقاء السلام أو إفشاء السلام على النساء ؟ وهل هناك فرق بين صغيرات السن والقواعد منهن ؟
ج : يجوز التسليم باللفظ يقول : السلام عليكم، لكن لا تجوز مصافحة النساء، إلا إذا كن محارم وأقارب للرجل، مثل والدته وخالته وعمته، هؤلاء يجوز له أن يصافحهن، لكن غيرهن لا يجوز، إذا كن أجنبيات عنه فيجوز أن يسلم باللفظ وإن قرن اللفظ بالإشارة فلا مانع؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم (مرَّ على نسوة فأشار بيده) وفي رواية (فأومأ بيده، وسلم عليهن).

س : ما هي صيغة السلام ؟
ج : وردت للسلام صيغة، جاءت متدرجة في بعض الأحاديث وهي الأكمل في التسليم، أن يقول المسلِّم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الدليل : أن رجلاً مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مجلس (فقال : السلام عليكم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : عشر حسنات، فمر رجل آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم : عشرون حسنة فمر رجل آخر يعني رجل ثالث فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ثلاثون حسنة) وعند الرد نزيد (الواو) فنقول وعليكم ويكون الرد بصيغة الجمع حتى ولو كان واحداً.

س : ما حكم الزيادة أو النقص عن هذه الصيغة ؟
لا يشرع الزيادة علي قول (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته).
ورد في بعض الأحاديث (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته).
وجاء في بعض الأحاديث (ومغفرته ورضوانه).
أهل العلم أن الزيادة غير مشروعة لأنه يستلزم منها ما يسمونه علماء المنطق بالدور : وهو التتابع إذا قلت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته، رد عليك من باب رد التحية بأحسن منها قال : ومغفرته وبركاته ورضوانه، رديت عليه وهكذا، معناه أننا نزيد وهذا مما لم يشرع وينبغي الانقياد والسمع والطاعة وألا يعبد الله عز وجل إلا بما شرع والإتباع لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم وعدم الزيادة إلا بما ورد النص عليه.

س : ما هي آداب السلام ؟
ج : السلام له آداب كثيرة :
● أولها : استحباب عدم رفع الصوت به كثيراً وعدم خفض الصوت إنما يرفع الصوت به رفعاً مناسباً يكون وسيطاً بحيث لا يزعج من في المجلس.
● ثانياً : تعميم السلام على من عرفت وعلى من لم تعرف وجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث (أن الناس في آخر الزمان من علامات الساعة أن يسلموا تسليم الخاصة) والمقصود بتسليم الخاصة أن يسلم على من عرف، دون من لم يعرف، وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إن من أشراط الساعة أن تكون التحية على المعرفة) يعني يسلم على معارفه فقط، وأن يسلم الرجل على الرجل لا يسلم عليه إلا للمعرفة فقط.
● ثالثاً : أن يسلم : (يسلم الراكب على الماشي والماشي على القاعد، والقليل على الكثير والصغير على الكبير) لحق الكبير ولتوقيره.
● رابعاً : إذا التقى اثنان كلاهما يمشي ما شيان أو راكبان، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (الماشيان إذا اجتمعا فأيهما بدأ بالسلام فهو أولى وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) رواه البخاري.
● خامساً : يستحب السلام على الصبيان فإن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يمشي ومر بصبيان فسلم عليهم) وهذا فيه إدخال السرور على قلوبهم والتواضع معهم وتأليف قلوبهم لكي نحببهم إلينا.
● سادساً : مما ينبغي الحرص عليه عند التسليم أن نراعي من كان في المجلس إذا كان كبيراً في السن أو كذا أو نوقره وأن نبدأه بالسلام فإنَّ كبر السن له منزلة فيسلم عليه أولاً لاسيما إذا كان عالماً أو له من عدم السلام على النساء غير المحارم باليد وإنما يكتفى بالسلام باللفظ إذا كن مثلا ًمن الأقارب ونحو ذلك، زلة عند قومه ونحو ذلك.
● سابعاً : عدم السلام علي النساء غير المحارم باليد ويكتفي باللفظ إذا كن من الأقارب.

