• ×

09:25 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ التربية الأخلاقية والآداب الشرعية تربوياً «4».
● الدرس الرابع : آداب الصدق .
س : أذكر بعض أبيات من لامية ابن الوردي المشهورة التي أوصى بها ابنه في طلب العلم وآدابه ؟
ج : قال ..
أي بنيت اسمع وصايا جمعـت =حكماً خصـت بهـا خـير المـللْ
احـتفل للفـقه فـي الدين =ولا تشتــغل عنـه بمـال وخــولْ
واطلب العلـم وحصـله فـما أبعـد= الخير علـى أهـل الكسـلْ
لا تـقل ذهــبت أربـابــه =مـن سـار علـى الدرب وصـلْ
واتـق الله فتقـوى الله =مــا جاورت قلـب امـرئ إلا وصـلْ

س : لماذا البدء بأدب الصدق ؟
ج : بدأنا بهذا الأدب لأهميته لأن الصدق هو الفيصل بين الحق والباطل في دعوة الرسل فمن صدق الرسل فقد آمن ومن كذبهم فقد كفر.
الصدق سبب في دخول الجنة.
الصدق هو أعظم ثمرة من ثمار اللسان الله - عز وجل - أنعم علينا بهذا اللسان الذي نتلو به القرآن ونذكر الله به آناء الليل وأطراف النهار فينبغي أن نسخر هذا اللسان في الصدق وفي قول الحق ولا أن نكذب أو نتكلم بغيبة أو نميمة مما يتنافى مع آداب الكلام.

س : عرف الصدق لغة واصطلاحا ؟
ج : لغة : الصدق مصدر من قولهم صدق، يصدق صدقاً، والصدق في اللغة نقيض الكذب يعني ضد الكذب.
وفي الاصطلاح : مطابقة القول للواقع، وبعضهم يقول : مطابقة القول للحق أو للصواب وكله بمعنى واحد، إذا طابق الكلام الذي تقوله للحق أو للصواب أو للواقع فأنت صادق.

س : ما هي مراتب الوصف بالصدق ؟
ج : الوصف بالصدق يكون على ثلاث مراتب :
● المرتبة الأولى : أن يوصف الرجل بأنه صادق.
● المرتبة الثانية : أن يوصف بأنه صدوق.
● المرتبة الثالثة : أن يوصف بأنه صديق، وهي أعلى مرتبة الصدق مرتبة الصديقية.

س : لما وصف أبو بكر بالصديق ومن هو الصديق ؟
ج : وصف أبو بكر بالصديق لأنه صدق بالنبي صلى الله عليه وسلم لما عرض عليه النبي صلى الله عليه وسلم الإسلام لم يتردد.
الصديق هو : دائم الصدق الذي لا يكذب قط.
وقيل : الصديق الذي تصدق أقواله وأفعاله جميعاً.

س : بما أثني الله علي الصديقين ومن هم ؟
ج : قال تعالى : ﴿فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً﴾ (النساء : 69)، فالصديقون هم أتباع الأنبياء وهم في الدرجة الثانية بعد الأنبياء وهم خيار أصحاب الأنبياء.

س : ذكر ابن القيم في كتابه مدارج السالكين ثلاثة مراتب للصدق فما هي ؟
(1) صدق في القول.
(2) صدق في العمل بحيث تصدق أعماله أقواله.
(3) صدق في القلب.

س : ماذا قال الإمام الشافعي في الصدق ؟
ج : قال الشافعي رحمه الله : «لا خير في الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا».

س : ما علامة الصدق ؟ وما علامة الكذب ؟
علامة الصدق : الطمأنينة في القلب، قال النبي صلى الله عليه وسلم : (الصدق طمأنينية والكذب ريبة) حديث حسن صحيح، وفي في حديث آخر (الصدق منجاة).
مثال للصدق قصة عائشة رضي الله عنها لما افتري عليها في قصة الإفك صدقت مع الله عز وجل فنزلت براءتها.
علامة الكذب :
(1) التلعثم في الكلام.
(2) الريبة والخوف.
(3) الفضيحة وأن يكشف ستر ما كذب فيه هذا الرجل.

س : في كم موضع من كتاب الله ذكر الصدق مع ذكر بعض الآيات الواردة في فضله ؟
ج : ورد الصدق في كتاب الله تعالى في اثنين وتسعين موضعاً، وهذا يدل على أهميته.
(1) قال تعالي : ﴿قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ﴾ (المائدة : 19).
(2) قوله تعالي : ﴿لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ﴾ (الأحزاب : 24).
(3) قوله تعالي : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ (التوبة : 119).
(4) قوله تعالي مثنياً علي إسماعيل : ﴿وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِياًّ﴾ (مريم : 54).
(5) ثناؤه عز وجل على إبراهيم فقال تعالى : ﴿وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِياًّ﴾ (مريم : 41)، ووصفه الله عز وجل بصفة الصديقية مع صفة النبوة وهذا مما يدل على ما اتصف به إبراهيم عليه السلام من صفة الصدق.

س : أذكر بعض الأحاديث الواردة في فضل الصدق ؟
ج : الأحاديث الواردة في الصدق كثيرة أوصلها بعض الباحثين إلى أربعة وأربعين حديثاً، هذه التي وردت فيها كلمة الصدق بالذات فقط، غير الأحاديث التي جاء الصدق فيها بالمعنى في كثير من الأخبار والقصص.
(1) عن ابن عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً، وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاب) متفق عليه.
(2) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة) رواه الترمذي.
(3) عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة اصدقوا إذا حدثتم وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا اؤتمنتم، واحفظوا فروجكم وغضوا أبصاركم، وكفوا أيديكم) رواه أحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

س : ما هي فوائد الصدق ؟
ج : فوائد الصدق كثيرة منها :
● أولًا : من صفات المتقين.
● ثانياً : أنه من أسباب دخول الجنة، كما في الحديث : (وإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة).
● ثالثاً : يحظى بمحبة الناس له مع ثقتهم فيه.
● رابعاً : الصدق طمأنينية للنفس.
● خامساً : الصدق منجاة من الشدائد، كما في قصة عائشة في حادثة الإفك المشهورة، وقصة الثلاثة الذين انطبق عليهم الغار فقال : بعضهم لبعض لا ينجيكم إلا الصدق، فكل منهم ذكر عملاً صالحاً، وصدق الله فيما قال فنجاهم الصدق في هذا.
● سادساً : أنه فيه بركة في الرزق وسبب بإذن الله تعالى في نماء المال، وكثرة الرزق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (البيعان بالخيار، فإن صدقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهم).
مثال : ماروي عن أبي حنيفة كان يتجر في تجارة البز وفي بيع القماش، أنه كان يأمر غلامه إذا كان القماش فيه عيب أو فيه خروق أو فيه نقص عن غيره، أن يبين لمن باعه العيب وأن يبيعه بسعر أقل، ولذلك ورد عن بعض السلف : أنه قال : «بارك الله في تجارتي وفي رزقي بفضله جل وعلا ثم بصدقي».
● سابعاً : أن من كان صادقاً في كلامه فإنه يكون صادقاً في رؤياه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (أصدقكم رؤيا أصدقكم حديث) ولذلك بعض الصالحين يرى منامات إذا استيقظ في الصباح رآها كأنها فلق الصبح لأنه صادق في كلامه مع الناس وصادق مع ربه قبل ذلك وصادق مع نفسه.
مثال : ورد أن أحد التابعين اسمه ذر بن حبيش عرف عنه أنه لم يكذب قط، وكان صادقاً وكان الحجاج يبحث عن ولديه، يقبض عليهما في أمر، فبحث عنهما في كل مكان فلم يجدهما، فقيل للحجاج : لو سألت أباهما عنهما فإنه لا يكذب، فاستدعاه الحجاج وسأله فقال : هما في بيتي، فقال الحجاج : قد عفوت عنهما إكراماً لصدقك.

س : كيف نغرس الصدق عند أبنائنا ؟
أولاً : بالقدوة الحسنة من الأبوين يجب أن يكون الأب والأم صادقين مع أبنائهما، عن طريق التربية بالقدوة أو بالمحاكاة أو بالفعل أو بالتقليد.
ثانياً : الحرص علي بيان فضيلة الصدق لهم وأن الإنسان الصادق يحبه الناس ويحبه الله عز وجل وإن الصدق يهدي إلى الجنة وأن نعودهم على أنهم إذا صدقوا معنا في أي أمر نكافئهم سواء بهدية بجائزة بشيء يدخل السرور على قلوبهم، هذا يجعلهم يخافون من الكذب ولا يقعون فيه، إذا رغبناهم في ذلك.