س : ما حكم السلام عند مفارقة المجلس ؟
ج : ينبغي لو قام من المجلس أن يسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إذا دخل أحدكم المجلس فليسلم وإذا أراد أن ينصرف فليسلم فإن الأولى ليست بأحق من الآخرة) يعني من التسليمة الأخيرة عند القيام فينبغي له أن يسلم دخولاً وانصرافاً وهذا يشعر أيضاً الموجودين بالطمأنينة والمودة.

س : ما هي فوائد السلام ؟
ج : فوائد السلام كثيرة منها :
● أولاً : أنه نشر لتحية الإسلام.
● ثانياً : أنه سبب إلى نشر المحبة والمودة والتآلف بين المسلمين.
● ثالثاً : فيه نشر للطمأنينة، بين المسلِّم والمسلَّم عليه.
● رابعاً : في التسليم تكثير للحسنات، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فكل تسليمة تسلم بها على إخوانك تنال بها ثلاثين حسنة.
● خامساً : السلام سبب من أسباب دخول الجنة كما جاء عن النبي صلي الله عليه وسلم : (أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام).
● سادساً : فيه ذكر لله عز وجل لأن الإنسان المسلم يذكر اسم الله عز وجل في كل تسليم.
● سابعاً : دليل على التواضع وعدم الكبر.
● ثامناً : السلام يطرد الشيطان، لأنه ذكر لله عز وجل والشيطان ينفر من الذكر.

س : ما هي المخالفات الشرعية في السلام ؟
ج : المخالفات الشرعية كثيرة منها :
● أولاً : ترك السلام، والنبي صلى الله عليه وسلم ذكر أن الملائكة علموا آدم السلام والله عز وجل أمر آدم أن يذهب إلى أولئك من الملائكة فعلموه السلام وجبريل كان يقرئ خديجة السلام مع النبي صلى الله عليه وسلم.
● ثانياً : بعض الناس يكتفي بالإشارة فتجد البعض يشير بيده، أو برأسه أو بعينه وذكر أهل العلم أن الاقتصار في التسليم على الإشارة فيه تشبه باليهود؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (لا تسلموا تسليم اليهود فإن تسليمهم بالرؤوس والأكف والإشارة).
● ثالثاً : استبدال تحية الإسلام بما هو أدنى بالعبارات الترحيبية قالوا : إنه يحمل هذا بعد التسليم كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم قالمرحباً بأم هانئ، ومرحباً بالطيب المطيب.
● رابعاً : استعمال كلمة : عمتم صباحاً أو عمتم مساءً وهذه تحية أهل الجاهلية.
● خامساً : أن يقول عند رد السلام : وعليكم، فقط ولكنها تقال في حق اليهود أو النصارى إذا سلموا علينا، فيرد عليهم بكلمة وعليكم لأن بعضهم قد لا يسلم تسليماً كاملاً إنما يقول : السام عليكم، كما جاء في الحديث : (اليهود لما سلموا وغضبت عائشة قالت : (وعليكم السام واللعنة) فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (يقتصر على كلمة : وعليكم).
● سادساً : قول عليك السلام فهي تحية الموتي لما ثبت في الحديث عن جابر بن سليم رضي الله عنه أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : عليك السلام يا رسول الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تقل عليك السلام فإنها تحية الموتى).
● سابعاً : التسليم على النساء لاسيما المرأة الأجنبية لا تجوز مصافحتها وإن كانت من الأقارب غير المحارم فيكتفي بالتسليم عليها باللفظ، لكن لا تصافح باليد لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إني لا أصافح النساء).

س : ماذا يقصد النبي بـ (تحية الموتى) ؟
ج : قال العلماء : إن النبي صلى الله عليه وسلم يقصد بـ(تحية الموتى) يعني : عند أهل الجاهلية كان الجاهلية إذا أرادوا أحداً من الموتى قالوا : عليك السلام ويستدلون على هذا ببيت شعر في قول الشاعر : عليك سلام الله ليس ابن عاصم ورحمته ما شاء أن يترحم.