س : ما الذي قاله الشيخ علي الطنطاوي في تعليم الأبناء الصدق ؟
ج : قال الشيخ علي الطنطاوي في عبارة رائعة : «اصدقوا مع أبنائكم يصدقوكم فالأبناء ولو كانوا صغاراً فإنهم يفهمون ويعرفون».

س : كيف كان الصدق سبباً في إسلام الآخرين ؟
ج : كثير من الدول العالمية دخلها الإسلام بالصدق وبحسن الدعوة إلى الله عز وجل وعن طريق التجار الدعاة الذين ذهبوا إلى أولئك فأعجب الناس بحسن تعاملهم وبأخلاقهم وبصدقهم.
سيد الخلق صلى الله عليه وسلم لما عمل عند خديجة رضي الله عنها في التجارة عجبت بصدقه وبأمانته فرغبت في الزواج منه.
كثير من الدول غير فارس والروم في ذاك الزمان، لم تفتح بالسيف إنما فتحت بالدعوة إلى الله وحسن الخلق وبنشر العلم.

س : أذكر طرفاً من الآيات الواردة في ذم الكذب ؟
ج : عدد الآيات الواردة في ذم الكذب (167) آية.
تكرر قول الله تعالى : ﴿وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ﴾ (الطور : 11) بل إن الله عز وجل عاقبهم فقال تعالى : ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ المَصِيرُ﴾ (التغابن : 10).
فمن كان كاذباًً كافراً متعمداً فهو من أصحاب النار.
من تكلم بكلام كذب، فتكتب عليه سيئة ﴿مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ﴾ (ق : 18).

س : ما هي مساوئ الكذب ؟
ج : مساوئ الكذب كثيرة منها :
● أولاً : أنه يعد متصفاً بصفة من صفات المنافقين، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) وجاء في رواية أخرى زيادة صفة رابعة، (إذا خاصم فجر) فأصبح هناك أربع علامات للمنافق أولها : (إذا حدث كذب).
● ثانياً : أنه سبب في كثرة السيئات.
● ثالثاً : أنه قد يؤدي بصاحبه إلى النار، كما في الحديث : (وإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار).
● رابعاً : الكذب يشوه سمعة صاحبه، ويسيء الظن به، من كان كذاباً فالناس تسيء الظن به.
● خامساً : عدم احترام الناس له، يقول : عمر بن الخطاب رضي الله عنه : «لأن يضعني الصدق وقلمَّا يضع، أحب إليّ من أن يرفعني الكذب وقلمَّا يفعل».
● سادساً : عدم تصديق الناس لأقوال ذلك الكاذب ولو كان صادقاً.
● سابعاً : أن الكذب ليس من صفات العقلاء، ولا الحكماء، قال الإمام أحمد : «الكذب لا يصلح فيه جدٌّ ولا هزل».
● ثامناً : الكذب ليس من صفات المؤمنين جاء في الحديث : (إن المؤمن لا يكذب) الكذب ليس من صفات المؤمنين فإن المؤمن لا يكذب.
● تاسعاً : الكذب يودي بصاحبه للعقوبة في الدنيا، يعني واحد كذب على فلان فيعاقب بشهادة الزور، يكون شهد على فلان شهادة زور فإذا كشف وعلم أمره يعاقب على هذا ويعزر لأنه افترى على فلان وكذب عليه.
الحذر الحذر من الكذب بجميع أنواعه حتى لو كان الإنسان، مازحاً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أنا زعيم بيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب ولو كان مازحا).
الحذر الحذر من أن نكون قدوة لهم في الكذب بل نكون قدوة لهم في الصدق.
الحذر الحذر من أن نعد أطفالنا بشيء ولا نفي لهم.
ولذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن امرأة وعدت ولدها بشيء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (هل ستعطينه ؟ قالت : نعم، قال النبي صلى الله عليه وسلم : لو لم تعطه لكتبت عليك كذبة) والحديث في مسند الإمام أحمد.

س : ما هي الحالات التي يجوز فيها الكذب مع ذكر الدليل ؟
ج : يجوز الكذب في ثلاث حالات هي :
● الحالة الأولى : في الحرب لأن الحرب.
● الحالة الثانية : الإصلاح بين الناس قال تعالى : ﴿وَالصُّلْحُ خَيْرٌ﴾ (النساء : 128).
● الحالة الثالثة : حديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها ليس المقصود منه الكذب على ظاهره يجوز للرجل أن يكذب على زوجته مطلقاً إنما الحديث الذي فيه إدخال السرور على المرأة من حيث إظهار محبتها والتودد إليها والمرأة أيضاً تظهر حسن العشرة مع زوجها الدليل كما في الحديث : عن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، فينمي خيراً، أو يقول خير) متفق عليه وفي رواية : (ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقوله الناس إلا في ثلاثٍ).

س : ما دليل الذين أجازوا الكذب لما فيه صلاح للمسلمين ؟
ج : استدلوا على هذا بفعل إبراهيم عليه السلام في قوله الله تعالى لما حطم الأصنام قال إبراهيم : ﴿قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا﴾ (الأنبياء : 63)، وقال إبراهيم أيضاً : ﴿إِنِّي سَقِيمٌ﴾ (الصافات : 89)، ولما سئل عن زوجته سارة قال : هي أختي فذكر أن إبراهيم كذب في ثلاثة مواضع قالوا : إن هذا الكذب كان لمصلحة وكلها طبعاً لكي ينقذ نفسه ويخلص زوجته من ظلم هددوا به من أهل زمانهما.

س : ما التورية ؟ مع ذكر أمثله عليها ؟
ج : المقصود بالتورية : كلام له وجهان ظاهر وباطن، يريد المتكلم الوجه الباطن ويظن السامع أن المتكلم يريد الظاهر.
مثال : فعل أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه لما كان في الطريق إلى المدينة كان الناس يسألونه عن الرسول صلى الله عليه وسلم فكان يخاف أن أحداً منهم يدل قريشاً على مكانهما فيقول : «هذا هادٍ يهديني الطريق» فيظن الناس أن أبا بكر يقصد أنه خريت من الذين يعرفون الطرق ويدلونهم وأبو بكر يقصد أنه هادٍ يهديني الصراط المستقيم الذي يوصلني إلى الجنة هداية الدلالة والإرشاد.
أيضاً روي كما ثبت في صحيح البخاري عن أم سليم رضي الله عنها أنه كان عندها ابن مريضاً فسافر أبو طلحة وابنها مريض فلما عاد أبو طلحة من السفر لم ترد إزعاجه ولا تفاجئ زوجها أول ما يصل من السفر بأخبار مزعجة تدخل على قلبه الهم والحزن بل تستقبله بالسرور، فلما جاء أبو طلحة من السفر إلى أم سليم وجدها قد تزينت له وسألها عن ابنهما فقالت أم سليم عن ولدها لقد هدأت نفسه وأرجو أن يكون قد استراح فظن أبو طلحة أن الطفل بخير وأنه ذهب عنه المرض وأنه الآن نائم بقولها : قد استراح، وهي تقصد أنه قد مات واستراح من المرض ولم تخبره بوفاته إلا في الصباح فلما ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم سُرَّ النبي صلى الله عليه وسلم من حسن كلام أم سليم وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (بارك الله لكما في ليلتكم) ورزقا بولد صالح مشهور قصته.
من باب التورية في ذلك، ويروى عن الإمام الشعبي أن رجلاً جاء يريده والإمام الشعبي لا يريد أن يقابل هذا الرجل فقال الشعبي لجاريته «قولي إني لست هنا ووضع إصبعه في حفرة في منزله»، يعني يقصد أني لست في هذه الحفرة.

س : ما هي أبرز المؤلفات في الصدق والتحذير من الكذب ؟
ج : السلف ألفوا في هذا، الإمام ابن أبي الدنيا له كتاب في ذم الكذب وهناك من المعاصرين عدد من العلماء ألفوا في هذا من أبرزهم الشيخ / عبدالله جار الله عليه رحمة الله له كتاب اسمه فضل الصدق ومساوئ الكذب، مطبوع في جزء واحد من أحسن ما ألف في هذا الموضوع من علمائنا المعاصرين، أيضاً ذكر في كتب الأدب، في أبواب الأدب في الكتب سواء في الأدب المفرد للبخاري أو الآداب الشرعية لابن مفلح يعني ما جاء في فضل الصدق وذم الكذب، فأنصح الإخوة بالاستفادة منها.

● أسئلة الحلقة :
السؤال الأول : اذكر آية من كتاب الله تعالى في فضل الصدق ؟.
السؤال الثاني : اذكر الحديث الذي روته أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط في الحالات التي يجوز فيها الكذب ؟

 0  0  1595
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:25 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.