س : هل هناك أماكن أو حالات ينهى فيها عن السلام ؟
نهي عن السلام على من كان يقضي الحاجة في دورات المياه أو غيرها.
لا ينبغي التسليم عليه أيضاً من كان مصلياً مشتغلاً بالصلاة فلا ينبغي وإن كان ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سلم عليه فكان عليه الصلاة والسلام وهو يصلي يشير أنه من كان يصلي وسلم عليه فيرد عليه بالإشارة ووردت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث صفات إما بإصبع أو بالأكف أو بالأصابع.
أيضاً لا بأس بالسلام على قارئ القرآن لكن لا يشغل بهذا لأن الذي يقرأ القرآن أيضاً في عبادة فلا يشغل لأن السلام أحياناً يكون بداية للكلام فلا تقطعه عن عبادة.

س : هل المصافحة داخلة في السلام بحيث تعمم ؟
ج : ذكر ان من آداب السلام المصافحة وكان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقوا تصافحوا وجاء في بعض الأحاديث (أن المسلمين إذا التقيا فتصافحا تحاتت خطاياهما) فيجب على المسلمين أن يتصافحا وإذا قدما من سفر تعانقا ولكن لا تعمم إلا في حالة السفر المصافحة متممة لعملية السلام وهى من آدابه.

س : إذا مر شخص واحد وسلم على جماعه فهل يكون الرد في هذه الحالة واجب على الجميع أم أنه فرض كفاية ؟
ابتداء السلام سنة ورده واجب.
حكي إ بن بر الإجماع والنووي إن رد السلام واجب.
فإذا كانوا جماعة ورد السلام منهم واحد لكفى لكن لو لم يردوا جميعا لأثموا لقوله تعالى : (اذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها) الأمر هنا للوجوب.

س : لو بلغك أحداً أن شخصاً يسلم عليك فبماذا نرد عليه ؟
من حمل سلاماً فيجب أن يؤديه.
أن رجلا أتى للنبي صلى الله عليه وسلم فقال الرجل : أبي يقرؤك السلام فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (عليك وعليه السلام).
وذكر بعض أهل العلم أن هذا يعد أمانه حتى وإن كانت أمانة معنوية.
يديم المودة وحسن العلاقة بينهم .
يجب الرد بالسلام على من سلم ومن بلغ إلينا السلام.
إذا نسى الشخص فلا إثم علية إن شاء الله لحديث رسول الله صلى الله علية وسلم رفع عن أمتي الجهل والنسيان ولكن ينبغي لمن أوصى بتبليغ السلام أن يبلغه.
وإذا لم نستطع أن نوصله فنقل لمن أوصانا إذا لقيناه بأننا حاولنا ولم نستطع.

س : ما حكم رد السلام والخطيب يخطب في صلاة الجمعة ؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من قال لصاحبه يوم الجمعة والإمام يخطب أنصت فقد لغي ومن لغي فلا جمعة له).
لا يجوز التكلم حتى لو كان بالسلام لأن الأصل في خطبة الجمعة الإنصات.
قال العلماء : إما أن ترد بعد الخطبة الأولى في السكتة بين الخطبتين أو بعد الصلاة وينبغي لمن دخل متأخراَ أن لا يسلم بصوت وإنما يسلم تسليماً خفيفاً ولا يشغل به الناس ولا يلزم الرد في مثل هذه الحالة.

س : هل يجوز مصافحة العمة ابنة عم الوالد ؟ وكذلك زوجة العم إذا كانت في سن الوالدة ؟
ج : مصافحة ابنة العم لأنها ليست من المحارم لأنه يحل لك نكاحها إنما تسلم عليها من وراء حجاب وإن كانت شابة فالأولى عدم التسليم ولا تصافح حتى إن كانت كبيرة في السن ولكن باللفظ لئلا يكون مدخلاً للشيطان بينكما.

س : بالنسبة للمتخاصمين هل يكفي السلام لرفع العمل ؟
ج : جاء في الحديث إنهما إذا سلما فإنه يزول ما في نفوسهما وتحاتت خطاياهما وخيرهما من يبدأ بالسلام.

س : هل يجوز السلام على تارك الصلاة ؟
ج : ذكر بعضهم أنه لا يسلم عليه إن كان متعمدا لترك الصلاة أو متعاطياً للخمر ونحو ذلك ومصر على ارتكاب بعض الكبائر لا يسلم عليه.

 0  0  1434
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:54 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.